معرض «النخبة العقاري» ينطلق الاثنين... كبرى الشركات العقارية تقدّم مشاريعها

تفاصيل

أكدت شركات جديدة مشاركتها في معرض النخبة العقاري، الذي تنظم مجموعة إسكان جلوبل لتنظيم المعارض والمؤتمرات، دورة جديدة منه في فندق الجميرا، من 23 وحتى 26 يناير الجاري، بمشاركة مجموعة متميزة من كبرى الشركات العقارية من داخل وخارج الكويت.

وتطرح الشركات باقة متنوعة من المشاريع والفرص العقارية حول العالم، وتنتظر زواره فعاليات ضخمة وهدايا وجوائز قيمة طيلة أيامه الأربعة.

وكشف مدير معرض النخبة في «إسكان جلوبل» عمرو خليفة، عن إعداد المجموعة لباقة من الفعاليات المتنوعة التي تسهم بشكل كبير في زيادة الإقبال الجماهيري على معارضها المتخصصة داخل وخارج الكويت.

وقال خليفة إن زوار معارض «إسكان جلوبل» وعملاءها، اعتادوا على التنظيم المميز والدقيق لمعارضها، وتفردها بالفعاليات المصاحبة لها.

وأضاف أنه لأهمية الدور الكبير لوزارة العدل في تقديم الاستشارات القانونية، لراغبي التملك العقاري، حرصت «إسكان جلوبل» على مشاركة الوزارة في المعرض، متمثلة في إدارة التسجيل العقاري والتوثيق، وتقديم خدماتها الاستشارية لزواره، حفاظاً على حقوق العملاء راغبي التملك العقاري، ومصداقية المشاريع العقارية المطروحة في المعرض.

«دار الجوار»

من جهته، أعلن مدير عام شركة دار الجوار العقارية، محمد حمزة، المشاركة في المعرض كراعٍ رسمي، قائلاً «نشعر بالفخر لتوقيعنا عقد رعاية المعرض للمرة الثانية، لتصبح دار الجوار هي الراعي الرسمي للمعرض، فبعد رعايتنا له على أرض المعارض الدولية في ديسمبر الماضي، سنرعى الآن الدورة الجديدة في فندق الجميرا».

وأضاف أن مجموعة إسكان جلوبل تعتبر في الوقت الحالي من أقوى منظمي المعارض المتخصصة، واكثرهم تميزاً بلا منازع، وأن «النخبة» أصبح علامة مميزة، ورقما يصعب تجاوزه في عالم المعارض العقارية، ليس داخل الكويت فحسب بل حتى على مستوى منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط.

ولفت إلى أن «دار الجوار» شركة كويتية خالصة، ينصب جل اهتمامها على مجال الاستثمار والتطوير العقاري، وتقدم لعملائها في السوق الكويتي أقوى العروض والفرص الاستثمارية العقارية في أسواق متميزة، حيث تتميز الشركة بتقديم مشروعات حصرية تناسب جميع الرغبات والمتطلبات الشرائية، والتي تستهدف ارضاء جميع الأذواق والمستويات، وذلك مع توفير جميع الضمانات اللازمة، ما يتيح لعملائها فرصة التملك و الاستثمار بأقل و أنسب الأسعار، كما أن الشركة شريك أساسي في كل مشاريعها التي تطرحها على عملائها وعلى المستثمرين.

وذكر حمزة أن للعقار قيمة خاصة لدى المواطن الكويتي المحب للتملك والسفر حول العالم، وأن «دار الجوار» تسعى إلى تقديم سلة خيارات متميزة ومأمونة تلامس رغباته واحتياجاته وجميع فئات المجتمع والجنسيات، لافتا إلى أن الشركة تركز على السوق التركي بشكل أكبر لما لهذا السوق من امتيازات عديدة، بالإضافة إلى توجه كبار المستثمرين الخليجيين للاستثمار في تركيا، حيث يعتبر سوقها العقاري سوقا ناشئا، ويعد واحدا من أسرع الأسواق العقارية نمواً بدعم من نظام اقتصادي قوي ومتنوع.

