معرض «النخبة العقاري» ينطلق 23 الجاري: كبرى الشركات تعد لطرح أبرز مشاريعها العالمية

تفاصيل

أكدت شركات جديدة مشاركتها في معرض النخبة العقاري، الذي تنظم مجموعة إسكان جلوبل لتنظيم المعارض والمؤتمرات، دورة جديدة منه في فندق الجميرا، من 23 وحتى 26 يناير الجاري.

ويشهد المعرض مشاركة مجموعة متميزة من كبرى الشركات العقارية، من داخل الكويت وخارجها، وتطرح خلاله باقة متنوعة من المشاريع والفرص العقارية حول العالم، وتنتظر زواره فعاليات ضخمة وهدايا وجوائز قيمة طيلة أيامه الأربعة.

«دار الجوار»

وأعلن مدير عام شركة دار الجوار العقارية، محمد حمزة، المشاركة في المعرض كراعٍ رسمي، قائلاً «نشعر بالفخر لتوقيعنا عقد رعاية المعرض للمرة الثانية، لتصبح دار الجوار هي الراعي الرسمي للمعرض، فبعد رعايتنا له على أرض المعارض الدولية في ديسمبر الماضي، سنرعى الآن الدورة الجديدة في فندق الجميرا».

وأضاف أن مجموعة إسكان جلوبل تعتبر في الوقت الحالي من أقوى منظمي المعارض المتخصصة، واكثرهم تميزاً بلا منازع، وأن «النخبة» أصبح علامة مميزة، ورقما يصعب تجاوزه في عالم المعارض العقارية، ليس داخل الكويت فحسب بل حتى على مستوى منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط.

ولفت إلى أن «دار الجوار» شركة كويتية خالصة، ينصب جل اهتمامها على مجال الاستثمار والتطوير العقاري، وتقدم لعملائها في السوق الكويتي أقوى العروض والفرص الاستثمارية العقارية في أسواق متميزة، حيث تتميز الشركة بتقديم مشروعات حصرية تناسب جميع الرغبات والمتطلبات الشرائية، والتي تستهدف ارضاء جميع الأذواق والمستويات، وذلك مع توفير جميع الضمانات اللازمة، ما يتيح لعملائها فرصة التملك و الاستثمار بأقل و أنسب الأسعار، كما أن الشركة شريك أساسي في كل مشاريعها التي تطرحها على عملائها وعلى المستثمرين.

وذكر حمزة أن للعقار قيمة خاصة لدى المواطن الكويتي المحب للتملك والسفر حول العالم، وأن «دار الجوار» تسعى إلى تقديم سلة خيارات متميزة ومأمونة تلامس رغباته واحتياجاته وجميع فئات المجتمع والجنسيات، لافتا إلى أن الشركة تركز على السوق التركي بشكل أكبر لما لهذا السوق من امتيازات عديدة، بالإضافة إلى توجه كبار المستثمرين الخليجيين للاستثمار في تركيا، حيث يعتبر سوقها العقاري سوقا ناشئا، ويعد واحدا من أسرع الأسواق العقارية نمواً بدعم من نظام اقتصادي قوي ومتنوع.

وأوضح أن الشركة ستشارك في المعرض بـ 5 من أكبر مشاريعها في تركيا، وهي (ناتورا سيتي في انقرة، تارا سيتي في تقسيم، مسلك في اسطنبول الأوروبية، وبلو ليك ذو الموقع الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، وتاور أوف اسطنبول).

وأشار إلى أن مشروع «ناتورا سيتي» هو باكورة مشاريع الشركة في تركيا، والأول من نوعه في قلب العاصمة السياسية انقرة، ويتميز بخصوصية مطلقة، فهو عبارة عن مدينة مصغرة، ويحتوي على 20 مبنى سكنيا بمجموع 1500 شقة، ذلك بالإضافة إلى 50 فيلا، وأسواق تجارية ضخمة ومتكاملة وجامعة وكلية ومدرسة ومستشفى وفندق وشقق فندقية، ويتميز بقربه من مطار أنقرة الدولي ومركز المدينة.

