الصناديق العقارية الاستثمارية المتداولة عرفت طريقها إلى الإدراج في أسواق الخليج

تفاصيل

تمثل الجانب المشرق لسوق الإصدارات العامة بدول مجلس التعاون الخليجي في إدراج اثنين من الصناديق العقارية الاستثمارية المتداولة في الربع الرابع من العام 2016. حيث اطلقت شركة الرياض المالية صندوق الرياض ريت برأسمال 500 مليون ريال سعودي وتم ادراجه في نوفمبر 2016، وصعد سعر وحدات الصندوق بالنسبة القصوى المسموحة للارتفاع اليومي محققاً نمواً بنسبة 10% في اول يوم لإدراج الصندوق، في حين أنهى تداولات العام مرتفعاً بنسبة 8.2%. من جهة أخرى، تم إدراج صندوق عهدة بنك الإسكان العقارية، والذي لم يتم تغطية 5% من رأس ماله عند الطرح، في 2 يناير 2017 بسعر 0.107 دينار بحريني للوحدة الواحدة. علماً بأن كل من الامارات والبحرين والسعودية لديهم قواعد تنظيمية للصناديق العقارية الاستثمارية المتداولة، في حين لم تقم السلطات التنظيمية في قطر والكويت بعد بإصدار اطر تنظيمية لتطوير إدراج تلك النوعية من الصناديق. وكان أول الاكتتابات الأولية العامة الصادرة في العام 2017 من نصيب قطر بعد العطلة التي شهدتها في العام 2016، حيث تتطلع مجموعة استثمار القابضة لجمع حوالي 491 مليون ريال قطري من خلال تسعير السهم بقيمة 10.1 ريالات قطرية للسهم الواحد في يناير 2017.
وتعتقد بحوث كامكو ان سوق الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي تبحث عن بروز نقاط بيانات الاقتصاد الكلي بصورة أوضح قبل أن تدخل السوق، كما أنها تبحث عن القيادة من كبار المصدرين من حيث النشاط، وذلك لتأكيد الاتجاهات الإيجابية للطرح. حيث يتوقع أن ينظر المصدرين إلى تقييمات سوق الأسهم وأداء السوق في مطلع العام 2017، في حين ان تحديد جدول زمني ثابت لطرح الاكتتابات التي ترعاها الحكومة مثل شركة أرامكو من شأنه أيضاً ان يعزز من ثقة الشركات المصدرة للاكتتابات.
اما على المستوى القطاعي، انقسمت الاكتتابات العامة الأولية الثلاثة ما بين قطاعات الرعاية الصحية والتعدين والمعادن والسلع الاستهلاكية المعمرة خلال العام 2016. وقد كان قطاع الخدمات المالية هو الأكثر بروزاً على صعيد الإصدارات المطروحة خلال فترة 15 عاماً الماضية، تبعه القطاع الصناعي والنفط والغاز. من جهة أخرى، بعد عاماً من استحواذ قطاع النقل 2015، تمكن قطاع الرعاية الصحية من جمع أكبر قيمة رأس مال بلغ تقريباً 471 مليون دولار اميركي في العام 2016، وذلك من خلال الاكتتاب العام الأولي للشركة السعودية – الشرق الأوسط للرعاية الصحية. وقد واصل السوق السعودي ريادته متصدراً السوق الإقليمي لرؤوس الأموال، حيث كانت السعودية مصدر كل الاكتتابات العامة الأولية التي صدرت خلال العام الماضي، وقام السوق السعودي بإدراج شركة اليمامة للصناعات الحديدية 147 مليون دولار اميركي ولازوردي للمجوهرات 127 مليون دولار اميركي.
وظلت تغطية كافة الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي تفوق المطروح، مع حصول شركة اليمامة للصناعات الحديدية على استجابة قصوى من المستثمرين، حيث تخطت نسبة تغطيتها 4.8 مرة. كما تمت تغطية اكتتاب شركة لازوردي للمجوهرات بأكثر من 2.9 مرة، تبعه سهم شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية والذي شهد تغطيه اكتتابه 2.7 مرة. ومن ضمن تلك الشركات الثلاث التي تم إدراجها خلال العام 2016، أنهي سهم واحد فقط تداولات العام على ارتفاع وهو سهم الشرق الأوسط للرعاية الصحية. وقد نتج عن ذلك متوسط أداء سالب بنسبة 15.4% للشركات المدرجة في العام 2016. وكان الأداء السلبي للشركات المدرجة يعزى في الأساس لأداء سهم لازوردي للمجوهرات والذي فقد ما نسبته 41.5% من قيمته بنهاية العام 2016 مقارنة بسعر إدراجه في يونيو 2016، في حين تراجع سعر سهم اليمامة للصناعة الحديدية بعد ادراجه حيث فقد أكثر من نسبة 19% من قيمته.
وعلى الصعيد العالمي، تراجعت الاكتتابات العامة الأولية دون مستوى المتوسط العالمي السنوي للعشر سنوات السابقة البالغ 1.200 صفقة، حيث تراجعت كافة الأقاليم على أساس سنوي من حيث كلا من عدد الصفقات والعائدات المجمعة.