الحبيب يسأل: لماذا تم استثناء «الوسطاء» من اللجنة العقارية؟

تفاصيل

استغرب رئيس مجلس إدارة شركة المقاصة العقارية، رئيس اتحاد وسطاء العقار، عبدالرحمن الحبيب، تشكيل وزارة التجارة والصناعة للجنة عقارية لمعالجة الخلل في السوق وتنظيم سوق المعارض العقارية والسمسرة، من دون تمثيل أي طرف من اتحاد السماسرة في اللجنة.

وأكد الحبيب في تصريح لـ «الراي»، أنه كان من الضروري تمثيل الاتحاد في اللجنة لإبداء الرأي بالأمور التي تتعلق بالسماسرة أو المعارض العقارية أو إلغاء دفاتر السمسرة، حتى يكون له دور في تحديد مصير المهنة وما يتعلق بها، خصوصاً وأنه يمتلك أعضاء كثر ينتظرون منه الدفاع عن المهنة.

وذكر الحبيب أن قرار تشكيل اللجنة واختيار ممثلين من جميع الجهات والاتحادات المرتبطة بالعقار، واستبعاد اتحاد الوسطاء «خطأ»، مبيناً أن الأخير سعى بعد تشكيل اللجان السابقة التي تم تشكيلها في السنوات الماضية، لإبداء رأيه في الكثير من الأمور العقارية، من أجل تنظيم السوق والمعارض العقارية، متسائلاً عن سبب إبعاده هذه المرة.

من جهة أخرى، كشف الحبيب أن هناك تحركات كثيرة لتفعيل الشركة والعدول عن تصفيتها، يقابلها عدم اهتمام من قبل جهات معنية في الدولة، مؤكداً أنه طالب بمقابلة وزير التجارة والصناعة وغيره من الجهات المعنية لتحديد مصيرها.

وأشار إلى أن التحركات تجاه استمرار «المقاصة» لم تقتصر على مقابلة المسؤولين فقط، بل طالت بعض النواب أيضاً، لافتاً إلى تقديم سؤال من النائب رياض العدساني إلى وزير المالية أنس الصالح بخصوص الشركة منذ شهرين ولم يتم الرد عليه حتى الآن.

وأكد أن الحكومة نفسها لا تريد لـ «المقاصة العقارية» أن ترى النور، متسائلاً كيف لها أن تنشئ شركة وتسعى إلى تصفيتها قبل أن تعمل، لافتاً إلى أن جميع المحاولات للعدول عن تصفية «المقاصة» باءت بالفشل رغم أهمية دورها في محاربة الفوضى في القطاع والتدليس والغش.