دعيج الصباح : المعارض العقارية توفّر مردوداً اقتصادياً وتجارياً كبيراً

تفاصيل

شدد الشيخ دعيج الخليفة الصباح، على أهمية إقامة المعارض العقارية في الكويت، لما لها من مردود اقتصادي وتجاري على الاقتصاد المحلي، مبينا أنها تشكل فرصة لعرض المشروعات على المستثمرين الكويتيين والمقيمين الراغبين في امتلاك عقارات سكنية أو استثمارية.

وقال الصباح في تصريحات صحافية، على هامش افتتاح المعرض الرمضاني للعقارات الكويتية والدولية، الذي تنظمه مجموعة «إكسبو سيتي» لتنظيم المعارض والمؤتمرات في «الريحنسي» حتى الخميس، إن الكويتيين شغوفين بامتلاك العقارات الخارجية، على اعتبار أن العقار استثمار آمن وقد يمرض ولكنه لا يموت.

وأثنى الصباح على الدول المختارة للمشاركة في هذا المعرض، منوهاً بانها تشهد زيادة مضطردة سنوياً في أعداد الزوار خلال فترة الصيف، مثل مصر وتركيا ولندن وأميركا والسعودية وغيرها.

من جهتها، أكدت مديرة إدارة التسجيل العقاري في وزارة العدل، هيام المحري، أن التسجيل العقاري صمام أمان لكل من المستثمر وصاحب العقارات، بحيث يضمن الإجراءات القانونية الكاملة، مشيرة إلى أن مؤشرات معدلات التسجيل سنوياً تتأثر حسب أوضاع السوق العقاري.

وأكدت أن اللجنة العقارية التي تم تشكيلها أخيراً تهدف إلى تنظيم المعارض العقارية، وضمان حقوق المستثمر وحق العميل من جهة وأصحاب الشركة التي تبيع مشروعاتها من جهة أخرى.

من جهته، أوضح رئيس مجلس إدارة «إكسبو سيتي» أحمد عبد الوهاب الصفار، أن المعرض الرمضاني للعقارات الكويتية والدولية يقام في نسخته الحالية بحلة جديدة، ويجمع مجموعة متميزة من الشركات العقارية الرائدة في الكويت، التي تتنافس على تقديم أفضل المشاريع على الإطلاق تحت سقف واحد.

ولفت الصفار خلال افتتاح المعرض في «الريجنسي»، إلى أنه سيقدم فرصاً عقارية تطرح للمرة الأولى في السوق، ما يساهم في نجاحه واستقطاب أكبر عدد من الزوار.

وأكد الصفار أن المعرض يشهد تواجد شركات ومشاريع به تم الإطلاع عليها من قبل وزارة التجارة والصناعة، وحصلت على الموافقة للمشاركة فيه، مبيناً أن الشركات والمشاريع المقدمة مدققة بشكل كبير بعد موافقة الجهات الرسمية في الدولة.

وبين الصفار أن «التجارة» تشدد دائماً على الشركات المشاركة، وهو أمر صحي وطبيعي، ويعطي مصداقية كبيرة ونجاح للمعارض العقارية في الكويت.

وأشار إلى أن «إكسبو سيتي» أصبحت من الشركات المنظمة للمعارض، التي تتمتع بسمعة طيبة بسبب مصداقية الشركات التي تشارك في معارضها، واختيارها لأفضل الشركات التي ليس لديها مشاكل أو التي تتسبب بأي ضرر سواء للشركة أو المستهلك. وأكد الصفار أن أولوية الشركة تشمل الحفاظ على أموال المستثمرين واستثماراتهم العقارية، وتعمل بكامل جهدها لكشف المندسين في السوق العقاري.

وذكر الصفار أن اللجنة العقارية المقامة حالياً، وبرئاسة وزير التجارة والصناعة وزير الشباب بالوكالة خالد الروضان، تواصل العمل على ضبط إيقاع السوق العقاري وتحديداً المعارض العقارية، متوقعاً أن تقدم اللجنة المزيد من القرارات التي تساهم في إنعاش السوق العقاري، وحمايته من أي أضرار سواء للشركات أو المستثمرين.

وذكر الصفار أن المناخ الاقتصادي في السوق يتيح للقطاع العقاري تبوؤ مكانة مرموقة مقارنة بباقي القطاعات الأخرى، كونه القطاع الآمن من أي تقلبات وكثير من المستثمرين يؤمنون بأن هذا القطاع الأفضل على الإطلاق من غيره لافتاً إلى أن العقار أثبت قدرته على الوقوف أمام أي تقلبات سواء سياسية أو غيرها في أي دولة حول العالم.

وأكد الصفار أن المستثمر الكويتي أصبح واعياً وقادراً على اختيار العقار المناسب له في أي سوق من الأسواق العقارية سواء خليجياً أو عربياً وأوروبياً.