ويُعد مشروع «تارا سيتي» عبارة عن 4 أبراج، تبعد عن تقسيم 10 دقائق سيراً على الأقدام، ويحتوي على 560 شقة فاخرة تطرحها الشركة بنظام التملك الحر على عملائها، إذ توجد مساحات متفاوتة لهذه الشقق بمساحات 50 مترا، وأخرى مساحتها 80 مترا، بالإضافة إلى شقق مساحتها 100 متر.

ويضم مشروع «مسلك» أكثر من 200 وحدة سكنية، وهو عبارة عن كمبوند ضخم يقع في شطر اسطنبول الأوروبي، أما مشروع «بلوليك» هو مشروع النخبة من حيث التصميم والموقع والخصوصية والخدمات، ويتميز بموقعه الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، وإطلالته الخلابة على البحيرة التاريخية، وقربه من مطار أتاتورك الدولي، ويتكون المشروع من 8 أبراج سكنية تلبي حاجة جميع الأذواق من حيث مقاسات الشقق السكنية، كما يحتوي على أسواق تجارية وكافيهات، وهو أول مجمع سكني يحتوي على ممشى ومسابح في الأدوار العليا للمشروع، كما يحتوي على ممشى على طول البحيرة يمتد إلى مسافة 3 كيلومترات بالإضافة إلى مواقف سيارات وحراسة امنية على مدار الساعة.

ويتكون مشروع «تاور اوف إسطنبول» من برج تجاري ضخم، وهو من تصميم مصمم برج خليفة في الإمارات، وسيكون معلماً من معالم إسطنبول التجارية.

ونوه حمزة إلى أن الشركة ستطرح قريبا عدة مشاريع واعدة ذات مردود عالٍ، ستمثل عامل منافسة بشكل قوي للعديد من المشاريع المطروحة حاليا من حيث الأسعار و فرص الاستثمار فيها، مؤكداً سعي شركته لأن تكون الشركة الكويتية الأكبر في مجال الاستثمار العقاري بتركيا، إذ تتمتع مشاريعها بالشفافية والمصداقية العالية.

«ريماكس الدولية»

بدوره، قال مدير عام شركة ريماكس الدولية العقارية، خالد قطوم، إن الشركة تعتزم المشاركة في المعرض مؤكداً على استمرار الشركة على نهجها الحثيث في طرح المشاريع العقاريّة الآمنة والواعدة في عدد من الدول المهمة في العالم، متخذّة من الأصداء الجميلة والإقبال اللافت للمشاريع التي قدمتها في كل من تركيا البوسنة، وإسبانيا، دافعا لمواصلة ذلك، بل التنويع أيضاً.

وأضاف أن أهم ما يميّز «ريماكس» هو أنها المالك الفعلي لغالبية المشاريع التي تطرحها في جمهورية البوسنة، ما يضيف ثقة واطمئناناً أكثر لدى المهتمين بالشراء حاليّاً، ولربما الاستثمار لاحقا، مشيراً إلى أن الشركة سوف تطرح خلال فترة المعرض أراضي سكنية صالحة للبناء بالإضافة إلى تسهيلات بالتملك تتمثل بإمكانية السداد على 24 شهراً، وذلك دون دفعة أولى.

أما في ما يتعلق بالجمهورية التركيّة، فإن الشركة تعتزم طرح مشروع السلطان الذي يُعدّ علامة فارقة في السوق العقاري، إذ يقع في مدينة إسطنبول التركية، وتحديدا منطقة «بيرم باشا»، ويتميز بفخامة بنائه وروعة تصاميمه ومساحاته الواسعة وقربه من الخدمات الحيوية كالمترو، وفورم إسطنبول الشهير، مع إمكانية دفع 50 في المئة مقدماً، والبقية على أقساط على مدى 18 شهراً مع التسلم الفوري.

وشدد على استمرارية نهج «ريماكس» في طرحها لمشاريع تتناسب مع جميع شرائح المهتمين بالعقار الدولي، وحرص الشركة التام على رسم استراتيجيات فاعلة و تقديم رؤى جديدة في الشأن العقاري دوما، مثل إطلالتها القريبة جدا لمشاريع عقاريّة متميّزة في السوق الألمانية، وذلك لما في هذه الأسواق من جاذبية واستقرار بالإضافة إلى الطبيعة الخلاّبة و محاذاتها لدول مثل فرنسا و سويسرا و النمسا.

