السعوديون الأكثر إشغالاً للفنادق والشقق الفندقية

تفاصيل

يبدو أن مناخ الكويت الحار صيفا والذي تتعدى فيه درجات الحرارة حاجز الـ 50 درجة، لم يقف عائقا أمام نسب حجوزات الفنادق والشقق الفندقية، اذ تسجل أغلب الفنادق نسبة إشغال عالية تصل إلى حدود الـ 70 في المئة، خصوصا في فترة الـ «ويك اند»، فيما تبلغ نسبة 50 في المئة في الأيام العادية، أما نسبة الإشغال في الشقق الفندقية فتتراوح بين 50 إلى 80 في المئة.

ويؤكد خبراء وملاك شقق فندقية لـ «الراي» أن نسب الاشغال ترتفع في فترات الأعياد والعطل الموسمية، وقد تصل إلى 100 في المئة، لافتين إلى أن السوق مازال يستوعب بناء شقق فندقية جديدة وفنادق لسد احتياجات السياح الخليجيين في فترات المواسم والاعياد.

وأشاروا إلى أن السياحة الخليجية تساهم بشكل كبير في سدّ نسب الإشغال للفنادق والشقق الفندقية، ويشكل السائح السعودي الأكثر حضوراً في الفنادق والشقق الفندقية، فيما يأتي السائح الإماراتي في المرتبة الثانية وفي المرتبة الثالثة مقسمة ما بين القطري والبحريني.

وبين الخبراء أن أسعار الفنادق والشقق الفندقية تأتي بحسب نسب الإشغال، إذ تبدأ اسعار الشقق الفندقية من 50 ديناراً لليوم الواحد في الأيام العادية ومن 60 ديناراً في العطل والمناسبات، مضيفين أن السياحة الخليجية العائلية هي الأكثر حضورا وتسكينا في الشقق الفندقية ذات المساحات الكبيرة التي تشمل 3 غرف وصالة، وتصل إلى نسبة إشغال بالكامل في العطلات الموسمية والأعياد.

وقال مدير التسويق في فندق «الريجينسي» أحمد مراد إن نسب الاشغال بالفنادق المحلية تتراوح صيفا ما بين 50 إلى 70 في المئة، وان الكويتيين الأكثر حجوزات في الفندق خلال العطلات، ويأتي بعدهم السعوديون والقطريون.

ولفت مراد إلى أن أسعار الفنادق لم تشهد زيادة منذ العام الماضي، في حين أن بعضها يقدم خدمات مميزة وعروضا تصل أسعارها بداية من 65 دينارا للغرفة في الليلة الواحدة، وتبدأ من 80 ديناراً في فترة الاعياد والمناسبات.

وأكد مراد أن نسبة الإشغال تصل إلى 100 في المئة في فترة الأعياد الوطنية والمؤتمرات الدولية والداخلية التي تقام في الفندق، وفيما أشار إلى ان أعداد الفنادق في الكويت كافية في المرحلة الحالية، دعا إلى زيادة تنشيط السياحة حتى يتم زيادة المساحات الفندقية في الكويت.

من جهته، ذكر مسؤول كبير في أحد الفنادق ذات تصنيف الـ 5 نجوم ان السياحة الخليجية تمثل نسبة 50 في المئة من حجوزات الفنادق المحلية، و20 في المئة للجنسيات الأخرى، أما نسبة السياحة الداخلية مواطنين ووافدين فتشكل 30 في المئة من إجمالي الحجوزات.

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة الشركة الخاصة للتطوير العقاري رياض البغلي إن نسب الإشغال عالية جدا في قطاع الشقق الفندقية التي تتمتع بخدمات مصاحبة لها، لافتا إلى أن قطاع الشقق الفندقية يأخذ حصة جيدا من سوق الحجوزات المحلي.

وبين أن نسبة الاشغال بشكل عام في الغرف الفندقية ذات العقود الطويلة تصل إلى 90 في المئة، كما أن نسبة الاشغال عالية أيضا في الشقق الفندقية للعقود القصيرة، منوهاً إلى أن العوائل من المملكة العربية السعودية تفضل السكن في الغرف الفندقية ذات المساحات الكبيرة، وتشكل نسبة كبيرة من حصة المساحات للسوق بالكامل.

وأظهرت جولة لـ «الراي»على الشقق الفندقية، ان نسب الإشغال بالصيف تتفاوت ما بين منطقة إلى أخرى، اذ تصل نسبة الإشغال للغرف والشقق الفندقية المطلة على البحر ما بين 50 إلى 85 في المئة خلال فترة الاجازات والاعياد وتصل إلى 100 في المئة في المواقع المميزة، وتحديدا في السالمية وحولي وبنيد القار.

وتشكل النسبة الأكبر في التأجير في حجز الغرف الكبيرة التي تناسب العائلات أكثر، وتتراوح فترات الحجز بين ليلتين إلى أربع ليالي.