أكبر مزاد عقاري في 2016

تفاصيل

جمع المزاد العقاري الذي عُقد عند الساعة العاشرة من صباح امس في المحكمة الكلية بوزارة العدل الذي استمر حتى الرابعة مساء نحو 36 مليون دينار لإجمالي 180 قسيمة سكنية في منطقة أبوفطيرة السكنية، عرضت في المزاد وبيعت بالكامل، حيث يعد هذا المزاد الاكبر من نوعه على مستوى الكويت خلال العام الحالي من حيث العدد والقيمة.

وكان السعر الابتدائي للعقارات المعروضة في المزاد هو 30.083 مليون دينار، علما بأن بعض العقارات قد بيعت بنفس السعر الابتدائي، فيما حققت عقارات أخرى قفزات كبيرة، خاصة تلك التي تقع على 3 شوارع، أو قسائم الزاوية.

وشهد المزاد تنافسا محموما فخلال ٣ ساعات من المزاد الذي انطلق قرابة الساعة 10 صباح امس تم بيع 90 عقارا، قبل أن يرفع القاضي جلسة المزاد في تمام الساعة 1.30 ظهرا للاستراحة وأداء الصلاة، حيث عاود المزاد انعقاده من جديد الساعة الـ ١.٤٥ يعد الظهر ليستكمل بيع القسائم المتبقية.

وخلال أول ساعتين شهد المزاد بيع اكثر من ٤٠ قسيمة بأسعار متدنية اذا ما قورنت بأسعار السوق الحالية، لكن الأمر لم يستمر على حاله، إذ بدا واضحا تدخل بعض الأطراف في المزاد لتأخذ أسعار القسائم المعروضة منحى آخر ارتفعت معه أسعارها إلى مستويات السوق الحالية (إن لم يكن أكثر)، وبخاصة للقسائم المتميزة التي تقع على الزوايا والتي تم بيع بعضها بسعر 319 ألف دينار للقسيمة التي تبلغ مساحتها 400 متر.

متابعون من داخل المزاد رأوا ان التحول الذي شهده مسار المزاد بعد الساعتين الاوليين يرجع الى تدخل بعض الاطراف الفاعلة في للسوق للشراء بأسعار مرتفعة حتى لا تتأثر أسعار السوق الحالية بشكل عام، وحتى لا يكون المزاد الحالي هو المحدد للأسعار الجديدة في السوق خلال المرحلة القادمة، خاصة ان من اشترى في المزاد الحالي بأسعار مرتفعة وهو لا ينوي البناء والسكن، فإنه لن يبيع الا بعد تحقيق ربح يرضيه.