«بيتك»: العقار الاستثماري يبقى... الأفضل

تفاصيل

أشار تقرير «بيت التمويل الكويتي» (بيتك) إلى أن العقارات الاستثمارية تعد استثماراً يدر عائدات تتميز بالتنافسية، مقارنة بالفرص الاستثمارية الأخرى، إذ تتراوح العوائد على تلك العقارات من 7.3 في المئة إلى 8.4 في المئة على مستوى المحافظات في الربع الرابع من 2016.

وأوضح تقرير «بيتك» أن هذه المعدلات تزيد عن معدلات عوائد العقارات التجارية في معظم المحافظات، حيث زادت عوائد العقارات الاستثمارية في محافظة العاصمة بنهاية الربع الرابع إلى 7.3 في المئة، ويتراوح معدلها من 6.8 في المئة إلى 7.9 في المئة في مختلف مناطق المحافظة.

ولفت إلى ارتفاع عوائد العقارات الاستثمارية بنسبة قدرها 4 في المئة على مستوى محافظة حولي، إلى 7.9 في المئة، مبيناً أن تلك المعدلات ارتفعت في كافة مناطق المحافظة باستثنناء منطقة الشعب التي سجلت تراجعاً محدوداً.

وأكد التقرير أن معدلات العوائد في بعض مناطق محافظة الفروانية فاقت الـ 8.2 في المئة، وتصل في بعض مناطقها إلى 8.6 في المئة، إذ ارتفع متوسط معدل العائد على العقارات الاستثمارية إلى 8.2 في المئة بنهاية الربع الرابع بنسبة قدرها 3 في المئة عن الربع الثالث.

وأضاف أن معدلات العوائد على العقارات الاستثمارية في محافظة الأحمدي زادت، ليصل متوسطها إلى 8.4 في المئة، وتقترب من 8.8 في المئة في أماكن من منطقة المهبولة، وبعض مناطق متميزة أخرى، موضحاً أن متوسط معدل العوائد على مستوى محافظتي مبارك الكبير والجهراء زاد أيضاً إلى 8.2 في المئة لكل منهما، ويصل في بعض الأماكن من منطقة صباح السالم بمحافظة مبارك الكبير إلى 8.5 في المئة.

العقارات التجارية

ولفت التقرير إلى أن معدلات العوائد على العقارات التجارية ارتفعت بنهاية الربع الرابع، مقارنة بالربع الثالث من عام 2016، لكن مازالت أدنى نسبياً من عوائد العقارات الاستثمارية في المحافظات باستثناء محافظة حولي التي مازال يزيد فيها معدل العائد على العقارات التجارية عن معدله في العقارات الاستثمارية.

وأردف أن متوسط عائد العقار التجاري في محافظة العاصمة ارتفع إلى 6.8 في المئة بنهاية الربع الرابع، ويصل في أغلب المناطق التجارية إلى 6.9 في المئة، بينما ارتفع عائد العقار التجاري في محافظة حولي إلى 7.95 في المئة ويفوق عائد العقار الاستثماري بالمحافظة، نتيجة استمرار ارتفاع التوقعات المرتبطة بمستقبل قطاع المكاتب، ولاسيما في منطقة الجذب، ويزيد متوسط العائد عن 8.1 في المئة في بعض المناطق المتميزة بالمحافظة مثل منطقتي السالمية وحولي.

وأكد التقرير أن متوسط العائد على العقارات التجارية زاد في محافظة الفروانية إلى 8.1 في المئة، وتصل في بعض مناطقها المتميزة إلى 8.4 في المئة، مثل منطقتي جليب الشيوخ والضجيج في الأماكن الداخلية منها، وارتفع متوسط العائد على العقارات التجارية في محافظة الجهراء نسبياً إلى 7.9 في المئة، ويفوق هذا المعدل 8.1 في المئة في منطقة الجهراء أحد المناطق المتميزة بالمحافظة، إذ زادت معدل العوائد على العقارات التجارية في محافظة الأحمدي إلى 7.9 في المئة بنهاية الربع الرابع، وتزيد قليلاً عن 8 في المئة في منطقتي الفنطاس والفحيحيل، وتفوق 8.2 في المئة في بعض الأماكن من المناطق المتميزة بالمحافظة مثل منطقة المنقف.

