«مدن الأهلية».. رؤية إبداعية معاصرة في قطاع التطوير العقاري

تفاصيل

شهد عام 2008 انطلاق شركة مدن الأهلية العقارية لتصبح بذلك الذراع التسويقية لشركة بوابة الشويخ القابضة العقارية، بهدف تلبية احتياجات سوق العقار الكويتي السريع النمو. خلال الثمانية أعوام اللاحقة لنشأتها استطاعت شركة مدن الأهلية العقارية أن تصبح واحدة من أهم شركات الخدمات العقارية المتكاملة في الكويت. قدمت الشركة مجموعة واسعة من الخدمات وتشمل: التطوير العقاري والتسويق والتأجير والاستشارات الهندسية وإدارة المشاريع والممتلكات، ونظرا لرؤيتها الإبداعية المعاصرة تشهد الشركة نموا متسارعا في قطاع التطوير العقاري.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة مدن الأهلية العقارية م.عمر نجم، قائلا: «نجحت الشركة بفضل خدماتها المتطورة والتزامها بمعايير الجودة والتنفيذ في المواعيد والوفاء بالوعود في نيل ثقة أهم وأكبر الشركات العاملة في مجال التطوير العقاري، وتجارة التجزئة، ممن يمثلون أبرز وأهم العلامات التجارية العالمية في الكويت والمنطقة».

وأضاف أن الشركة استطاعت أن تساهم في إطلاق العديد من المشاريع الضخمة في الكويت وخارجها في مجال التطوير العقاري وإدارة المشاريع والتأجير والتصميم الهندسي، وأهمها مجمع «ذا غيت» ويعتبر أحد أكبر مراكز التسوق في الكويت، بالإضافة إلى مجمعات «الليوان» و«الدرة» و«سما» في منطقة العقيلة، ومجمعات «ديفون» و«ذا فيليج» و«ذا بورت» و«ذا ليك» على الشريط الساحلي، ومجمع «أركان» في منطقة أبوفطيرة. هذا إلى جانب «السلام مول» في منطقة السالمية، ومجمع «المخيال» في منطقة الجهراء ومجمعي «كريستال 1» و«كريستال 2» في الشويخ ومجمع مطاعم «فايبس» ومجمع مكاتب «غيت تاور» في القبلة ومجمع «برادايز» في سلطنة عمان.

وعن سوق العقار الكويتي، قال م.عمر نجم موضحا: السوق العقاري الكويتي يمتاز بالقدرة التنافسية العالية بين الشركات، لكنه يفتقر حتى وقتنا الحالي إلى شركات تسويق ذات قدرات وكفاءة عالية يمكنها أن تسوق مشاريع الغير، حيث تقتصر الجهود التسويقية للشركات على المنتج العقاري الخاص بها. وأضاف قائلا: إن السوق الكويتي المحلي يختلف في طبيعته عن الأسواق الأخرى، حيث ان تداول العقار لا يتم بالشكل الواسع المتاح لجميع الأفراد والشركات، ما يفرض قيودا على بعض الشركات العقارية الكبرى والمعروفة، وينعكس هذا بوضوح على المعرض العقاري «سيتي سكيب» Cityscape في الكويت، حيث يطرح فيه عقارات من دول أخرى مثل تركيا ومصر ودبي، ولا يطرح فيه عقارات الكويت الكبيرة مثل المجمعات التجارية أو المباني السكنية، باستثناء بعض العقارات البسيطة مثل شقق التمليك والشاليهات، وحيث إن التمليك في الكويت غير متاح للوافدين ومحكم بقيود تجعله أمرا مستحيلا وبالتالي لا تطرح هذه الشريحة بقوة في السوق، ومع ذلك، لقد مر السوق الكويتي بحقبة حاولت فيها شركات الخدمات العقارية الأجنبية الدخول إلى السوق الكويتي إلا أن هذه الشركات لم تستطع الاستمرار في الكويت لعدم تقبل السوق المحلي للإجراءات المعقدة المتعلقة بكيفية ممارسة تلك الشركات لأنشطتها، بالإضافة إلى افتقار الشركات الأجنبية إلى الدراية الكافية بالسوق الكويتي المحلي.
منهجية «مدن»

