النعيمي: إمارة عجمان ترسم خارطة طريق السوق العقاري

تفاصيل

في مباردة متميزة تهدف الى تسليط الضوء على إمكانات النمو الضخمة للقطاع العقاري في الإمارة عجمان، أكد ولي عهد عجمان الشيخ عمار النعيمي ان الإمارة تدعم وتساند نمو القطاع العقاري عبر القرارات والقوانين التنظيمية والتشجيعية لدفع عجلة التنمية بها، وانها ستشهد تنفيذ وتطوير مشاريع عقارية وسياحية ومنتجعات، إضافة إلى تسليم مشاريع عقارية تقع في مناطق التملك الحر بالإمارة، وتنفذها مجموعة من شركات التطوير العقاري.

وقال خلال افتتاحه مؤتمر التنظيم العقاري الأول - الذي تنظمه مؤسسة التنظيم العقاري بمشاركة 350 مطورا - ان هناك ضرورة للمحافظة على السمعة الطيبة للقطاع العقاري بالإمارة وحفظ حقوق جميع المستثمرين، مشيرا الى ان القطاع العقاري في عجمان يشهد زيادة في الطلب على العقارات الجاهزة، وأن السوق العقاري يسير بخطى ثابتة نحو طفرة عقارية يرجع الفضل فيها لرؤية وحكمة القيادة الرشيدة من جهة، وبلوغ كثير من المطورين والمستثمرين العقاريين درجة من النضج والوعي العقاري من جهة أخرى، تمكنهم من العمل في ظل ضوابط وأطر قانونية، متوقعا أن تزداد وتيرة هذه الطفرة تدريجيا كلما اقتربنا من رؤية الإمارات، واستضافة دبي معرض إكسبو 2020.

وأوضح أن القطاع العقاري اكتسب زخما انعكس إيجابا على أدائه، ويعود ذلك إلى عوامل عدة، من أبرزها استحداث برامج ودراسات متخصصة، وإطلاق مبادرات ساهمت بشكل كبير في تطوير هذا القطاع، الأمر الذي يعكس حكمة القيادة ونجاحها في توفير بيئة مثالية للاستثمار في المجال العقاري ومكان آمن للحياة والعمل.

وأضاف أن الامارة قطعت شوطا كبيرا في رسم خريطة طريق جديدة للسوق العقاري واستطاع القطاع الدخول مرحلة جديدة من النمو في إطار التشريعات والمعطيات السوقية القوية وبناء قاعدة بيانات تجعل العمل في قطاع العقارات والاستثمار فيه أمرا ممكنا، خاصة بعد طرح العديد من المبادرات التي تساعد على الدخول إلى سوق الاستثمار في العقارات حيث تهدف تلك المبادرات إلى تحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بضرورة العمل على تدريب وتأهيل المواطنين لاكتساب المزيد من الخبرة وتهيئتهم للعمل

.من جانبه، أكد المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري في عجمان يافع الفرج أن تنظيم مؤتمر عجمان العقاري الأول يتزامن مع النمو الذي تشهده الإمارة والتي تسعى إلى تحقيق رؤية طموحة مستلهمة من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات.

وأضاف أن كل أعمالنا وتوجهاتنا تنطلق من الخطة الاستراتيجية لعجمان 2021 بما يتماشى مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حيث يهدف المؤتمر إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، أبرزها تعزيز الابتكار في قطاع التملك الحر وتعريف المستثمرين العقاريين بأهم المعايير والمميزات التي تقدمها الإمارة، فضلا عن الارتقاء بأداء النشاط العقاري عبر إطلاق برامج عمل فعالة ومبادرات تدعم أعمال القطاع العقاري، معربا عن تطلعه لمساهمة المؤتمر في تشجيع السوق العقاري في عجمان على تطبيق معايير الاستدامة في التطوير العقاري.