القسائم الصناعية والمخازن

وبيّن التقرير أن متوسط سعر المتر المربع من القسائم الصناعية بلغ نحو 852 دينارا بنهاية الربع الرابع 2016، منخفضاً بنسبة قدرها 2.7 في المئة، مقارنة بمتوسط سعر المتر في الربع الثالث، نظراً لتراجع متوسط سعر المتر على مستوى المحافظات، لافتاً إلى أن مستويات الأسعار في محافظة الجهراء كانت الاستثناء من ذلك، حيث ارتفع فيها متوسط سعر المتر المربع من القسائم الصناعية على أساس ربع سنوي.

وأضاف التقرير أن مستويات الأسعار بشكل عام تراجعت على أساس سنوي بنسبة 5 في المئة عن ذات الفترة من 2015 التي انخفض فيها سعر المتر المربع بشكل أكبر وصل إلى 9 في المئة على أساس سنوي.

وعلى مستوى الأسعار في المحافظات المختلفة، أوضح التقرير أن متوسط سعر المتر المربع في محافظة العاصمة بلغ نحو 1071 ديناراً في الربع الرابع، منخفضاً بنسبة 6.9 في المئة عن مستويات الأسعار في الربع الثالث 2016، وتراجعت مستويات الأسعار بنسبة 3 في المئة بنهاية الربع الرابع 2016، مقارنة مع أسعار ذات الفترة من 2015.

وأشار التقرير إلى أن مستويات الأسعار في بعض المواقع الصناعية تراجعت، بينما استقرت في مواقع أخرى في منطقة الشويخ الصناعية، ففي أعلى الأماكن أسعاراً بالمنطقة انخفضت مستويات الأسعار كما في شارع الكهرباء في الأماكن مساحة 500 متر مربع، بنسبة 7.6 في المئة، وفي مواقع من شارع الزينة بنسبة 9.3 في المئة، وكانت بعض المواقع من شارع «كندا دراي» من بين الأماكن التي استقرت فيها مستويات الأسعار.

وأوضح أن مستويات الأسعار في الأماكن الصناعية المطلة على طريق الدائري الرابع انخفضت بما يقارب الـ 11 في المئة، في حين انخفت مستويات الأسعار في شارع «البيبسي» بنسبة 1.8 في المئة، أما بعض المواقع الداخلية بمنطقة الشويخ الصناعية، انخفضت فيها الأسعار بنسبة 12 في المئة، فيما تراجعت في شارع «الغزالي» بأعلى نسبة وصلت إلى 14.3 في المئة، وفي القسائم الصناعية بشارع محمد القاسم بنسبة 7.1 في المئة.

وزاد التقرير أن متوسط سعر المتر في محافظة الفروانية بلغ نحو 1533 ديناراً في الربع الرابع من 2016، منخفضاً بنسبة 5.2 في المئة عن مستويات الأسعار في الربع الثالث، فيما انخفض سعر المتر بنسبة كبيرة وصلت 10 في المئة مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي.

وبيّن التقرير أن متوسط سعر المتر المربع في منطقة العارضية الحرفية تراجع بنسبة قدرها 3.1 في المئة عن الربع الثالث، ويسجل سعر المتر في هذه المنطقة أعلى قيمة على مستوى المناطق الصناعية في المحافظات، لافتاً إلى تراجع مستويات الأسعار في الربع الرابع بنسبة 2 في المئة في كل من الأماكن، مقابل مخازن العارضية، وفي المواقع المطلة على الدائري الخامس.

وأضاف أن مستويات الأسعار في المواقع مقابل منطقة العارضية السكنية تراجعت بنسبة 3.6 في المئة، وانخفضت بنسبة أكبر من ذلك كما في المواقع الداخلية في منطقة العارضية الحرفية، في حين انخفض متوسط سعر المتر المربع في منطقة الري بنسبة 10 في المئة عن الربع الثالث، وانخفضت مستويات الأسعار في منطقة صفاة الغانم حتى معرض النصر الرياضي بنسبة 4 في المئة، بينما انخفضت بأكثر من ذلك في مواقع أخرى تطل على الدائري الرابع بنسبة 9.9 في المئة، وسجلت مواقع من شارع محمد القاسم تراجعاً نسبته 13.3 في المئة، بينما تراجعت مستويات الأسعار في شارع الغزالي بأكبر انخفاض نسبته 15.4 في المئة، وانخفضت مستويات الأسعار في الشوارع الداخلية بنسبة 8.6 في المئة.