تمتاز شركة مدن الأهلية العقارية عن مثيلاتها بالقدرة على التحدث بلغة محلية عصرية والعمل بإستراتيجية عالمية، بمعنى المقدرة العالية على العمل مع مكاتب السمسرة أو الدلالة للتواصل مع السوق وجمع كافة المعلومات اللازمة، وفي الوقت ذاته العمل بطريقة على مستوى احترافي وبحسب المعايير المطلوبة باستخدام أحدث البرمجيات والنظم Forms والإجراءات القياسية Standard Procedures المتطورة. وبموجب هذا، فقد عملت شركة مدن مع كبرى الشركات في السوق الكويتي مثل: بيت التمويل الكويتي وشركة النخيل والشركة التجارية العقارية وشركة تمدين وشركة جزيرة وربة وشركة القرين الدولية العقارية، والعديد من كبار التجار المتواجدين في السوق حتى يتسنى لها تحقيق النمو المطلوب، بالإضافة إلى الأعمال الخاصة بالشركة القابضة التي تتبعها. وتزامنا مع استراتيجية التوسع، بدأت شركة «مدن» العمل في مجال المشروعات بنظام «تقديم الخدمة المتكاملة» Full in house product وذلك لمساندة التجار الذين يمتلكون القدرة على الاستثمار لكنهم لا يمتلكون فريق العمل أو الخبرات في تطوير المشاريع المعقدة من قبل. كما تمتلك شركة «مدن» القدرة على تطوير المشروعات التي تتلاءم مع احتياجات المستخدم النهائي End User، نظرا إلى أن تصميم المشاريع يتطور مع الوقت على حسب تطور احتياجات المستخدم النهائي. ومع تغير الاتجاهات واحتياجات المستخدم النهائي عالميا يتغير أسلوب التطوير تبعا، سواء للمجمعات التجارية Commercial Complexes أو الفنادق Hospitality أو المستشفيات Hospitals أو مشاريع الخدمات بصفة عامة. وبسبب التغير السريع فإن تاجر العقار أو الشركات الاستثمارية لا يكونوا على دراية أولا بأول بالتطور المستمر، وبالتالي عندما يتعاملون مع مكتب هندسي للتصميم، فإنهم يقومون بالتصميم حسب المعايير الهندسية وليس حسب معايير التأجير والمستخدم النهائي، ومن هنا بدأت مدن بتقديم حلول «الخدمة المتكاملة» Full in house product ودراسات الجدوى والتحليلات لأفضل المشروعات التي يمكن تنفيذها من خلال معرفة احتياجات السوق وكيفية تحقيق أعلى عائد وكيفية إنجاز المشروع في أقل وقت ممكن، وكيفية التصميم بحسب مواصفات المستأجرين بدون الحاجة لعمل تعديلات لاحقة. كما تقوم الشركة بتطوير البرامج Software الخاصة بالتصميمات، ثم البدء بتأجير المشروع وبعدها القيام بإدارة العقار ثم إدارة الممتلكات، بحيث يصبح بإمكاننا بيع المشروع بعائد للمالك وتحقق الربح له وبالتالي يستطيع أن يقوم بمشاريع أخرى.

وحرصا على مواكبة التطور ومعرفة كل ما هو جديد في قطاع الأعمال بدأت «مدن» برعاية المؤتمرات، حيث استضافت العام الماضي في مجمع «ذا غيت» ملتقى مراكز تسوق الشرق الأوسط الذي شارك فيه ممثلون للمطورين وتجار التجزئة من جميع دول الشرق الأوسط وأصبح لديها مساهمة سنوية في التجمعات التي يهتم بحضورها المطورون والمستأجرون. فمن ناحية، تقوم بتبادل الفكر معهم وعرض إسهاماتها، ومن ناحية أخرى تقوم بترسيخ العلامة التجارية للشركة.
تحظى «مدن» أيضا بفريق عمل داخلي وآخر خارجي في مجال تكنولوجيا المعلومات، يعمل على تطوير برمجيات في غاية الحداثة Enhanced Software، تستطيع من خلالها تناول العمليات المتقدمةEnhanced Operation Process المتعلقة بالتأجير والبيع وإدارة الممتلكات، بالإضافة إلى تقديم برامج تدريبية مستمرة لفريق العمل، مما يمنحها القدرة الفائقة على تقديم مستوى رفيع من الخدمة إلى عملائها.

