المنصور: العام المنصرم شكل تحدياً كبيراً

تفاصيل

أفاد الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية العقارية القابضة، طارق ابراهيم المنصور، أن العام المنصرم شكل تحدياً كبيراً إذ إنه وبعد تداعيات الأزمة المالية العالمية دخل الاقتصاد الكويتي مرحلة هبوط أسعار النفط ودوامة عجز الموازنة العامة.

وشدد على الحرص على تجنيب الشركة مخاطر السوق والتشغيل، وعلى أنها حققت بعض أهدافها من تخارجات وهيكلة رغم بيئة العمل والتشغيل الصعبة في السوق المحلي، بينما استمرت بالاهتمام بالموارد البشرية التي تمثل وتشكل أحد عناصر التطوير والارتقاء والتقدم في مجالات العمل المختلفة، من اجل المحافظة على أصول وممتلكات الشركة وتنميتها.

وقال المنصور على هامش عمومية الشركة، التي عقدت بحضور 81 في المئة من المساهمين، إن إدارة الشركة جابهت تلك التحديات بالسعي الدؤوب للمحافظة على الشركة وأصولها، والعمل على تنميتها وتعزيز حقوق المساهمين.

وأشار المنصور إلى أن انخفاض أسعار النفط بات يفرض أكثر من اي وقت مضى، ضرورة تنويع الاقتصاد بشكل أكثر إلحاحاً، كما أصبح إيجاد فرص العمل عالية الإنتاجية من الأمور ذات الأولوية، لخفض اعتماد الكويت على إيرادات النفط كمصدر وحيد بمخاطر عالية اقتصادياً، وذات تأثير سلبي على مسيرة القطاع الخاص، نظراً للدور الذي يلعبه الإنفاق الحكومي في تنشيط الاقتصاد، واعتماد القطاع الخاص في غالبية أنشطته على هذا الإنفاق.

وشدد على أن هذا الأمر يتطلب تركيز الحكومة على إجراء إصلاحات حقيقية وجادة لاحتواء الإنفاق الجاري، وإعطاء أولويــة للإنفاق الرأسمالـي، ومواصلة تطبيق سياسات تهدف إلى زيادة دور القطاع الخاص اقتصادياً، وخلق فرص استثمارية اوسع.

ورأى أن التدني في أسعار النفط تسبب في تسجيل عجز مالي قدر بنحو 12 في المئة، من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنة المالية 2015-2016، وعجز آخر مماثل خلال السنة المالية 2016-2017، متوقعاً أن يتراجع في السنة المالية 2017-2018، وأن تكون هناك بعض الصعوبة في بيئة الأعمال والأنشطة التشغيلية، نتيجة تراجع وتيرة المشاريع الرأسمالية وصعوبة آليات التمويل، فضلاً عن ارتفاع تكلفة الاقتراض في الفترة المقبلة.

وأكد المنصور أنه وبالرغم من التحديات المالية السالفة الذكر فقد حققت «الكويتية العقارية القابضة» في العام الماضي 2016 أرباحاً تبلغ 77.138 ألف دينار ببربحية 0.41 فلس للسهم، بينما بلغت حقوق المساهمين 9.78 مليون دينار، بينما بلغت إجمالي الموجودات 34.74 مليون دينار.

وأكد المنصور أن الاقتصاد الكويتي قوي بما يتمتع به من ميزات تنافسية، تميزه عن غيره من الاقتصادات، وأهمها الأصول المالية التي يمتلكها والفوائض المالية التي يتمتع بها، مبيناً أنه عليه أن يواجه المخاطر والتحديات التي يمكن أن يتعرض لها، وفي مقدمتها انخفاض وتذبذب أسعار النفط، وتنويع مصادر الدخل وتقليل الإنفاق العام في القنوات غير المجدية اقتصادياً.

ووافقت الجمعية العمومية للشركة على البيانات المالية والتقرير السنوي للشركة والذي استعرض من خلاله أبرز الأعمال والتطورات عن العام الماضي.