«توب» تختار «السند» وكيلاً حصرياً لتسويق مشاريعها العالمية في مصر

تفاصيل

وقعت شركة السند العقارية ومقرها القاهرة، ومجموعة توب العقارية ومقرها الكويت، اتفاقية للتعاون بينهما، لتصبح «السند» الوكيل الحصري للمجموعة في مصر، لتسويق نخبة من المشاريع العقارية المتميزة في بريطانيا وإسبانيا وتركيا وكندا وإمارة دبي، والتي تتولى «توب» تسويقها حصرياً في المنطقة.

ويبلغ عدد تلك المشروعات ما يقارب 15 مشروعاً عقارياً منوعاً، ما بين مشروعات تحت الإنشاء ومشروعات جاهزة للتسلم الفوري، بمساحات مختلفة تبدأ من الأستديو وحتى الفلل المستقلة.

وأوضح العضو المنتدب لمجموعة توب العقارية، وليد القدومي، أن المجموعة سعت منذ إنشائها إلى تقديم عقار للمستهلك العربي، يتميز بالعائد الاستثماري المجزي والمضمون في الوقت نفسه، بالإضافة إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، لضمان سلامة الموقف القانوني لجميع المشاريع المعروضة.

وقال إن «توب» تعتبر من أوئل الشركات العربية، التي تقوم بتسويق المشروعات العقارية الأجنبية في المنطقة، معرباً عن سعادته بتوقيع بروتوكول التعاون مع «السند»، الذي يأتي في إطار التعاون مع شركاء نجاح جدد، وفتح سوق كثيف مثل السوق المصري الذي يتطلع إلى فرص جديدة.

من جهته، قال المدير التنفيذي لمجموعة توب العقارية، محمد فرغلي ثابت، إن الاتفاقية تشمل تعيين شركة السند العقارية كوكيل حصري لتسويق مشاريع المجموعة داخل السوق المصري، إيماناً من «توب» بالفرص الواعدة في هذه الأسواق، ورغبة منها في تلبية الطلبات المتزايدة من السوق المصري للاستثمار، والتملك في أسواق خارجية.

وقال فرغلي إن اختيار «السند» نتج عن دراسة مستفيضة للسوق المصري وأبرز الوكلاء العاملين فيه، إذ لمست «توب» توفر الكثير من المقومات الايجابية داخل الشركة، وأبرزها الإدارة المحترفة وطاقم العمل المؤهل على أعلى مستوى، إلى جانب المصداقية والسمعة الطيبة التي تتمتع بهم.

وأكد فرغلي أن «توب» لا تتنازل عن مستوى محدد من الكفاءة في خدمة العملاء، بحيث لا يقتصر دورها على القيام بالدور التسويقي فقط، بل يتعداه إلى تقديم وتوفير كافة الخدمات المتعلقة بما بعد البيع.

وأضاف أن المجموعة لديها معايير صارمة للتأكد من كافة الأمور التسويقية والقانونية، التي تؤكد سلامة الموقف القانوني للمشروع، وأن عوائد الاستثمار به مجزية وتمثل فرصة حقيقية للمستثمر، مشدداً على أن طرح هذه المشاريع يأتي انطلاقاً من سعي «توب» المستمر لتقديم أفضل الفرص العقارية في السوق العقاري الدولي بمختلف مناطقه، وبما يضمن عوائد حقيقية للمستثمر، سواء عوائد تأجيرية، أو عوائد ناتجة عن نمو رأس المال المستثمر، من خلال عملها مع مجموعة من كبار المطورين العقاريين في تلك الأسواق، لضمان تسليم المشاريع في مواعيدها، وضمان جودتها وتميز مواقعها وأسعارها وعوائدها.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة «السند» باسم الشربيني، إن توقيع بروتكول التعاون مع مجموعة توب العقارية، هو استمرار لمسيرة نجاحات الشركة خلال عام 2017، إذ إنه وللمرة الأولى يتم توفير هذا الحجم من المشروعات بتلك الدول للمستهلك المصري.

وأشار إلى سعي «السند» لتوقيع هذا البروتوكول، نظرا لما لمسته في السوق المصري، من احتياج لتنويع المحفظة العقارية داخل وخارج مصر، نظراً للظروف الاقتصادية الحالية، مبيناً أنه تم اختيار «توب» لتوقيع هذا البروتكول، نظراً لخبرتها العريقة في هذا المجال والذي بدأ منذ عام 1995 حتى الآن، وانتشار مكاتبها سواء البيعية أو الخدمية لما بعد البيع بالدول التي تتواجد بها المشروعات.

من ناحيته، أشار العضو المنتدب في «السند»، مجدي سعد، إلى أن توقيع هذا البروتوكول سيتيح للشركة طرح مشروعات عقارية، تحوي مساحات تبدأ من 37 متراً حتى الفلل المستقلة بمساحة 245 متراً، لافتاً إلى وجود تنوع في الأسعار للوحدات، بحيث يبدأ سعر الوحدة العقارية ببريطانيا من 50 ألف جنيه إسترليني، في حين يبدأ سعر الوحدة بتركيا من 80 ألف دولار.

وأضاف أن عوائد الاستثمار تتراوح ما بين 5 إلى 10 في المئة كعائد إيجاري سنوي، فيما تترتفع قيمة الأصل العقاري للوحدات لتصل إلى 10 في المئة سنوياً في بعض المدن والمواقع المميزة فيها.

وأكد أن دور «السند» بالتعاون مع «توب» لا يقتصر علي توقيع العقود بين العملاء والمطورين، بل يتم تقديم كافة التسهيلات والاستشارات اللازمة للعملاء، بما يضمن لهم تجربة شراء متكاملة وخالية من أي عقبات.

وأضاف سعد أن المشاريع المطروحة، تلبي احتياجات شريحة كبيرة من المستثمرين المصريين، الراغبين في تنويع محافظهم الاستثمارية، بحيث تتركز سياسة الشركة على تنويع مصادر الدخل لعملائها، من خلال انتقاء مشاريع استثمارية في أماكن متنوعة، بما يضمن تقليل المخاطر، إلى جانب تعظيم المكاسب، من خلال التركيز على المشاريع الموجودة في أماكن تحت التطوير في برمنغهام ومانشستر وليفربول علي سبيل المثال.