33 في المئة من مشاريع «فكرة» دخلت حيز التنفيذ

تفاصيل

أعلنت إدارة برنامج «فكرة» لتطوير الأعمال، إطلاق البرنامج في نسخته الثانية، بالتعاون مع شركة الحمراء العقارية، وذلك بعد أن حقق البرنامج نجاحاً باهراً في نسخته الأولى.

وقال المدير التنفيذي لشركة «كيوبيكال سيرفيسز» لحاضنات الأعمال عبدالرحمن الفواز، خلال مؤتمر صحافي «خلال النسخة الأولى من برنامج (فكرة) تم قبول 15 مشروعاً، وقد دخل ما نسبته 33 في المئة من هذه المشاريع حيز التنفيذ، وهناك مجموعة أخرى من المشاريع قيد التطوير والإنشاء، وسترى النور قريباً».

وأشار إلى أن «فكرة» هو برنامج غير ربحي يساعد فئة الشباب المبادر في تحويل أفكارهم وطموحاتهم إلى مشاريع تجارية عن طريق توفير المعونة الاستشارية لهم من نواح مختلفة، إدارية، ومالية، وقانونية، بالإضافة الى البرنامج التدريبي، لافتا إلى أن البرنامج يستهدف فئة الشباب من أصحاب الأفكار التجارية الذين يطمحون لخوض تجربة العمل الحر. ويقدم البرنامج مراحل مختلفة لصقل الفكرة وتحويلها من فكرة إلى مشروع قائم بمساعدة فريق من المختصين.

وشكر الفواز وزارة الدولة لشؤون الشباب (الشريك الإستراتيجي للبرنامج)، بالإضافة إلى الرعاة المساهمين في البرنامج، وهم الراعي البلاتيني الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والرعاة الذهبيين المركز المالي الكويتي وبنك الخليج، إلى جانب كل الداعمين للبرنامج، وهم عصب قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب فريق «فكرة» الذي كان المحرك الأساسي للبرنامج.

وأوضح أن «فكرة» جسّد جدية جميع الجهات الراعية، سواء الحكومية أو القطاع الخاص في دعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الكويت تحت إطار التعاون الديناميكي بين المجتمع ومؤسساته.

من جهتها، أوضحت مراقب المتابعة والتنسيق بمكتب وزير التجارة والصناعة، عدوية الفيلكاوي، ان إدارة «النافذة الواحدة» التابعة لها أصدرت نحو 100 ترخيص لتأسيس شركات جديدة منذ انطلاق عملها في سبتمبر الماضي.

وقالت الفيلكاوي إن «(النافذة الواحدة) تتلقى نحو 40 طلباً لتراخيص وتأسيس شركات في الأسبوع الواحد، مؤكدة حرص «التجارة» على تقديم كل أنواع الدعم للشباب الكويتيين المبادرين.

بدورها، قالت رئيس قسم الاقتصاد والاستثمار في وزارة الدولة لشؤون الشباب، إسراء الفضالة، ان برنامج فكرة لتطوير الاعمال الهادف لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة يسهم بخلق فرص عمل وتشجيع الشباب الكويتيين وتحويل أفكارهم وهواياتهم إلى مشروعات تجارية واقعية عبر توفير الموارد الأساسية للمبادرين.

وأكدت الفضالة حرص «الشباب» على دعم مثل هذه الفعاليات والأنشطة التي من شأنها أن تحقق أهداف الوزارة الرامية إلى تعزيز القدرة التنافسية وتأهيل الكوادر الشبابية الوطنية التي تشكل ثروة البلاد الحقيقية.

أما نائب رئيس مساعد الإعلام والاتصالات في شركة المركز، الرازي البديوي، فقد أشار إلى أن التركيز على الشباب الكويتي المبادر بات من أهم ركائز تنويع الاقتصاد المحلي بعد الانخفاضات الكبيرة التي شهدتها أسعار النفط.

وأضاف أن دعم ورعاية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتعزيز دور الشباب والقطاع الخاص في الحياة الاقتصادية أصبح من ابرز السمات التي ترتكز عليها الرؤية الاقتصادية مستقبلا، معتبرا ان برنامج«فكرة»يتمتع بدرجة عالية من الشفافية ومؤشرات قياس الاداء.

«الخليج»... راعٍ ذهبي


يشارك بنك الخليج كراعٍ ذهبي في الموسم الثاني من برنامج «فكرة». وسلطت مديرة العلاقات الخارجية في البنك، إسراء الحبيب، الضوء على أهمية دعم الشباب المبادر، قائلةً «يفتخر بنك الخليج برعايته الذهبية لبرنامج (فكرة) في موسمه الثاني، ويسرنا ضم هذا البرنامج لخطة المسؤولية الاجتماعية التي يتبناها البنك، والتي تتضمن دعم ورعاية العديد من الفعاليات الاجتماعية التي تركز على الشباب والتعليم والصحة واللياقة البدنية، ومساعدة المحتاجين، وتمكين المرأة، وتعزيز الثقافة والتراث الكويتي».

وأضافت «يؤمن بنك الخليج بالشباب الكويتي وبإمكاناته وافكاره وابتكاراته وسندعم برنامج (فكرة) لتفعيل هذه الأحلام الشبابية والمساعدة في تحقيقها، نقول للشباب الكويتي اننا مستمرون في دعم أفكاركم وطموحاتكم».