وأكد التقرير أن متوسط سعر المتر في محافظة الأحمدي وصل إلى 389 ديناراً، منخفضاً بنسبة 7.6 في المئة، مقارنة بأسعار الربع السابق، وتراجعت مستويات الأسعار بنسبة كبيرة وصلت إلى 13 في المئة عن أسعار الربع الرابع من عام 2015.

وأردف أن متوسط سعر المتر المربع في منطقة الفحيحيل انخفض بنسبة 6.8 في المئة، مقارنة بالربع السابق، وهي أعلى المناطق الصناعية بالمحافظة أسعاراً، وانخفضت مستويات الأسعار في الأماكن التي تأتي كأعلى قيمة لمتوسط سعر المتر في المنطقة كما في مواقع من شارع مركز سلطان، بنسبة 6.8 في المئة، وفي مواقع أخرى مقابل المصافي بنسبة 6 في المئة، وفي الشوارع الداخلية بالمنطقة أيضاً تراجعت مستويات الأسعار بنسبة أكبر وصلت 7.6 في المئة.

وتراجع متوسط سعر المتر المربع في منطقة شرق الأحمدي الصناعية بنسبة كبيرة وصلت إلى 9.9 في المئة، حيث سجل سعر المتر المربع في هذه المنطقة ثاني أعلى قيمة على مستوى المحافظة، في حين انخفض متوسط سعر المتر في شارع مصطفى كرم بنسبة 8 في المئة، وتراجعت مستويات الأسعار بنسبة أكبر وصلت 13 في المئة في أماكن منطقة المخازن الرئيسية مساحة 5000 متر، فيما تراجعت الأسعار بنسبة 10.7 في المئة في لأماكن الداخلية في المخازن مساحة 1000 متر مربع.

ولفت التقرير إلى أن المناطق منخفضة القيمة، تراجعت فيها مستويات الأسعار أيضاً كما في منطقتي الشعيبة وميناء عبدالله، وانخفض متوسط سعر المتر في أعلى مواقعها أسعاراً كما في منطقة «جوهرة الفنار»، وفي أغلب الأماكن الداخلية والرئيسية بالمنطقة بنسبة 2.5 في المئة، و1.5 في المئة على الترتيب.

وأشار إلى أن نسبة التراجع وصلت إلى 11.5 في المئة في بعض المواقع الرئيسية بمنطقة «الشعيبة» الشرقية، في حين تراجعت الأسعار في منطقة ميناء عبدالله بنسبة 4.3 في المئة في أماكن تخزين الصلبوخ، فيما استقرت مستويات الأسعار في الأماكن الداخلية الأخرى بالمنطقة.

المزارع والجواخير

وأوضح التقرير أن المتوسط العام للسعر التقديري لأراضي الجواخير والاسطبلات انخفض في الربع الرابع بنسبة كبيرة وصلت إلى 22 في المئة، مقارنة بالربع الثالث من عام 2016.

وبيَّن التقرير أن مستويات الأسعار في مناطق المحافظة انخفضت، ففي مواقع الأراضي ذات مساحة 2500 متر مربع حق الانتفاع من جواخير كبد تراجع السعر التقديري لحق الانتفاع بنسبة 29 في المئة عن الربع الثالث، مشيراً إلى أن سعر المتر المربع في هذه المنطقة يتراوح بين 16 إلى 20 دينارا.

وأضاف أن متوسط السعر التقديري لحق الانتفاع لمساحة 2500 متر مربع بلغ في الربع الرابع نحو 42 ألف دينار، وتراجع متوسط السعر التقديري للأرض مساحة 1600 متر مربع كما في منطقة جواخير الهجن بنسبة 20 في المئة إلى 40 ألف دينار، في حين يتراوح المتر المربع في هذه المواقع من 20 إلى 22 دينارا.

وأشار التقرير إلى أن مستويات الأسعار في الأراضي حق الانتفاع من منطقة جواخير الوفرة تراجعت بنسبة 21 في المئة، ليبلغ السعر التقديري للأرض مساحة 2500 متر مربع نحو 38.8 ألف دينار في الربع الرابع.