وبين أن الشركات المشاركة في المعرض ستقوم بعرض مشاريع فريدة وجديدة من نوعها، بالاضافة إلى تقديم خدمات وتسهيلات، يستطيع العميل من خلالها اقتناص فرص عقارية سواء محلية أو خليجية أو عالمية، داعياً كل من يريد الاستثمار في السوق العقاري لأن ينتهز الفرص المقدمة من الشركات، واقتناص الصفقات والعروض القوية التي لم تقدم سابقاً.

وقال إن الشركة تطلق هذا الحدث الكبير، نظراً للإقبال الكبير على شراء العقارات المحلية والخليجية والدولية، من قبل المستثمر الكويتي الباحث عن الفرص العقارية من خلال المعارض في الكويت.

وأكد الصفار أن توافر السيولة في السوق العقاري، عامل مهم في إنجاح الأحداث العقارية ومنها المعارض، لاسيما وأن الكثير من المستثمرين العقاريين يرون أن المعارض تعد من الأحداث المهمة التي توفر فرصاً مميزة للعقارات سواء في الكويت أو الخارج، مقارنة بأي استثمار آخر سواء في البورصة أو التجارة.

وشدد على أهمية إقامة المعرض الرمضاني للعقارت الكويتية والدولية، كون العروض المقدمة تناسب جميع الشرائح بسبب الفرص العقارية التي تقدمها الشركات العارضة، والأسعار التي تناسب جميع المستثمرين.

ولفت الصفار إلى أن «إكسبو سيتي» تسعى دائما لتنظيم معارض عقارية بشكل مختلف، اذ تتميز معارضها بوجود شركات عقارية مميزة، ومشاريع في بلدان عدة، منوهاً بأن المعرض يخدم شرائح كثيرة من المستثمرين الباحثين عن شقق وفلل وبيوت وأراض سواء في الكويت أو أي دولة خليجية وعالمية.

وبين أن المعرض الرمضاني للعقارات الكويتية والدولية له خصوصية كبيرة لدى الشركات المشاركة، بحيث تقدم الشركات مشاريع في المملكة العربية السعودية تختص بالسياحة الدينية، ومشاريع أخرى تناسب جميع المستثمرين والباحثين عن استثمار عقاري مناسب، لافتاً إلى أن العروض المقدمة من الشركات ستكون بمثابة مفاجأة للزوار.

جابر

من جهته أوضح الرئيس التنفيذي في «إكسبو سيتي» إيهاب زكري جابر، أن المعرض الرمضاني للعقارات الكويتية والدولية، سيقدم سلسلة كبيرة من المشاريع العقارية المتميزة، اذ يأتي هذا الحدث الكبير والمميز في فترة أصبح فيها الاستثمار في العقار الأفضل سواء في الكويت أو خارجها.

وتابع أن أكثر المستثمرين يفضلون الاستثمار العقاري، وأن هذا التوجه يساهم في إنجاح المعرض بشكل كبير، بعدما أظهرت قطاعات كثيرة ومنها البورصة أنها غير آمنة، وأن القطاع العقاري هو الأكثر أماناً من أي قطاع آخر.

ولفت جابر إلى أن الشركة قامت بالتحضير جيدا لإقامة المعرض بشكل جديد، ليناسب متطلبات السوق العقاري الكويتي، لاسيما وان المعارض العقارية الرمضانية والتي تميزت بها «إكسبو سيتي» تتمتع بإقبال ملحوظ من قبل المهتمين بشراء العقار المحلي والدولي، وبالعروض التي تقدم من قبل الشركات خلالها.

وبين أن المعرض يشهد مشاركة مجموعة متميزة وجديدة من الشركات العقارية المحلية والدولية، والتي ستقوم بعرض أفضل وأقوى المشاريع أمام الجمهور، لافتا إلى أن «إكسبو سيتي» تتميز بمعارض عقارية فريدة من حيث عدد الشركات والتوقيت المناسب والمميز في الوقت نفسه، وفي المكان الذي يليق بمعارضها وهو فندق الريجنسي.

ولفت إلى أن «إكسبو سيتي» دأبت على تنويع الشركات المشاركة في المعرض وتحديدا الرمضاني، ما بين شركات تعرض عقارات محلية وأخرى خليجية وأوروبية وعربية، حتى تصل بذلك لمتطلبات الزوار وتمكينهم من الاستفادة من العروض المقدمة، سواء على صعيد العقارات أو الاستشارات العقارية، وبناء العقارات بمختلف أشكاله.

وأكد جابر ان «إكسبو سيتي» تنفّذ متطلبات وزارة التجارة والصناعة بحذافيرها، لافتا إلى أن أي توجه من قبل «التجارة» يعتبر في مصلحة الشركة المنظمة والشركات العارضة والمستهلك، مبيناً أنها ملتزمة بتطبيق قرارات الوزارة، والتي من شأنها حماية جميع الأطراف في القطاع العقاري، ولافتاً إلى أن معارضها آمنة ولم تتعرض لأي ملاحظة.