استراتيجية التوسع

وبعد أن أصبح لمدن قاعدة واسعة من العملاء، بدأت الشركة بالتركيز على أمرين: أولا، التوسع خارج نطاق الكويت، حيث بدأت أول مشروع لها مع احدى أكبر المجموعات العقارية في السعودية وهي مجموعة «العثيم»، وثانيا، التنوع في الأنشطة العقارية التي تعمل بها. توسعت مدن في ممارسة نشاطها عن طريق تنويع المشاريع التي تتناولها بالتطوير فأصبحت تمارس عملها من خلال خمسة أقسام متنوعة، منها ما يختص بالمشاريع التجارية وقسم آخر للمبيعات السكنية داخل وخارج الكويتن، والقسم الثالث يختص بتسويق وتأجير القسائم والمحلات الصناعية والمعارض والمخازن والمصانع والقسم الرابع يختص بمشاريع الضيافة كالفنادق ومجمعات المطاعم والقسم الخامس يختص بالتعاقد مع شركات التجزئة الراغبة في التوسع لتحقيق خطتها في تأمين مواقع لها في المجمعات التجارية المختلفة في الكويت والسعودية.

وبفضل هذا التنوع، أصبح لدى مدن معرفة وافية بكل القطاعات، حيث عمل المتخصصون في كل قطاع لفترات طويلة لاكتساب المعرفة التامة، ناهيك عن القدرة على دخول الأسواق المختلفة. وبفضل إستراتيجية التنوع في الأنشطة والتوسع في الدول، بدأت قاعدة عملاء مدن بالتزايد، وبالتالي بدأت الشركة الخوض في مزيد من العمليات المنتظمة. وتنطوي خطة عمل مدن على أن تصبح الشركة بعد 3 سنوات من بدء العمليات المنتظمة، قادرة على الانطلاق وتحويل الشركة إلى علامة تجارية مسجلة لديها دليل عمليات محكم يستطيع الاحتفاظ بميزة الشركة المتمثلة في قدرتها على أن تخترق السوق المحلي لكل دولة تتوسع فيها، مع التقيد بممارسة الإجراءات القياسية المعمول بها في الكويت، بل تعمل الشركة في بلدان مثل مصر والمغرب وعمان وفقا لمقتضيات العمل في تلك الدول.

مجموعة العثيم

جاء التعاون مع مجموعة العثيم السعودية تعبيرا عن ثقة المجموعة في شركة مدن لتمثيلها في السوق المحلية الكويتية وتتميز مجموعة العثيم بخروجها عن نطاق المنافسة التقليدية، حيث وجدت مجموعة «العثيم» ضرورة وأهمية النظر إلى المدن الثانوية Secondary Cities، ومنها مدن يفوق تعدادها تعداد دول مثل الكويت والبحرين وقطر، فبدأوا في إنشاء مجمعات كبيرة في هذه المدن تفوق احتياج المدينة نفسها لمدة 5 سنوات قادمة. وبهذا، فقد قتلوا المنافسة في هذه المدن الثانوية واستحوذوا عليها من خلال إنشاء مجمعات تتمتع بطاقة تستوعب احتياجات المدن لمدة طويلة من الزمن. وكان الهدف من ذلك تحقيق المعدلات المناسبة من التأجير وعلى النحو السليم Proper Leasing لحجم المشاريع (اطلاق حوالي 13 مجمعا في الوقت نفسه) وهو يعبر عن الحجم العملاق للمجموعة والرؤية المستقبلية الثاقبة.