وأردف أن متوسط السعر التقديري لحق الانتفاع بالأرض ذات مساحة 500 و400 متر مربع كما في منطقة اسطبلات الفروسية تراجعت بنسبة قدرها 14 في المئة، مقارنة بالربع الثالث، ليبلغ متوسط السعر لحق الانتفاع نحو 26.5 ألف دينار.

وأوضح أن متوسط سعر المتر المربع في المواقع ذات مساحة 500 متر مربع يتراوح بين 40 و50 ديناراً في المواقع الداخلية، و60 إلى 70 في مواقع المضمار وأرض الجولف، في حين أن المواقع الأخرى ذات ممساحة 400 متر مربع فقد يصل متوسط سعر المتر المربع إلى 70 ديناراً، ويزيد عن 80 ديناراً في بعض المواقع الأخرى لذات المساحة في منطقة المضمار.

ولفت التقرير إلى أن متوسط السعر التقديري للمتر في الربع الرابع لحق الانتفاع تراجع بنسبة 2.9 في المئة، مقارنة بالربع الثالث على مستوى المناطق الزراعية في محافظتي الجهراء والأحمدي، حيث يبلغ متوسط السعر التقديري للمتر المربع 3.5 دينار في محافظة الجهراء، ويصل إلى 3 دنانير في محافظة الأحمدي.

وبيّن أن السعر التقديري لحق الانتفاع بالأرض في محافظة الجهراء لمساحة 50 ألف متر مربع بلغ نحو 300 ألف دينار كما في منطقة الصليبية (مزارع الأبقار)، إذ استقر متوسط السعر التقديري للمتر في الربع الرابع، مسجلاً 6 دنانير، بينما وصل السعر التقديري لحق الانتفاع بالأرض ذات مساحة مليون متر مربع إلى 3.4 مليون دينار.

وزاد التقرير أن متوسط سعر حق الانتفاع للمتر المربع للأراضي في مواقع مزارع الأبقار بمنطقة الصليبية استقر، مسجلاً 3.4 دينار في الربع الرابع، في حين أن مواقع الأراضي الزراعية في منطقة العبدلي طريق المطلاع، فيبلغ السعر التقديري لحق الانتفاع للأرض مساحة 100 ألف متر مربع نحو 225 ألف دينار، حيث انخفض السعر التقديري للمتر المربع في هذه المواقع بنسبة 3.2 في المئة.

وانخفض متوسط السعر التقديري للمتر المربع بنسبة 6.5 في المئة في مواقع الأراضي الزراعية بمحافظة الأحمدي كما في منطقة الوفرة ذات مساحة 100 ألف متر مربع، وانخفضت الأسعار بحدود 6.7 في المئة في هذه المنطقة أيضاً في الأراضي مساحة 50 ألف متر مربع.

تراجع أسعار الشاليهات


بيّن تقرير «بيتك» أن متوسط سعر متر الواجهة البحرية على مستوى محافظة الأحمدي انخفض بنسبة 5.7 في المئة، مقارنة بالربع الثالث، وبلغ متوسط سعر المتر الطولي للواجهة البحرية 14.7 ألف دينار، إذ تراجعت مستويات الأسعار في مناطق المحافظة، كما في منطقة بنيدر بنسبة 2.7 في المئة، وفي منطقة «الجليعة» بنسبة أكبر قدرها 4.5 في المئة.

وأشار التقرير إلى أن الأسعار في المناطق متوسطة القيمة مثل ميناء عبدالله والضباعية انخفضت بنسبة 4.4 في المئة، وبأكثر من ذلك في مناطق الزور الشاطئية أي بنسبة 6.7 في المئة.

وأضاف أن مستويات الأسعار في محافظة العاصمة انخفضت بنسبة 3.6 في المئة، كما في منطقة الدوحة، لافتاً إلى أن محافظة الجهراء انخفضت فيها الأسعار كذلك بنسبة 4 في المئة، وانخفضت مستويات الأسعار في بعض مواقع شاليهات منطقة كاظمة بنسبة 3.6 في المئة خلال الربع الرابع، وفي شاليهات منطقة الصبية بنسبة 4 في المئة، مقارنة بالربع الثالث من 2016.