وأوضح أن الشركة ستشارك في المعرض بـ 5 من أكبر مشاريعها في تركيا، وهي (ناتورا سيتي في انقرة، تارا سيتي في تقسيم، مسلك في اسطنبول الأوروبية، وبلو ليك ذو الموقع الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، وتاور أوف اسطنبول).

وأشار إلى أن مشروع «ناتورا سيتي» هو باكورة مشاريع الشركة في تركيا، والأول من نوعه في قلب العاصمة السياسية انقرة، ويتميز بخصوصية مطلقة، فهو عبارة عن مدينة مصغرة، ويحتوي على 20 مبنى سكنيا بمجموع 1500 شقة، ذلك بالإضافة إلى 50 فيلا، وأسواق تجارية ضخمة ومتكاملة وجامعة وكلية ومدرسة ومستشفى وفندق وشقق فندقية، ويتميز بقربه من مطار أنقرة الدولي ومركز المدينة.

ويُعد مشروع «تارا سيتي» عبارة عن 4 أبراج، تبعد عن تقسيم 10 دقائق سيراً على الأقدام، ويحتوي على 560 شقة فاخرة تطرحها الشركة بنظام التملك الحر على عملائها، إذ توجد مساحات متفاوتة لهذه الشقق بمساحات 50 مترا، وأخرى مساحتها 80 مترا، بالإضافة إلى شقق مساحتها 100 متر.
ويضم مشروع «مسلك» أكثر من 200 وحدة سكنية، وهو عبارة عن كمبوند ضخم يقع في شطر اسطنبول الأوروبي، أما مشروع «بلوليك» هو مشروع النخبة من حيث التصميم والموقع والخصوصية والخدمات، ويتميز بموقعه الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، وإطلالته الخلابة على البحيرة التاريخية، وقربه من مطار أتاتورك الدولي، ويتكون المشروع من 8 أبراج سكنية تلبي حاجة جميع الأذواق من حيث مقاسات الشقق السكنية، كما يحتوي على أسواق تجارية وكافيهات، وهو أول مجمع سكني يحتوي على ممشى ومسابح في الأدوار العليا للمشروع، كما يحتوي على ممشى على طول البحيرة يمتد إلى مسافة 3 كيلومترات بالإضافة إلى مواقف سيارات وحراسة امنية على مدار الساعة.

ويتكون مشروع «تاور اوف إسطنبول» من برج تجاري ضخم، وهو من تصميم مصمم برج خليفة في الإمارات، وسيكون معلماً من معالم إسطنبول التجارية.

ونوه حمزة إلى أن الشركة ستطرح قريبا عدة مشاريع واعدة ذات مردود عالٍ، ستمثل عامل منافسة بشكل قوي للعديد من المشاريع المطروحة حاليا من حيث الأسعار و فرص الاستثمار فيها، مؤكداً سعي شركته لأن تكون الشركة الكويتية الأكبر في مجال الاستثمار العقاري بتركيا، إذ تتمتع مشاريعها بالشفافية والمصداقية العالية.

«أموال الكويت»

كشفت شركة أموال الكويت العقارية عن مشاركتها في المعرض، الذي تطرح خلاله مجموعة من مشاريعها العقارية الضخمة داخل وخارج الكويت.

وقال المدير التنفيذي والشريك في «أموال الكويت» فالح المطيري، إن الشركة تسعى من خلال هذا المعرض إلى مواصلة التعريف بمشاريعها المتنوعة، والتواصل المباشر مع العملاء، وتطرح خلاله مجموعة من مشاريعها العقارية الضخمة داخل وخارج الكويت.

