«توب إكسبو» أنهت استعداداتها لإطلاق الدورة التاسعة من «الكويت الدولي للعقار»

تفاصيل

أنهت مجموعة توب إكسبو لتنظيم المعارض والمؤتمرات، استعداداتها لإطلاق فعاليات الدورة التاسعة لمعرض «الكويت الدولي للعقار»، التجمع العقاري الرائد والمميز في الكويت، والذي تنظمه المجموعة بأرض المعارض بمشرف في القاعة 8 من 7 إلى 12 نوفمبر 2016، وسط مشاركة 60 شركة عقارية ومالية واستثمارية، تعرض أكثر من 250 مشروعا في نحو 15 دولة خليجية وعربية وعالمية.

واستعرض عدد من المشاركين المشاريع التي سيتم طرحها في المعرض، والتي تتوزع بين عدة دول من أبرزها الكويت والسعودية والإمارات وسلطنة عمان والأردن ومصر والبوسنة وبلغاريا وتركيا.

«العناز»

وأفاد مدير عام شركة العناز العقارية بدر العناز، أن المشاركة في المعرض ستتضمن إطلاق أحدث مشاريعها العقارية في تركيا، ألا وهو مشروع (دورانزهاوسز - DURANS HOUSES) الواقع في مدينة بورصة، والذي يعد المشروع التطويري السابع لها في تركيا، بعد النجاح المذهل الذي حققته على صعيد المشاريع السابقة، والتي لاقت رواجاً وإقبالاً كبيراً من قبل المهتمين العرب والخليجيين الباحثين عن عقارات فاخرة ومضمونة في تركيا.

وقال إن المشروع يأتي في ظل الطلب المتنامي على شراء شقق ووحدات في مدينة بورصة التركية، التي تشهد إقبال الكثير من السياح الخليجيين، بفضل طبيعتها الخلابة، وكثرة الأماكن السياحية بها، بالإضافة إلى طقسها المعتدل وبعدها عن الازدحامات الخانقة التي تشهدها مناطق أخرى في تركيا.

وتابع العناز أن المشروع يمثل ثورة جديدة في عالم العقار، فهو عبارة عن مشروع سكني متكامل، يمتاز بإطلالته الرائعة وتصاميمه الداخلية والخارجية، التي جاءت على أعلى مستوى ليتحقق بذلك حلم الملاك في حياه فريدة.

وبين أن المشروع يقع على مساحة 3500 متر مربع، وهو عبارة عن 3 عمارات سكنية، تتألف كل عمارة من 6 طوابق وكل طابق به شقتان فقط، فيما يضم المشروع الكثير من الخدمات الضرورية، ومن بينها مسبح كبير وخاص بالمشروع، ومسبح آخر مغلق للنساء، وساحات للعب الأطفال، وأماكن للمشي وممارسة الرياضة، وحديقة للراحة، وأماكن مخصصة لوقوف السيارات، وساونا، وحمامات تركية، ومركز رياضي، وهو ما يعكس الاهتمام بالجانب الاجتماعي للساكنين.

وأشار إلى ان كل تلك المميزات من شأنها أن تساعد العميل، على تحقيق عوائد استثمارية مستقبلية واعدة.

«المتطورون للاستثمارات»

لفت رئيس مجلس الإدارة لشركة مجموعة «المتطورون للاستثمارات العقارية»، فيصل العنزي، إلى أنه تم الاتفاق مع شركة قلب الكويت لإدارة وتشغيل فندق توفييل كندلى في مكة المكرمة، والذي يبعد عن الحرم المكي نحو 1200 متر.

وبين أن الفندق تديره المجموعة ويتكون من 116 وحدة سكنية مفروشة بكامل خدماتها، ويوجد به مصلى كبير يتسع لنحو 300 مصل وتوجد حضانة للأطفال للتسلية أيضاً، ومجلس رجال منفصل (ديوانية)، بالإضافة إلى مطعم بوفيه راق لخدمة المعتمرين والحجاج، لافتاً إلى أنه توجد خدمة توصيل من وإلى الحرم المكي بسيارة جديدة، ويمتاز بإدارة متكاملة على أعلى مستوى من خدمات التنظيف وغسيل الملابس والتحميل والتنزيل للأمتعة.

