«المملكة الخليجية» تسوّق مشاريعها في «العقارات الكويتية والدولية»

تفاصيل

كشفت شركة المملكة الخليجية، عن مشاركتها في معرض العقارات الكويتية والدولية، الحدث العقاري الأكبر والأبرز في الكويت على الإطلاق، من تنظيم شركة إكسبو سيتي لتنظيم المعارض والمؤتمرات في فندق الريجنسي، من 5 إلى 8 مارس المقبل، بمشاركة متميزة من شركات كويتية وخليجية.

وقال مدير المبيعات في «المملكة الخليجية» إبراهيم أبو عمارة، إنها خلال هذه المشاركة، ستطرح أهم المشاريع التي تملكها، ومنها مشروع فنادق مجموعة الحرمين المتحدة بالمدينة المنورة في المنطقة المركزية بجوار المسجد النبوي، وهو عبارة عن أبراج فندقية 5 نجوم يضم 3 أبراج بواقع 640 غرفة فندقية، والذي يتم الإنتهاء من تنفيذه خلال 18 شهراً، على أن يتم تنفيذه على مرحلة واحدة، موضحاً أن شركته توفر للعملاء وحدات بديلة لحين الانتهاء من التنفيذ.

وأضاف أن الشركة ستطرح هذا المشروع بأسعار تنافسية تناسب كل المستويات، ومختلف الفئات والإمكانات والدخول، وفقاً لنظام صكوك التملك لمدة 25 سنة، علاوة على المزايا العديدة له، وأهمها قربه من المسجد النبوي الشريف، وانخفاض عامل الخطورة، وارتفاع عامل الأمان والضمان في المقابل، كونه منتجا عقاريا ناجحا وآمنا وبكل قطاعاته في أطهر بقعة مباركة بالمملكة العربية السعودية.

ولفت أبو عمارة إلى أن «المملكة الخليجية» تسعى للعب دور إقليمي فعال في مجال العقار، مع التوسع التدريجي في الدول المستهدفة، من خلال توفير فرص عقارية مجدية، بهدف تحقيق عوائد مجزية ومستمرة لعملائها ومساهميها، بتنفيذ مشاريع التطوير والاستثمار المختارة، إذ تبني المجموعة رؤيتها بالتركيز على تلبية احتياجات العملاء وكسب ثقتهم من حيث المصداقية والاحتراف، وإيجاد فرص استثمارية عقارية متنوعة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذات دخل منافس ونمو مستمر.

ولفت إلى تبني الشركة منظومة جديدة في التعامل مع العقار داخل وخارج الكويت، تستند فيه إلى مبدأ التنوع الجغرافي والاستثماري، بما ينعكس إيجاباً على تحقيق الهدف بدقة لكل مستثمر على حدة، في حين كان النجاح الباهر حليفها رغم سنوات عمرها القصير نسبياً.

وأرجع الفضل في نجاح الشركة إلى العمل كمجموعة وفريق عملها الخبير، والمدرب على أعلى مستوى من الوفاء بالالتزامات المتعلقة بعوائد المشاريع للعملاء، في وقت استحقاقها دون تأخير أو تقصير. وكشف أبو عمارة عن خطط ومشاريع «المملكة الخليجية» المستقبلية، التي ستطرح شققاً عائلية فاخرة في تركيا خصوصاً في منطقة طرابزون التي تتميز بموقع ساحر، بالإضافة إلى توافر الخدمات المتكاملة والأمن على مدار الساعة. وتابع أن دخول المجموعة في السوق التركي، جاء بعد دراسات وأبحاث قامت بها في الأسواق العقارية، في عدد من دول المنطقة، والتي أكدت تصدر السوقين المصري والتركي لقائمة الأسواق الأعلى من حيث العائد والإقبال، يليهما السوق السعودي وأخيراً السوق الأوروبي.