مسابقات دبي العقاري و برنامج الموئل تستهدف الحلول المستدامة والمبتكرة في المدن الخليجية

تفاصيل

أعلن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) ومعهد دبي العقاري أسماء الطلبة الجامعيين الفائزين في مسابقة الجامعات في منطقة دول الخليج العربية والتي تم تنظيمها ضمن إطار من التعاون ما بين معهد دبي العقاري وبرنامج الموئل بهدف استحداث الحلول المستدامة والمبتكرة في المساحات العامة.

وقد تم إطلاق مسابقة “مدينتي مسؤوليتي” “ديرتي مسؤوليتي” في شهر أغسطس الماضي بفتح باب الترشيح لطلبة الجامعات بمستوى السنة الرابعة في دول منطقة الخليج العربي وذلك في كل من تخصصات التصميم والهندسة المدنية والهندسة المعمارية والتصميم البيئي لتنفيذ مشاريعهم بشكل فردي أو جماعي.

وتهدف هذه المسابقة والتي تم إطلاقها ضمن إطار حملة “أنا مساهم في تغيير المدينة” لتحقيق الاستغلال الأمثل للمواهب والإبداعات الطلابية حول كيفية الإسهام في تطوير المساحات العامة لإنشاء مدن المستقبل والتي تتميز بمعايير الأمن، والترابط، والإدماج، والسلامة، والمرونة في 6 مدن على الأقل في منطقة الخليج العربي.

وبهذه المناسبة، نظم معهد دبي العقاري، الذراع العقارية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، حفلاً للإعلان عن أسماء الطلبة الفائزين بالمسابقة وتقديم الجوائز لهم لمشاريعهم المختصة بتصميم الحيز العام والتي تألفت من العناصر الأساسية للاستدامة الحضرية، بما في ذلك الشمولية، والأمان، وسهولة الوصول إلى تلك الأماكن بالنسبة لكل من النساء، والأطفال، وكبار السن، والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي مرحلة اختيار الفائزين قررت لجنة التحكيم حجب الجائزة الأولى نظراً لعدم مطابقة أي من المشاريع المقدمة لمتطلبات الجائزة للفئة الأولى من حيث الابداع في تطبيق تصميم يترجم معايير الاستدامة عبر تحقيق المرونة والقدرة على مقاومة تأثيرات التغير المناخي العالمي في دول الخليج العربية التي تتميز بمناخها الصحراوي.

كما حاز الفائزون على جائزة مالية نقدية بالدولار الأميركي مقدمة من معهد دبي العقاري إضافة لحصولهم على “شهادة مشارك بالمسابقة” مقدمة من قبل برنامج الموئل. وإضافة لما سبق سوف يحظى جميع الفائزين بفرصة تدريبية في إحدى الشركات العقارية المرموقة ليتسنى لهم تنفيذ تصاميم المشاريع الخاصة بهم بالترتيب مع الجهات المعنية في المدينة.

وتم منح الجوائز لمشروع فردي ولآخر جماعي وفقاً للترتيب التالي:

الفئة الثانية: مشروع فردي قدمته الآنسة أسماء عبدالله المليح، الطالبة في جامعة جازان في المملكة العربية السعودية، وحازت على جائزة مالية بقيمة 3 آلاف دولار قدمها معهد دبي العقاري إضافة لشهادة تقدير من برنامج الموئل.

الفئة الثالثة: مشروع جماعي قدمه فريق طلابي من جامعة الكويت والذي شارك في إعداده كل من: عبد الرحمن العتيقي، وأحمد الصفار، ودلال النومس، ورهف الدبوس، وشهد العوضي، ودانة العليمي. وحاز الفريق الفائز على جائزة مالية بقيمة ألفي دولار قدمها معهد دبي العقاري إضافة لشهادة تقدير من برنامج الموئل.

وتم اختيار المشاريع الفائزة بالاعتماد على التصاميم المقدمة وعلى أساس احتساب المعايير التقييمية عبر نظام تجميع النقاط وفقاً لستة عناصر أساسية لتصميم المشاريع، والموزعة حسب الترتيب التالي:
1) القدرة على إيجاد الحلول للقضايا البيئية – 20%
2) القدرة على التوليد التدريجي لفرص الأعمال – 20%
3) جهود الفريق المشارك – 15%
4) إيجاد الحلول الناجحة للقضايا المتصلة بالأفراد من ذوي الإعاقة، والنساء، وكبار السن، والأطفال – 15%
5) القدرة على إيجاد الحلول للقضايا الاجتماعية، ومعايير الشمولية والأمان – 10%
6) الابتكار والإبداع – 20% تضمن الحضور كلاً من الطلبة الفائزين وأهاليهم، وعمداء وأساتذة الجامعات ممن درسوا الطلبة الفائزين المواد المتعلقة بمجال الاستدامة وذات الصلة بموضوع هذه المسابقة.

وبهذه المناسبة شكر مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الموئل في دولة الكويت الدكتور طارق الشيخ جميع المشاركين بالمسابقة على جهودهم المبذولة بها متمنيا لهم مزيدا من المشاركات الجديدة مستقبلا مضيفا بأنه من دواعي سروره الالتقاء بهم ، ومشيرا إلى أن “التجارب والخبرات الجديدة التي اكتسبها الطلاب المشاركون في المسابقة فيما يتعلق بالمستوطنات الحضرية الحديثة والتي تتميز بمعايير الشمولية، والأمان، والمرونة، والاستدامة. مما يعني بأن ما اكتسبوه من خبرات عملية علمية لن تتوقف عند هذا الحد، بل أنه سيتسنى لهم استغلالها والبناء عليها بعيد تخرجهم وانضمامهم لسوق العمل. وأضاف : ” سوف نشهد إسهامات الطلبة ومنجزاتهم المستقبلية في بلدانهم”.

وتتضمن تلك الأنشطة تنظيم الدورات وورش العمل التدريبية، والحملات الحضرية، والبحوث العلمية في المجال الحضري وبما يتصل بازهار المدن والسكن الميسر إضافة لتنظيم المسابقات الخاصة بالمدن بهدف تحفيز تحقيق التغيير الإيجابي في المدن والمجتمعات المحلية لتحقيق حياة أفضل للجميع.

من جانبه، توجه مدير معهد دبي العقاري، محمود البرعي، بالتهنئة لجميع الفائزين بالمسابقة وتشجيع الطلبة ممن لم يحالفهم الحظ للمشاركة في المسابقات التي سيتم تنظيمها لاحقاً من قبل معهد دبي العقاري وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية الموئل، مضيفا: “أتوجه بالتهنئة لجميع الفائزين في المسابقة مع تمنياتي لهم بالنجاح في حياتهم المهنية حيث يمكنهم تطبيق معارفهم في مجال الأنماط الحضرية الجديدة”.

وتهدف مذكرة التفاهم التي تم توقيعها إلى دعم حملة ” أنا مساهم في تغيير المدينة ” وهي حملة إعلامية تهدف لتعزيز الشراكات تحت مظلة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) وزيادة الوعي بشأن أنماط التغيير الإيجابي في المدن لإنشاء المدن الصديقة للبيئة، والمنتجة، والآمنة، والصحية، والشمولية، وذات التخطيط السليم.