وبين العنزي أنه تم تشطيب الفندق وتجهيزه بالكامل قبل 5 أشهر، لاستقبال المعتمرين والحجاج إلى بيت الله الحرام.

من جهته، أشار الرئيس التنفيذي للشركة محمد فهد المسعود، إلى أنه تم تأسيس شركة مساهمة مصرية سنة 2015 بنسبة شراكة كويتية بلغت 98 في المئة للاستثمار في القطاعين الزراعي والعقاري، موضحاً أنه تم تخصيص قطعة أرض زراعية مساحتها 3000 فدان زراعي أو 12 مليون متر مربع لإنتاج المحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني، لافتاً إلى أنه تم طرح جزء من الأراضي للبيع للراغبين بالشراء خلال فترة المعرض.

«الأمانة»

من جهته، أعرب المدير التنفيذي لشركة الأمانة العقارية محمد حمدان صابر، عن سعادته للمشاركة في المعرض الذي يعكس مدى التطور الهائل في استقطاب العديد من الشركات العقارية، من مختلف الدول، في دليل على نجاح الشركة المنظمة.

وقال إن «الأمانة» ستقدم خلال فترة المعرض العديد من المشاريع، في أكثر من دولة من أهمها، المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وبعض الدول الأوروبية مثل تركيا وبلغاريا.

وقال صابر إن «الأمانة» ستقدم خلال فترة المعرض، العديد من المشاريع في المملكة العربية السعودية، وتطرح أراضي سكنية وتجارية وزراعية مميزة في مدينـــة القصيم والطائف ومدينة الخفجـي الساحلية، بمساحات تصل إلى 1000 متر، تتميز بقربها من البحر وذات عائد استثماري مضمون وبأسعار تنافسية، ما يلبي احتياجات المواطنين والمستثمرين.

وأكد صابر أن المستثمرين الكويتيين في القطاع العقاري بالمملكة العربية السعودية، يمثلون النسبة الأعلى من بين المستثمرين الخليجيين، منوهاً بأن معظم استثمارات الكويتيين في القطاع العقاري تتركز في المنطقة الشرقية ومدينة الرياض، ومعتبراً الشركات الكويتية أحد أهم عملاء الغرفة التجارية السعودية على صعيد الاستثمار الخليجي، عند مقارنتها بحجم الطلبات الواردة للاستثمار. وأشار صابر إلى إقبال شريحة كبيرة من المستثمرين الكويتيين (شركات وأفرادا)، إلى تملك الوحدات السكنية والأراضي السكنية والتجارية، إما لغرض الاستثمار او سكن خاص في كل من مناطق القصيم والخفجي والرياض والطائف.

وبين أن «الأمانة» تلتزم بتوفير الحل الأمثل للعملاء، وتهدف لتصميم خلق مستقبل متميز للعملاء، من خلال اعتماد شامل وحقيقي ومتكامل لآلية اختيار المشاريع العقارية، التي تعود بالفائدة المضمونة والربحية الأكيدة، ما يعنى العمل على تطوير وتحسين مختلف المشروعات العقارية في مختلف المواقع وتشجيع التقدم والابتكار باستخدام خبرة فريدة في مجال التنمية العقارية وخلق الثروة، مشدداً على أنها ملتزمة دائماً بأن تكون قوة ايجابية للتغير للعملاء.

«دار الرؤية»

في الوقت نفسه، كشف المدير العام لدار الرؤية العقارية سامر التركاوي، عـــن طرح وتسويق عدة مشاريع عقارية في منطقة الخليج، وتحديداً في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى مشاريع في المملكة الاردنية الهاشمية وعدة مشاريع في جمهورية تركيا وبلغاريا وجورجيا.

