«النخبة العقاري»: ريادة وتميّز وإقبال جماهيري فاق التوقعات

تفاصيل

اختتمت مجموعة إسكان جلوبل لتنظيم المعارض والمؤتمرات يوم الخميس الماضي، فعاليات معرض النخبة العقاري، الذي نظمته تحت رعاية وزير التجارة والصناعة في فندق الجميرا، بمشاركة أكثر من 35 شركة ومؤسسة عقارية وبنوك ومؤسسات تمويلية.

وكان وكيل وزارة التجارة والصناعة خالد الشمالي، قد افتتح المعرض، مشيداً بالتنظيم المتميز وبتنوع فرصه العقارية الاستثمارية، التي تشجع على تنويع فرص الاستثمار ومصادر الدخل، ومعتبراً معرض النخبة العقاري معلماً من معالم التسويق العقاري في الكويت.

وفي وقت حقق فيه المعرض نسبة إقبال قياسية من الزوار، أكدت الشركات المشاركة فيه تحقيقها لأهدافها من هذه المشاركة، وتفرد معرض النخبة كوجهة لأولى بلا منافس.

وتميز المعرض بتنظيمه الدقيق، واستحداث الجهة المنظمة للعديد من الخدمات والآليات، بدءاً من عملية تسجيل الزوار التي أصبحت تتم إلكترونياً عبر أجهزة تسجيل خاصة، مروراً بالمعينات البصرية من شاشات عملاقة وتغطيات إعلامية وإذاعة داخلية، بالإضافة إلى مطبوعات المعرض المميزة التي تساعد الزائر في التعرف على المشاريع المطروحة في المعرض والعروض الخاصة به.

وتميز المعرض كذلك بتواجد الجهات الرسمية، مثل وزارة التجارة والصناعة، ووزارة العدل طوال أيامه لتقديم الاستشارات والرد على جميع تساؤلات زواره.

وشارك بالمعرض كذلك بنوك ومؤسسات تمويلية، طرحت خدماتها التمويلية على زواره وراغبي التملك.

وأشارت رئيسة مجلس إدارة المجموعة الشيخة فاطمة الحمود الصباح، إلى اختتام أحدث دورات معرض النخبة العقاري بنجاح باهر فاق التوقعات، رسخ مكانة «إسكان جلوبل» كرائد في قطاع تنظيم المعارض والمؤتمرات.

وقالت إن «إسكان جلوبل» وباعتبارها واحدة من الشركات الرئيسية، العاملة في مجال تنظيم الفعاليات والمعارض العقارية، لا تدخر جهداً في سبيل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية في الكويت، ووجهت كافة إمكاناتها وجهودها من أجل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية بالإسهام في دفع عجلة الاقتصاد الكويتي، وتنفيذا للرؤية السامية لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، بتحويل الكويت إلى مركز تجاري ومالي عالمي.

وأكدت الصباح أن هذا النجاح هو ثمرة جهود جبارة وتعاون بناء، من جميع العاملين في المجموعة، وشركاء النجاح من المشاركين في فعالياتها، شاكرة وزارة التجارة والصناعة ووزارة العدل على مشاركتهما في المعرض، وتقديم الاستشارات والخدمات لزوار المعرض.

عفيفي

من جانبه قال الرئيس التنفيذي للمجموعة محمود عفيفي، إن «إسكان جلوبل» اجتهدت فكان النجاح حليفها، مبيناً أن هذه النسخة أثبتت للجميع علو كعبها في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات، وتفردها وتميز معارضها الناجحة.

وأضاف إن التنظيم المتميز كان محل إشادة الجميع، من مسؤولين حكوميين وشركات مشاركة وزوار ووسائل إعلام، مبيناً أن تنوع المشاريع المطروحة خلال المعرض ومصداقيتها وتميزها كان واضحاً، وأن الحضور الجماهيري الكبير فاق كل التوقعات.

وأكد ترقب الزوار والمهتمين بالتملك العقاري حول العالم، لمعرض النخبة العقاري، من دون باقي الفعاليات المشابهة، مضيفاً أن هذا الإقبال الجماهيري الكبير برهن للجميع أنه الفعالية الأبرز في الكويت، والملاذ الآمن لمن يرغب في تملك عقار حول العالم، كما برهن كذلك على احتفاظ العقار بمكانته في نفوس الكويتيين كإبن بار وملاذ آمن للاستثمار.

