الشمالي لـ «الراي»: المستثمر الكويتي ذكي ... ويفضل العقار المحلي

تفاصيل

أكد الرئيس التنفيذي لشركة لاند المتحدة العقارية، طلال الشمالي، أن القطاع العقاري المحلي يعتبر من الأسواق الخليجية الأكثر نشاطاً خلال الربع الأول من العام الحالي، نظراً للاستقرار الكبير في الدولة سياسياً واقتصادياً، والذي يمثل العامل الأبرز قبل قرار الشراء للمستثمر الكويتي.

ولفت إلى أن هناك عدة اعتبارات يدرسها المستثمر قبل شراء عقاره، ومن أبرزها الحالة الأمنية للبلد والسعر المناسب والتخارج الآمن من العقار.

وذكر الشمالي في مقابلة لـ «الراي»، أن المستثمر الكويتي من أكثر المستثمرين على مستوى الخليج وعياً وذكاء ودراية قبل قرار الشراء، وأن أغلب قرارات الشراء خلال الفترات الماضية كانت تنصب في صالح السوق المحلي، ما يؤكد ان العقار الكويتي «بخير».

وبين الشمالي أن العقار الاستثماري والتجاري في الكويت من القطاعات الحيوية والنشطة خلال العام الحالي، نظراً للإقبال الكبير من قبل المستثمرين سواء على شراء الأراضي الفضاء أو تطوير المجمعات التجارية، أو شراء شقق التمليك.

وتابع أن أغلب البيوعات التي تمت خلال الربع الأول في السوق المحلي كانت على العقار الاستثماري، ومن ثم تحرك حركة البيوعات للعقار التجاري الذي بات مطلباً لكثير من التجار الباحثين عن تطوير عقارات تجارية بسبب الطلب الواضح والكبير على تسكين المساحات المكتبية والمحلات المميزة ذات الموقع الفريد.

ورأى الشمالي أن جميع البيانات والإحصائيات الصادرة أخيراً، تشير إلى أن قيمة التداولات العقارية الاستثمارية ارتفعت إلى نحو 202.4 مليون دينار في الربع الرابع من العام الماضي، بزيادة نسبتها 23 في المئة، مقارنة بقيمتها في الربع الثالث والتي بلغت 165 مليونا، وهي المرة الأولى التي ارتفعت فيها قيمة التداولات الاستثمارية في العام الماضي، وتعد النسبة الأعلى منذ ثلاثة أعوام ماضية، متوقعاً زيادة حجم التداولات خلال النصف الأول من العام الحالي، نظراً للاقبال الكبير على شراء هذا النوع من العقار.

وأفاد الشمالي أن حركة بيع العقارات سواء في الكويت والخارج خلال العام الماضي وحتى الآن، تظهر أن المستثمر الكويتي ذكي ويبحث دائماً عن الاستثمار الناجح في الكويت ومختلف انحاء العالم، لافتاً إلى وجود إقبال كبير من قبل الكويتيين على شراء العقارات وضخ الاستثمارات في الكثير من الأسواق منها المحلية والعالمية والتي تعتبر جرأة استثمارية.

وتوقع الشمالي أن يبقى القطاع العقاري المحلي قوياً وأكثر صلابة، معتبراً أن العقار في الكويت يشكل أفضل فرصة للمستثمرين العقاريين الباحثين عن الاستثمار الآمن خلال الوقت الراهن.

صحوة البورصة

وأكد الشمالي أن صحوة البورصة الكويتية دائماً ما تعطي انعكاساً إيجاباً على القطاع العقاري، وعلى نفسية المستثمر الكويتي الذي يبحث دائماً عن الاستقرار في الأماكن التي ينوي شراء العقار فيها، سواء في الكويت أو دول الخليج أو حتى دول أوروبا، مبيناً أن الاستقرار في الدول التي يتم الاستثمار فيها يعتبر عاملاً مهماً يعيه المستثمر الكويتي تماماً قبل قرار الشراء.

وأضاف أن المستثمر الكويتي أصبح على دراية كاملة ولديه وعي بشكل أساسي في اختيار عقاره سواء في الأسواق الناشئة أو أي سوق آخر، كاشفا أن المستثمرين الكويتيين قاموا بشراء عقارات عديدة في بلدان أوروبية وعربية خلال سنوات قليلة، وحققت لهم عوائد متميزة بفضل الاختيار المميز للوقت المناسب.

وشدد الشمالي على أن السوق المحلي يعتبر من الأسواق العقارية الناجحة خليجياً، وأن الجهات المعنية في الدولة تحرص على أن يكون قطاعاً ناجحاً وآمناً، مشيراً إلى أن اللجنة العقارية التي قامت «التجارة» بتشكيلها أخيراً، تعتبر من الأمور الجيدة نحو استقرار السوق ومعالجة المشاكل الموجودة فيه.

وتابع أنه لا يخفى على الجميع أن القطاع يعاني من بعض المشاكل، مشيراً إلى أن جميع المعوقات العقارية على الصعيد المحلي، تعتبر أقل مخاطر مقارنة بالدول الخليجية والعالمية، ومعتبراً أن أفضل استثمار عالمي هو الاستثمار العقاري في الكويت.