وأضاف أن «أموال الكويت» من أكبر الشركات العقارية في الكويت، واكتسبت ثقة عملائها بمصداقية مشاريعها الجاهزة للتسليم الفوري ومميزاتها المتنوعة.

وأشار إلى طرح مشروعات مميزة في الكويت، بالإضافة إلى المشاريع الضخمة في كل من جمهورية مصر العربية والجمهورية التركية وجمهورية البوسنة والهرسك، بالإضافة إلى جديد المشروعات في إسبانيا في مدينة برلشونة بالتحديد وجميعها مشاريع قائمة وجاهزة للتسليم الفوري.

ولفت المطيري إلى طرح 4 مشاريع مميزة في محافظة طرابزون التركية ذات الطبيعة الساحرة والخلابة، وهي محافظة في شمال تركيا مكتملة الخدمات وتتميز بطقس رائع في أحضان الطبيعة الجميلة، مبيناً أن مشاريعها عبارة عن مجمعات سكنية متكاملة وتحتوي على مجمع تجاري ضخم وملاعب واسواق وتشتمل على جميع الخدمات وتتوفر الحراسة على مدار الساعة، كما توجد مساحات مختلفة من الوحدات السكنية، بحيث تطرح بشكل حصري وخاص في هذا المعرض وحدات جاهزة للتسليم الفوري تتكون من غرفتين وصالة مؤثثة ومفروشة بالكامل بأسعار تبدأ من 15 ألف دينار.

«المملكة الخليجية»

من ناحيته، أفاد مدير المبيعات في شركة المملكة الخليجية، إبراهيم أبو عمارة، أن أهم المشاريع التي ستطرحها خلال المعرض وأبرزها على الاطلاق هو مشروع فندق مجموعة الحرمين المتحدة بالمدينة المنورة في المنطقة المركزية بجوار مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو عبارة عن برج فندقي 5 نجوم يضم 3 أبرج، والذي يتم الانتهاء من تنفيذه خلال 18 شهراً، على أن يتم تنفيذه على مرحلة واحدة، موضحاً أن شركته توفر للعملاء وحدات بديلة لحين الانتهاء من التنفيذ.
وأضاف أن الشركة تطرح هذا المشروع بأسعار تنافسية تناسب كافة المستويات ومختلف الفئات والإمكانات والدخول وفقاً لنظام صكوك التملك لمدة 25 سنة، علاوة على المزايا العديدة للمشروع والتي من أهمها قربه من المسجد النبوي الشريف، وانخفاض عامل الخطورة، وارتفاع عامل الأمان والضمان في المقابل، كونه منتجعا عقاريا ناجحا وآمنا وبكافة قطاعاته في أطهر بقعة مباركة بالمملكة العربية السعودية.

وأكد أبو عمارة أن «المملكة الخليجية» تسعى للعب دور اقليمي فعال في مجال العقار مع التوسع التدريجي في الدول المستهدفة، من خلال توفير فرص عقارية المجدية، بهدف تحقيق عوائد مجزية ومستمرة لعملائها ومساهميها، بتنفيذ مشاريع التطوير والاستثمار المختارة.

وتابع أن الشركة تبني رؤيتها بالتركيز على تلبية احتياجات العملاء وكسب ثقتهم من حيث المصداقية والاحتراف، وإيجاد فرص استثمارية عقارية متنوعة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذات دخل منافس ونمو مستمر.

وكشف عن خطط ومشاريع «المملكة الخليجية» المستقبلية، إذ ستطرح شققا عائلية فاخرة في تركيا وبالخصوص في منطقة طرابزون التي تتميز بموقع ساحر، بالإضافة إلى توفر الخدمات المتكاملة والأمن على مدار الساعة.

وقال إن دخول المجموعة في السوق التركي جاء بعد دراسات وأبحاث قامت بها في الأسواق العقارية في عدد من دول المنطقة، والتي أظهرت تصدر السوق السعودي ويليه السوقان المصري والتركي لقائمة الأسواق الأعلى من حيث العائد والإقبال وأخيراً السوق الأوروبي.