سوق عقاري مثاليواشار الى سعى عجمان إلى خلق سوق عقاري مثالي وبيئة عمل مستدامة تتسم بالأمان والشفافية مما يشجع الاستثمار على الصعيدين المحلي والدولي وذلك من خلال توفير منظومة محفزة ومشجعة من الدراسات والتشريعات التي تعزز المصداقية بشكل متوازن بما يحفظ حقوق المستثمرين والمطورين ويمكننا تحقيق هدفنا الأبرز بتشجيع المستثمرين والمطورين العقاريين على اختيار إمارة عجمان كوجهة مثالية ومفضلة لاستثماراتهم، مؤكدا أن مؤسسة التنظيم العقاري تعمل على طرح معايير الاستدامة في المشاريع العقارية وتشجيع استخدام موارد الطاقة المتجددة للوصول إلى بيئة خضراء مستدامة من خلال تشجيع المطورين العقاريين على اتباع معايير الحفاظ على البيئة في تصميم المشاريع الجديدة والمواد المستخدمة في إنشائها والمحافظة على الموارد الطبيعية والبيئية في مواقع الإنشاء بهدف تحقيق رؤية الإمارة 2021.

تصنيف المطورين
وقال إن المؤسسة تعمل على بدء تفعيل تصنيف المطورين العقاريين المسجلين في السجل العقاري التابع للمؤسسة، والذي يعتبر من أحدث المبادرات التي تتوجه من خلالها للأطراف الفاعلة في السوق العقاري، حتى يكون الجميع على بينة تامة إزاء شركات التطوير العقاري التي يعتزمون التعامل معها.

وأضاف أن تنظيم المؤتمر جاء في ظل توجهات قوية للنمو في القطاع العقاري بالإمارة والتي شهدت أنشطة عقارية متميزة خلال العام حيث بلغ حجم الصفقات العقارية 1.5 مليار درهم، وتضمنت تلك الفترة بيع وحدات للتملك الحر ما يمثل ارتفاعا قدره 39% مقارنة مع العام 2015.
تحديات السوق
وفي الاطار ذاته، قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة عجمان للتنظيم العقاري في عجمان الشيخ عبدالعزيز النعيمي إن المؤسسة تسعى إلى أن تتكلل جهود المشاركين في المؤتمر بالنجاح من خلال تسخير أعماله ونقاشاته ليكون بمنزلة المجهر الذي يبحث الفرص مقابل كل التحديات العقارية.
وأكد أن ما يتمتع به سوق العقارات في عجمان يشكل مرتكزات قوية تساعده على النمو والتوسع والتطوير مشيرا إلى أن السوق العقاري المحلي في دولة الإمارات يتمتع بالقوة والمتانة الكافية لمواجهة أية أزمات مستقبلية في ظل التطور الذي حققه خلال السنوات القليلة الماضية.
طفرة عقارية
وأشار إلى أن عجمان تشهد طفرة عقارية ذات آفاق واعدة مع إقبال كبير من المستثمرين على المشاريع المختلفة، وأن نمو الطلب على تلك المشاريع بمناطق الإمارة يرجع الفضل فيه إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة والدوائر والمؤسسات في عجمان ودعمها المستمر حتى تمكنت الإمارة في فترة وجيزة من حجز مكانة عقارية رائدة جعلت منها الوجهة الجديدة للاستثمار العقاري.
وقال إن إمارة عجمان شهدت نموا اقتصاديا لاسيما في القطاع العقاري، لافتا إلى أن المؤسسة تهدف إلى نشر ثقافة التميز ودعم حركة الاستثمار العقاري في الإمارة وخلق روح التنافس الإيجابي في هذا القطاع والسعي نحو تطوير الخدمات وتطبيق أفضل الممارسات المحلية والعالمية في المجال العقاري.



الإمارات..الوجهة العقارية الأولى

قال المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري في دبي مروان بن غليطة إن دولة الإمارات أصبحت نموذجا حضاريا لما تقدمه من خدمات استثمارية إلكترونية يستطيع من خلالها المستثمر الاطلاع على كافة جوانب الاستثمار العقاري ومنها العمرانية والخدمية وتوفير البنية التحتية التي تساعد على إنجاز المشاريع واستثمارها بأفضل السبل.

وأكد أن مؤسسات وهيئات التنظيم العقاري تستهدف جعل الدولة الوجهة العقارية الأولى عالميا، من خلال التركيز على مجموعة محاور رئيسية منها الابتكار والثقة والسعادة بما يتناغم مع رؤية الإمارات لإسعاد المتعاملين، وتحقيق متطلباتهم كما أنها ملتزمة بتوفير البيانات والمعلومات بشكل تفصيلي حتى يتسنى لمتخذي القرار الاطلاع عليها وتنفيذ مشاريعهم العقارية أو الخدمية.