هاملتون: الاستثمارات الكويتية في قطاع العقارات الأميركية ارتفعت 45٪ في 2016

تفاصيل

كشف المستشار التجاري في السفارة الاميركية في الكويت جيف هاملتون عن احتضان اميركا 304 مليارات دولار من استثمارات الهيئة العامة للاستثمار في الولايات المتحدة الاميركية , كما تستثمر شركة كامكو بـ 107 ملايين دولار في المنطقة الحيوية وسط مركز الأعمال بمدينة سينسيناتي (ولاية أوهايو) والمؤجر لشركة أميركية, مشيرا خلال حلقة نقاشية عقدت أمس في اطار فعاليات اسبوع “اكتشف المقام” خلال الفترة من 23 اكتوبر الى 2 نوفمبر في الكويت الى ان حجم الاستثمارات الكويتية في القطاع العقاري بلغ 726 مليون دولار خلال 2016 بزيادة قدرها 45 % عن عام 2015 , فيما بلغ حجم الاستثمارات الكويتية لبنك غايتاهاوس 137 مليون دولار لافتا الى ان العلاقة بين الولايات المتحدة الاميركية والكويت تعيش أقوى مراحلها اليوم, حيث حقق المستثمر في اميركا انجازات في العديد من المجالات التجارية والاستثمارية , لافتا الى ان مهمة القسم التجاري الاميريكي في الكويت تنصب في تشجيع الصادرات الاميركية ومساعده الشركات الاميركية لايجاد الموردين واصحاب الاعمال , اضافة الى مساعدة الشركات الكويتية للاستثمار في الولايات المتحدة وتسهيل الاجراءات .
فى السياق ذاته استعرض الشريك والرئيس في مكتب الكويت الأممي وشركاؤه الكس صالح الجوانب القانونية والضريبية للاستثمار في الولايات المتحدة الاميركية , مشددا على ضرورة التعرف على ماهية النظام الضريبي في الولايات المتحدة الاميركية بشكل جيد قبل الشروع في اي عمل تجاري او استثماري داخل اي ولاية من الولايات المتحدة الاميركية .
من جانبة القى الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في شركة كامكو خالد فؤاد الضوء على مسيرة نجاح الشركة في السوق الكويتى والاسواق الخارجية , لافتا الى انها حققت انجازات كبيرة في الولايات المتحدة الاميركية .
على الجانب الاخر شرح الملحق القنصلي في سفارة الولايات المتحدة الاميركية روبن بوس خطوات استخراج التأشيرات الخاصة بالعمل والاستثمار و النظم واللوائح المنظمة لعملية الحصول على تلك التأشيرات وفقا لنظام ولوائح إدارة الجنسية والهجرة الاميركي حيث تسمح الإدارة الاميركية بدخول الأجانب إلى الأراضي الاميركية بموجب تأشيرات دخول للإقامة الموقتة لغير المهاجرين , وللإقامـة المستديمـة للمهاجرين , اما فئة غير المهاجرين فتشمل ( السياحة الأعمال (B-VISA )الدراسة , للاستثمار أو التجارة (E.VISA) , للعمل الموقت أو التدريب (H.VISA).
قال هاملتون ان سبب الاسثمار في اميركا، ان لديها 320 مليون مستهلك، وناتجها المحلي الاجمالي يقدر بـ 18 تريليون دولار، وتعتبر الاولى في العالم من حيث حجم الاستثمارات والتي تصل الى 3 تريليونات دولار، كما تهتم بموضوع حماية الملكية الفكرية، وبين ان اميركا تعتبر رائدة في مجال الابحاث والتطوير ولديها قوى عاملة مثقفة.