«الراية المتحدة»

كما أعلن الرئيس التنفيذي في شركة الراية المتحدة، جاسم محمد الفجي، المشاركة في «النخبة»، لافتا إلى أن لشركته توجهها للمشاركة في جميع المعارض العقارية المهمة الداخلية و الخارجية، وذلك في إطار حرصها على التواجد في جميع الفعاليات العقارية التي تعتبرها نافذة مهمة للتواصل المباشر مع الجمهور، كما أكد توجه «الراية المتحدة» للاستثمار في السوق الأوروبي والماليزي والمصري والتركي، وذلك لما توليه هذه الأسواق العقارية من اهتمام كبير وملحوظ بالسياحة الدينية، مشيراً إلى تخطيط الشركة للتوسع خليجياً واقليمياً.

وذكر أن الشركة ستطرح خلال المعرض مشاريع مميزة في كل من تركيا وإسبانيا، كما عقدت تحالفات استراتيجية مع عدة شركات عُمانية وتركية في حين تتوسع الشركة خليجياً.

وأفاد الفجي بأن «الراية المتحدة» شركة كويتية متخصصة تعمل في المجال العقاري كمالك ومطور في الأساس، وتعتبر الشركة جديدة نسبياً في السوق الكويتي، ولكن نجحت في وضع بصمتها ونقش اسمها على صدر قائمة الشركات العاملة في القطاع، بمشروعاتها المتميزة من ناحية الجهوزية والتسليم الفوري، وذلك بالإضافة إلى الصدق والالتزام الكامل مع العملاء من ناحية الوقت والتسليم والخدمة، كما تقدم عرضا خاصا لزوار معرض النخبة وذلك بتسهيلات مغرية.

وذكر الفجي أن أول مشروعات الشركة وأضخمها هو فندق نسك المدينة الكائن في المدينة المنورة، والذي شكّل نقطة انطلاقة نحو النجاح الذي تم تحقيقه خلال الفترة الماضية والحالية، إذ إن المدينة المنورة تعتبر ثاني أقدس بقاع الأرض لما لها من تأثير ديني و حسي في قلوب المسلمين، ويقع الفندق داخل المنطقة المركزية الجنوبية، ويتمتع بإطلالة خلابة على الحرم النبوي الشريف، إذ يبعد عنه 150 متراً، و يتضمن 150 جناحا فندقيا موزعا على 15 دورا سكنيا بمساحات مختلفة ومتنوعة وبأرقى المستويات ليرضي كافة الأذواق.

ويتميز الفندق عن المشاريع الأخرى بأنه جاهز للتملك الفوري مع المفتاح تحت شعار (نسك المدينة حيث تطيب الحياة)، كما حقق نتائج مبهرة من خلال خدمة عملاء «نسك المدينة» بكفاءة عالية حازت على رضا كافة العملاء، إذ يقوم على إدارة الفندق طاقم عمل مُدرب وذو كفاءة عالية يعمل تحت ظل إدارة «الراية المتحدة».
وأضاف «قمنا بإجراء تحديثات وتحسينات على الفندق من اجل الوصول به لأعلى تصنيف فندقي، وتحسين مستوى الخدمة ليُلبي حاجات و أذواق عملائنا والارتقاء إلى مستوى أداء عالٍ و كفاءة تشغيلية قصوى، حيث تم الإعداد لهذا التخطيط منذ أسابيع قليلة، وبدأت مرحلة التنفيذ في ما يتعلق بالتحسين و التطوير ورفع الكفاءة التشغيلية للفندق.

وكشف الفجي عن طرح الشركة لنظام البيع بالصكوك في مشروعاتها، وعلى الأخص «نسك المدينة» وذلك بأسعار مدروسة وتنافسية تلبي كافة الاحتياجات، والتي ستكون في متناول الجميع بحيث توفر للعملاء الراغبين في السياحة الدينية مكان إقامة مميزا، وخدمة فندقية راقية ذات جدوى عالية وبأقل التكاليف.