«مركز النصار»

كما يشارك مركز النصار العقاري في المعرض. وقال المدير التنفيذي للتسويق والمبيعات محمد عبدالرحمن النصار، إنه يوفّر مشاريع استثنائية سواء كانت على الحدود الفرنسية - السويسرية أو في اسطنبول. وأضاف أن المشاريع التي تقع على الحدود الفرنسية - السويسرية، هي مشاريع تحمل أصولا فرنسية وبنكهات سويسرية، نظراً لموقعها بحيث تحمل أجواء سحر سويسرا. وتابع أن مشاريع الشركة تقع بقلب أوروبا، وهي لا تعتمد على جمال وسحر مدينة جنيف السويسرية كحدود لها، بل على قربها من عدة بلدان أوروبية أخرى مثل إسبانيا وإيطاليا وألمانيا. وأشار إلى أن أسلوب الحياة في مشاريع «النصار» هو اسلوب متميز بالنسبة للجمهورية الفرنسية ويوفر حياة معيشية استثنائية، وتتوافر جميع الخدمات سواء كانت الخدمات الطبية أو المدارس أو السوق، والخدمات الترفيهية مثل التزلج على الجليد والتسلق.

«الأمانة»

وأكد المدير التنفيذي في شركة الأمانة العقارية، محمد حمدان صابر، مشاركة الشركة في المعرض. وأعرب عن سعادته بالمشاركة في الحدث الأقوى والأهم في السوق العقاري وهو معرض النخبة، الذي يعكس مدى التطور الهائل في استقطاب العديد من الشركات العقارية من مختلف الدول.

واعتبر هذا الأمر بمثابة دليل على نجاح الشركة المنظمة، مبيناً أن «الأمانة» ستقدم خلال فترة المعرض العديد من المشاريع في المملكة العربية السعودية وتركيا، بحيث تطرح شققاً وفللاً وأراضي سكنية وتجارية وزراعية مميزة في مدينـــة القصيم والمدينة المنورة ومدينة الخفجي الساحلية بمساحات تصل إلى 1000 متر، تتميز بقربها من البحر بأسعار تنافسية تبدأ من 3900 دينار فقط لتكون فرصة الشراء في متناول الجميع.

وتوقع صابر أن تكون السعودية من الأسواق العقارية العشرة الأولى في العالم، مشيراً إلى وجود شعور إيجابي للغاية حول النظرة المستقبلية للاقتصاد السعودي في 2017، وهو ما يغذي الطلب على العقارات ذات الجودة الرفيعة داخل المملكة.

وأشاد صابر بمدى وعي وفكر المستثمر الكويتي في المجال العقاري، حيث أكد أنه لا توجد دولة في العالم إلا ويوجد فيها مستثمر كويتي لديه فكر عال في مجال الاستثمار العقاري، ويقدر مختلف الظروف والمعطيات، ولديه القدرة على قراءة المستقبل العقاري واقتناص الفرص بالوقت المناسب.

«أمان واستثمار»

من ناحيتها، أكدت شركة أمان واستثمار للخدمات العقارية مشاركتها في المعرض. وأوضح المدير التنفيذي مشعل الراشد، أنها تستعد لمواجهة الموسم العقاري الجديد بمشاريع جديدة ومشاريع جاهزة للتسليم في مختلف مناطق الكويت والمرغوبة من قبل المستثمرين. وأشار إلى إنجاز مشروعي «المستثمر 5» بحولي و«المستثمر 6» بالسالمية بنسبة 100 في المئة، وجاهزون للتسليم الفوري تأكيداً لمبدأ المصداقية مع العملاء. وكشف عن توسع مشاريع الشركة بمنطقة الخيران، فبعد تسليم مشروع «المستثمر 7» بالمرحلة الاولى واللؤلؤة 2 في المرحلة الثانية واللؤلؤة 3 في المرحلة الثالثة، ستطرح الشركة مشاريع جديدة خلال الموسم العقاري الجديد، لافتاً إلى تميز المشاريع بالمواقع الإستراتيجية والقرب من الخدمات بتصاميم عصرية داخلية وخارجية وخدمات ترفيهية تخدم السكان.

وشدد الراشد على إصرار الشركة بالمضي بخطوات ثابتة نحو التقدم والتوسع في المشاريع، لتقديم فرص أكثر لكل العملاء الباحثين عن السكن والاستثمار.