وأشار إلى تنوع هذه المشاريع بحيث تلبي أذواق العميل والمستثمر الخليجي، من حيث التصميم والخدمـات والمـــواقع المتميزة والأسعار المنافسة، والتي تصل معدلات الفوائد السنوية فيها إلى 8 في المئة وما فوق.

«دار العز»

كما أكد مدير المبيعات في شركة دار العز العقارية فهد المطوع، أن الشركة ستطرح خلال المعرض، عدداً من مشاريعها في مدن يلوا جنارجك وطرابزون واسطنبول وبورصة التركية والكويت.

وأشار إلى أن «دار العز» هي المالك للارض ومطور المشروع و المسوق، مؤكداً أن مشاريع الشركة تمتاز بمواقعها المميزة في قلب المدن التركية ومدينة صباح الاحمد البحريه في الكويت، إلى جانب تقديم استثمارات عقارية في متناول الجميع.

ولفت إلى طرح مشروع في بورصة وطرابزون يمتاز بالموقع الإستراتيجي بمساحات مختلفة وتشطيبات عالية الجودة، مضيفاً أن أحد أهم مشاريع الشركة الحالية هو مشروع «دار العز» في «يلوا جنارجك» الذي سيتم الانتهاء منه مع نهاية العام 2016، مبيناً ان المشروع عبارة عن «كمبوند» متكامل يضم مجموعة من المرافق التي من بينها مصلى ومنطقة العاب اطفال وحديقة خاصة.

وذكر أن المشروع يبعد عن بحر مرمرة 200 متر، ويتميز أيضاً بقربه من الخدمات الرئيسية والمواصلات والمسجد والجامعة ومراكز التسوق، فضلاً عن أنها تغطي جميع احتياجات العملاء.

وأشار إلى أن المشروع يبعد عن سنتر مدينة جنارجك 1.8 كيلو، وعن سنتر مدينة يلوا 13 كيلو، فيما يبعد عن اسطنبول بواقع 30 دقيقة عن طريق الجسر الجديد، وعلى بعد 30 دقيقة عن بورصة بالسيارة.

وأكد أن يلوا تمتاز بأنها منطقة استثمارية تشهد حالياً حركة تطويرية للبنية التحتية فيها، إذ تم افتتاح الجسر الذي يربطها في اسطنبول، مبيناً أن هذا الجسر سيستمر بالسير حتى منطقة أزمير، مروراً ببورصة، ما سيقلل المسافة إلى أزمير بواقع 3 ساعات ونصف الساعة بالسيارة.

ولفت المطوع إلى أن مشروع «يلوا جنارجك» يمتاز بقربه من الجامعة الجديدة المتكاملة والمناطق السياحية ومراكز التسوق والفنادق، ما يعني أن هذه المنطقة تعتبر من المناطق الواعدة التي تحظى باستقطاب شريحة كبيرة من المستثمرين.

وذكر أنه يضم مجموعة من الوحدات السكنية المختلفة المساحة، بحيث تتوافر فيه شقق من غرفتين، وثلاث، وأربع وخمس غرف، بواقع 40 شقة، ما يعطي العميل خيارات متعددة تتناسب مع متطلبات كل منهم، وبتشطيبات عالية الجودة.

ونوه بأن مشروع إسطنبول بيليك دوزو يمتاز بالموقع الإستراتيجي، بعيداً عن الازدحام وبالقرب من الأنشطة الاجتماعية مراكز التسوق والترفيه والمستشفيات والمدارس والجامعات، بالإضافة إلى شاطئ بحر مرمرة والمارينا.

وأشار إلى أن الإقبال على تركيا مازال كبيراً، فضلاً عن أنه يعتبر الاختيار الأنسب بفضل التطور المستمر الذي تشهده الجمهورية التركية على كافة المجالات، فضلاً عن القوانين المشجعة على الاستثمار والتملك، إذ تقدم «دار العز» تسهيلات تناسب جميع شرائح المجتمع، كما تقدّم عروضاً حصرية ومميزة.