وأكد حرص الشركة على خدمات ما بعد البيع، من خلال قسم خدمة عملاء من ذوي الكفاءة والخبرة، ليلبي رغبات وتطلعات العملاء، والحرص على إرضائهم بكافة الوسائل والأساليب المتاحة.

وأضاف أن الشركة ستطرح خلال معرض النخبة العقاري كذلك، مشاريع مميزة في كل من تركيا وإسبانيا، لافتاً إلى عقد تحالفات إستراتيجية مع شركات عمانية وتركية عدة وعن توسع الشركة خليجياً، مشدداً على أنها ستقدم خلال المعرض تسهيلات مغرية للعملاء.

«سمو الأولى»

في سياق متصل، أشار الرئيس التنفيذي في شركة سمو الأولى العقارية، المهندس علي الفرارجي، إلى أنه في ختام العام الخامس يأتي عمل الشركة في دولة البوسنة، وإلى أنه منذ عام 2012 تمكنت من تسويق أو تطوير عدة منتجعات سياحية تجاوزت مساحتها الإجمالية المليون متر مربع في مناطق متنوعة.

وأضاف أن «سمو الأولى» تمكنت من تحقيق المعادلة الصعبة بإتمام بيع 100 في المئة، من منتجع «جوهرة سيراييفو 1» في مدة لا تتجاوز 4 أشهر من تاريخ طرح المشروع للبيع وهذا يعتبر رقم قياسي جديد في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وتابع أن إعلان فتح البيع في مشروع «جوهرة سيراييفو 2» يأتي استكمالاً لتقديم افضل الاستثمارات العقارية، ليكون الأول من نوعه في دول البلقان، بحيث ان سكانه لا يحتاجون إلى استخدام سياراتهم في المواصلات، لقربه من جميع الخدمات العامة الرئيسية.

«السوسنة للإنشاءات والاستثمار»


تشارك شركة السوسنة للإنشاءات والاستثمار العقاري في المعرض. وقال صاحب الشركة ومديرها العام المهندس عماد الدين سليم سلامة، إن «السوسنة للإنشاءات والاستثمار» العقاري، هي شركة واعدة في عالم الإنشاءات والاستثمار العقاري في تركيا، وما هي إلا امتداد لشركاتها في كل من فلسطين والمملكة العربية السعودية.

وأشار إلى أن انطلاقتها كشركة ركن السنابل للمقاولات الكهروميكانيكية، كانت اعتباراً من عام 2003 في المملكة العربية السعودية ومقرها الرياض.

وأكد حرص الشركة على تطوير الخدمات لتحقيق التكامل في الإنجاز وحتى تبقى محل رضا العملاء، بحيث تقوم بتنفيذ كافة الأعمال الكهروميكانيكية للمباني وتشغيلها وصيانتها، وبذلك بات لديها الخبرة الكافية من خلال العديد من المشاريع المميزة.

كما أشار إلى حرص الشركة على أن يكون مشروع مجمع فلل السوسنة على بحيرة صبنجة في تركيا، والمؤلف من 16 فيلا دوبلكس (توأم) و 8 شقق بإطلالة مباشرة ومميزة على بحيرة صبنجة، مع موقف خاص للسيارات ومسبح مستقل لكل فيلا وحديقة ومدخل مستقل.

وذكر أنه تم البناء بأحدث وأفضل مواد البناء والعزل ووفق نظام البناء الحديث، مع رقابة هندسية عالية، منوهاً بأن كل فيلا تتكون من صالة وثلاث غرف نوم علوية وصالون ومطبخ وجناح ضيافة في الدور الأرضي وغرفة خادمة مع حمام مستقل في معظم الفلل.