وبين عفيفي أن آخر الدراسات الاقتصادية، التي شملت مجموعة من المستثمرين الخليجيين، أظهرت أن العقار هو أفضل القطاعات للاستثمار بالنسبة لهم، في ضوء أجواء عدم اليقين التي تحيط بالاقتصاد العالمي.

وكشفت دراسة حديثة أجرتها شركة (يوغوف لأبحاث الأسواق) ومقرها دبي، أن 54 في المئة ممن شملتهم الدراسة يفضلون الاستثمار في القطاع العقاري، في حين أظهر 13 في المئة منهم فقط اهتماماً بالاستثمار في قطاع الأسهم.

وبينت الدراسة أن العوامل الأكثر أهمية بالنسبة للمستثمرين، قبل اتخاذ قرار الاستثمار في القطاع العقاري، هي جودة العقارات القائمة ونسبة الربح التي تضيفها مقابل المبالغ المستثمرة.

وأضاف عفيفي أن المتابع لأوضاع السوق قد يلحظ تراجع تعاملات العقار بشكل نسبي، وأنه لهذا التراجع أسباب منطقية من خارج القطاع أثرت فيه بطريقة غير مباشرة، منوهاً بأن انخفاض أسعار النفط مما ينعكس على الميزانية العامة للدولة، يقود الكثير من المستثمرين والمحافظ الاستثمارية للاحتفاظ بالسيولة النقدية، بدلاً من الدخول في عمليات الاستثمار في أسواق المال والعقار انتظاراً لفرص مستقبلية مناسبة.

وأشار إلى أن مسببات التراجع، تشمل أيضاً ارتفاع أسعار المشتقات البترولية، وخطط التقشف والإصلاح الحكومية، وارتفاع التوزيعات السنوية للمؤسسة العامة للرعاية السكنية، بالإضافة إلى قوانين البنك المركزي التي تقيد عمليات الاقتراض من البنوك، فضلاً عن انعكاسات العوامل السياسية التي تشهدها المنطقة على جميع قطاعات الاقتصادات الوطنية في المنطقة بشكل عام.

وذكر أن الإقبال الجماهيري على المعرض يؤكد صحة التحليل، ونظرته لواقع السوق العقاري حالياً، إذ يمر بحالة ترقب وتريث وليس انكماش أو تراجع، وتوقع أن تشهد السوق العقارية نشاطاً ملحوظاً الفترة المقبلة، وستتيح المشاريع الإسكانية الجديدة فرصاً كبيرة للشركات العقارية، وستثمل المشاريع الإسكانية الكبرى، رافداً جديداً للسوق والشركات العقارية.

وشكر عفيفي الجهات الحكومية ممثلة في وزارتي التجارة والصناعة والعدل، لتواجدهما المستمر في معارض النخبة، منوهاً بأن هذا التواجد يمنح العميل المزيد من الثقة والمصداقية في معارض «النخبة»، ويكون بمثابة صمام أمان إضافي لجميع التعاملات التي تتم في أجنحة معرض النخبة العقاري.

وكشف عن معارض المجموعة الخارجية، التي ستقوم بتنظيمها خلال العام الحالي، إذ يمتد نشاط «إسكان جلوبل» داخل السوق الكويتي لعقد من الزمن، لتنظم بشكل دوري مجموعة من المعارض والمؤتمرات، كما ستنظم دورة جديدة من المعرض في شهر ديسمبر المقبل في أرض المعارض الدولية، وسيصاحبها مؤتمراً اقتصادياً متخصصاً بمشاركة خبراء واقتصاديين ومسؤولين حكوميين ووزراء سابقين.

وأضاف أنه بعد ترسيخ أقدام المجموعة في السوق الكويتي، انطلقت «إسكان جلوبل» لتوسع خارطة خدماتها إقليمياً، وأنه في إطار خطتها التوسعية في المنطقة العربية وسعيها لأن تكون ضمن أكبر وأهم شركات تنظيم المعارض العقارية في المنطقة، تم تأسيس فرع للمجموعة في جمهورية مصر العربية، للدخول بقوة في سوق المعارض العقارية في مصر، بعد أن دخلت أسواق خليجية في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر ومملكة البحرين.

وتابع عفيفي أن المجموعة نظمت باكورة معارضها العقارية، في جمهورية مصر العربية خلال شهر يوليو الماضي، بمشاركة أكثر من 140 شركة ومؤسسة عقارية، طرحت خلاله أكثر من 400 مشروع عقاري حول العالم، إذ كانت الفعالية برعاية رئيس مجلس الوزراء المصري، وحضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين الحكوميين.