«الديار»

من ناحيته، أشار المدير الإقليمي لشركة الديار العقارية عقيل الهذال، إلى أنها أصبحت ضمن كبرى الشركات العقارية التي تقوم بتسويق وتطوير المشاريع الخارجية، خصوصاً مشاريع البوسنة وتركيا، بفضل الإمكانات الإدارية المتطورة التي تمتلكها، من خلال فريق تسويقي وتطويري مؤهل بشكل كبير، واختيارها لأفضل المشاريع المتميزة في مواقعها وتصاميمها وأسعارها، إضافة إلى مشاركاتها في المعارض العقارية المقامة في الكويت ودول المنطقة، فضلاً عن استخدامها للأدوات التسويقية الفاعلة.

وبين الهذال أنه بعد انتهاء 95 في المئة من مبيعات منتجع (المنتزه - اليجا)، تطرح «الديار» المالكة والمطورة لأحدث مشاريعها في سراييفو بحي إليجا، وهو منتجع «لؤلؤة - اليجا»، الذي تم طرحه للعملاء.

وقال إن المنتجع يعد من المشاريع المتميزة في المنطقة، ويتدرج على أكثر من 65 ألف متر مربع من المساحات الخضراء والشوارع الواسعة، وبحيرة صناعية على مساحة 2000 متر مربع، مبيناً انه في حال كان العميل يبحث عن ملاذ صيفي للاسترخاء والراحة، فإن فلل وشقق المنتجع ستلبي جميع الاحتياجات.

وأضاف أنه عند اكتمال منتجع (لؤلؤة - اليجا) سينعم ساكنوه بخدمات ووسائل راحة ذات مقاييس عالمية، ومركز ترفيهي، وناد رياضي، وحمام سباحة داخلي، ومطعم ومقهى في الديوانية، كما سيتم توفير خدمات توصيل من المطار ووكالة سياحية ومركز تأجير السيارات وإدارة الأعمال.

وأكد الهذال أن المشروع الذي تقوم الشركة بتسويقه وتطويره وهي المالكة له، وهو منتجع المنتزه - إليجا»، يأتي على مساحة إجمالية تقدر بـ 120 ألف متر مربع، وهو يقع في منطقة إليجا إحدى مناطق وضواحي العاصمة سراييفو، ويتميز بقربه من الخدمات الرئيسية ومراكز التسوق ونبع البوسنة الشهير، وقربه من المطار، بحيث يبعد عنه مسافة لا تزيد على 4 كلم.

ولفت إلى تميز منتجع المنتزه بإطلالته الخلابة وباحتوائه على جميع الخدمات الأساسية مثل، المسجد وسوبر ماركت ونظام أمني متكامل على مدار الساعة، وممشى داخلي، وناد صحي متكامل، وديوانيات وملاعب رياضية، وخدمات صحية، ومكتب خدمات سياحية، كما تتنوع الوحدات السكنية بين فلل منفصلة وفلل مزدوجة وشقق ودبلوكسات بأحجام متباينة وبتصاميم متطورة تتناسب مع متطلبات السوق الكويتي وبتشطيبات عالية الجودة، ما جعل الإقبال كبيرا على شراء وحداته.

وأفاد أنه تم تجاوز أكثر من 95 في المئة من المبيعات خلال فترة قياسية، بسبب تميز موقعه وخدماته وتميز أسعار الوحدات السكنية المباعة، الأمر الذي دفع الشركة إلى توسيع مساحة المشروع في المرحلة المقبلة، لكي يصل مجموع مساحة المشروع أكثر من 200 ألف متر مربع.

«البيت العالمي»

في سياق متصل، كشف المدير العام لشركة مركز البيت العالمي العقاري خالد الشراح، أن الشركة تعمل في مجال بيع العقارات والأراضي في جمهورية البوسنة والهرسك، مبيناً أنها تتطلع لتطوير وتوسيع حجم اعمالها في المنطقة.

