خبراء: المستثمرون يستهدفون العقارات الاوروبية والاميركية لتحقيق عوائد مرتفعة

تفاصيل

عزا خبراء عقاريون امس استثمار الشركات والبنوك الكويتية في الابنية والمجمعات العقارية الاوروبية والاميركية الى عوائدها المرتفعة والمجزية.
وقال الخبراء في لقاءات متفرقة مع (كونا) ان هذه الفرص الاستثمارية باتت تروق للكثير من البنوك والشركات الاستثمارية والعقارية بعيدا عن الاسواق “المتذبذبة”.
من جانبه قال نائب رئيس شركة (الاداء العقارية ) لؤي القطامي ان رأس المال يبحث دائما عن الملاذ الامن للاستثمار وهو ما يتوفر في اسواق العقارات الامريكية والاوروبية.
واضاف القطامي ان بوصلة استثمارات بعض الشركات والمستثمرين الكويتيين تتجه الى تلك الاسواق التي تتسم بالنشاط الاقتصادي الامن بهدف توظيف السيولة الفائضة لديها.
واوضح ان متوسط العائد في العقارات بالسوق الامريكي يبلغ نحو 5 في المئة في حين تتراوح في الاسواق الاوروبية ما بين 5 الى 6 في المئة لافتا الى ان المستثمرين يشترون العقارات المتميزة والمتواجدة بجوار المراكز المالية.
وذكر ان بعض الشركات العقارية والاستثمارية تسعى حاليا للاستثمار في مشروعات البنى التحيتة “وهو استثمار مضمون واقل تقلبا من سوق العقار”.
من جهته قال نائب الرئيس التنفيذي في شركة (المركز المالي الكويتي) بسام العثمان ان الشركات تهتم عادة باقتناص الفرص في كل الاسواق بهدف تنويع المخاطر وتعظيم العوائد.
واوضح العثمان ان رأس المال يبحث عن الفرص الاستثمارية في اي مكان مشيرا الى الاهتمام بالاستثمار في العقارات الأمريكية القريبة من مراكز المال والتجارة اما في الاسواق الاوربية فيتوقف حسب المدينة والغرض من السكن.
واضاف ان اهمية الاستثمار في منطقتي الشرق الاوسط وشمال افريقيا تأتي بهدف تنويع المخاطر وحماية رأس المال والعوائد المالية لافتا الى صعوبة تحديد نسب العوائد على الاستثمار العقاري.
بدوره قال نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة (اسكان جلوبل) لتنظيم المعارض والمؤتمرات احمد عفيفي ان العديد من الصناديق الاستثمارية الخليجية والبنوك والشركات التي تتمتع بمقدرة مالية عالية تسعى للاستحواذ على العقارات ذات الجدوى الاستثمارية الجيدة.
واوضح عفيفي ان قلة الفرص الاستثمارية العقارية ذات التدفقات النقدية طويلة الاجل في منطقة الشرق الأوسط وغيرها من العوامل دفعت الشركات الاستثمارية الكبرى للتوجه الى الاستثمار في اسواق خارجية تتميز بالاستقرار بحثا عن مصادر دخل آمنة وعوائد مالية عالية.
واضاف ان السوقين الاوروبي والامريكي من اكثر الأسواق جذبا للراغبين في الاستثمار العقاري التي تضمن لهم تدفقات نقدية طويلة الاجل عبر تملك اصول جيدة ومدرة للدخل.
وذكر ان رأس المال يبحث عن العوائد المجدية والآمنة مضيفا ان المستثمرين يتخيرون الاسواق التي تتمتع بهيكل مستقر اقتصاديا وسياسيا وقانونيا.
وافاد بأن حجم الاستحواذات والتخارجات الخليجية والكويتية بوجه خاص خلال الفترة الأخيرة تعكس قوة التوجه الخليجي للاستثمار العقاري في اوروبا