ولفت إلى أن الشركة تعتبر من أقدم الشركات العاملة داخل جمهوريه البوسنة وهي تقوم بالإضافة إلى ذلك، ببناء الوحدات السكنية وتخليص جميع أنواع المعاملات داخل جمهورية البوسنة، من حجوزات فنادق وتأجير الشقق السكنية والسيارات تيسيراً على عملائها.

وشدد الشراح على أن الشركة ستستغل فرصة المعرض، من أجل طرح مشروعها الجديد في سلطنة عمان، بالشراكة مع شركه آدم للهندسة والاستشارات، مبيناً أن المشروع عبارة عن مجموعة من الفلل الراقية التشطيب الجاهزة للتسليم الفوري بأسعار مميزة، إلى جانب عدد من الشقق السكنية داخل صلالة بسلطنة عمان.

وتابع أن الشركة تقوم كذلك بتسويق مشاريع في عدد من الدول مثل تركيا واسبانيا ومصر، بالتعاون مع أكبر الشركات العقارية لتوفير المشاريع اللازمة والمناسبة لعملائها، من حيث الالتزام بمواعيد التسليم والفائدة للمستثمرين والعملاء، معرباً عن استعداد كامل طاقم الشركة لخدمة العملاء على الوجه الأكمل.

«جود»

من جهة أخرى، أكد المدير العام فى مجموعة «جود العقارية» محمد الرفاعي، أن المجموعة بصدد طرح عدد من المشاريع العقارية الواعدة، في كل من هولندا وفرنسا والمانيا، مشيراً إلى أن هذه المشاريع ستكون منافساً قوياً للعديد من المشاريع المطروحة حالياً في السوق العقاري الكويتى.

وقال إنه خلال مشاركتها الحالية في معرض الكويت الدولي للعقار، أحد اكبر المعارض العقارية في الكويت، ستطرح «جود» مشروع فندق «أفنيو» الكائن بمدينة اسطنبول بتركيا، الذي يتألف من مجموعة من الشقق الفندقية التي تضم مرافق وخدمات مميزة.

من ناحيته قال المدير التنفيذي للشركة أحمد الهواري، إن «جود» استقبلت العام 2016 بأقوى العروض العقارية، إذ إن معايير الجودة والمصداقية تحتم عليها الاحتكاك بالجمهور والتعرف على انطباعاتهم وآرائهم ورغباتهم.

واضاف أن أهمية المشاركة في معرض الكويت الدولي للعقار، تأتي لخلق الفرص المميزة، لتحقيق الفائدة للعملاء، مؤكداً أن ما يميز الشركة هو تخصصها بالعمل في جمهورية تركيا، والتي مازالت تحظى بقبول كبير لدى شريحة كبيرة من المستثمرين والمواطنين الكويتيين والخليجيين.

«تألق»

من ناحيته، قال الرئيس التنفيذي لشركة تألق العقارية الدكتور أحمد هذال المزيد، إن الشركة تمكنت من تحقيق أهدافها الأولية، بإتمام بيع 70 في المئة من منتجع «كنتري سايد سراييفو» في جمهورية البوسنة والهرسك، الذي يحتوي على أكثر من 170 وحدة سكنية متنوعة، في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.

وأضاف أن المنتجع يعتبر من المنتجعات الكبرى، ويتميز بالرفاهية والفخامة، وهو مزود بكافة وسائل الراحة والاستجمام للعملاء، إذ شهد إقبالاً كبيراً نظرا لموقعه وإطلالاته الخلابة.

وتابع أن «تألق» ستطرح خلال المعرض والفترة المقبلة مشاريع متنوعة داخل تركيا، خصوصاً في المناطق التي تتمتع بسحر الطبيعة كمدينة طرابزون، وصبنجة وأنطاليا، لافتاً إلى أنها تتجه للسوق الإسباني والألماني تحت شعار «استثمر أموالك بأمان»، ومنوهاً بأنها تقوم حاليا بالتفاوض للشراكة والتحالف مع أكبر الشركات المطورة لإنشاء مشاريع استثمارية، بعوائد مجزية ومرضية، سيتم طرحها للمستثمرين في المستقبل القريب.