معرض «النخبة العقاري» يختتم فعالياته اليوم: تنظيم مميّز وإقبال كبير ونجاح منقطع النظير

تفاصيل

تختتم اليوم فعاليات معرض النخبة العقاري، الذي تنظمه مجموعة «إسكان جلوبل» لتنظيم المعارض والمؤتمرات، تحت رعاية وزير التجارة والصناعة في فندق الجميرا، بمشاركة أكثر من 35 شركة ومؤسسة عقارية، تطرح خلاله أكثر من 100 مشروع عقاري حول العالم.

وفي وقت تتواصل فيه الفعاليات القوية المصاحبة للمعرض، والعروض الحصرية التي تقدمها الشركات لزواره والهدايا القيمة، فقد أكدت تلك الشركات تحقيقها لأهدافها من المشاركة، وثمنت التنظيم المميز والباهر الذي ساهم في تحقيق الأهداف، ورسم معالم نجاح هذه الدورة من معرض النخبة العقاري.

«دار الجوار»

من جانبه، أوضح المدير العام لشركة دار الجوار العقارية محمد حمزة، أن معرض «النخبة العقاري» أثبت تميزه ومواصلته للنجاح، وأن «دار الجوار» تثمن التنظيم الدقيق والمتميز للمعرض، مشيراً إلى أن تواجد الجهات الرسمية كوزارة التجارة والصناعة ووزارة العدل يعد من عوامل هذا النجاح، ويؤكد مصداقية وشفافية المعرض والمشاريع المطروحة فيه، منوهاً بأن الشركة حققت أهدافها الموضوعة من هذه المشاركة.

وأشار إلى أن «دار الجوار» ستشارك في المعرض بخمسة من أكبر مشاريعها في جمهورية تركيا وهي «ناتورا سيتي» في أنقرة، و«تارا سيتي» في تقسيم، و«مسلك» في اسطنبول الأوروبية، و«بلو ليك» ذات الموقع الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، و«تاور أوف اسطنبول».

وقال إن مشروع «ناتورا سيتي» هو باكورة مشاريع الشركة في تركيا، وهو المشروع الأول من نوعه في قلب العاصمة السياسية أنقرة، ويتميز بخصوصية مطلقة، فهو عبارة عن مدينة مصغرة، ويحتوي على 20 مبنى سكنياً بمجموع 1500 شقة، بالإضافة إلى 50 فيلا وأسواق تجارية ضخمة ومتكاملة وجامعة وكلية ومدرسة ومستشفى وفندق وشقق فندقية، ويتميز بقربه من مطار أنقرة الدولي ومن مركز المدينة.

وأضاف حمزة أن مشروع «تارا سيتي» عبارة عن 4 أبراج، يبعد عن تقسيم 10 دقائق سيراً على الأقدام، ويحتوي على 560 شقة فاخرة تطرحها الشركة بنظام التملك الحر على العملاء، إذ توجد مساحات متفاوتة لهذه الشقق من 50 مترا وحتى 80 متراً، بالإضافة إلى شقق مساحتها 100 متر.

وتابع أن مشروع «مسلك» عبارة عن كمبوند ضخم يضم أكثر من 200 وحدة سكنية، ويقع في شطر اسطنبول الأوروبي.

وبين حمزة أن مشروع «بلوليك» هو مشروع النخبة من حيث التصميم والموقع والخصوصية والخدمات، ويتميز بموقعه الفريد على بحيرة كوشيكشيكماجيك، وإطلالته الخلابة على البحيرة التاريخية، وقربه من مطار أتاتورك الدولي، لافتاً إلى أنه يتكون من 8 أبراج سكنية تلبي حاجة جميع الأذواق من حيث مقاسات الشقق السكنية، كما يحتوي على أسواق تجارية وكافيهات.

ونوه بأنه أول مجمع سكني يحتوي على ممشى ومسابح في الأدوار العليا، كما يحتوي على ممشى على طول البحيرة يمتد إلى مسافة 3 كيلومترات، بالإضافة إلى مواقف سيارات وحراسة امنية على مدار الساعة.

وذكر أن مشروع «تاور أوف اسطنبول» عبارة عن برج تجاري ضخم، وهو من تصميم مصمم برج خليفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيكون معلماً من معالم اسطنبول التجارية.

وكشف حمزة أن «دار الجوار» هي شركة كويتية خالصة ينصب جل اهتمامها على مجال الاستثمار والتطوير العقاري، وتقدم لعملائها في السوق الكويتي أقوى العروض والفرص العقارية في أسواق متميزة ذات جدوى غير مسبوقة، وتتميز بتقديم مشروعات حصرية تناسب جميع الرغبات والمتطلبات الشرائية، والتي تستهدف إرضاء جميع الأذواق والمستويات، مع توفير جميع الضمانات اللازمة.

ولفت إلى أن الشركة تتيح لعملائها فرصة التملك و الاستثمار بأقل وأنسب الأسعار، وأنها شريك أساسي في كل مشاريعها التي تطرحها على عملائها والمستثمرين، منوهاً بأنها شريك أساسي مع شركة مكة القابضة وشركة ميتال يابيكنوت المالكة لمشروعي بلوليك وتاور اوف اسطنبول.

وأضاف أن حضور السفير التركي مراد تامير، لمؤتمر الشركة الصحافي الأخير، يؤكد قوة ومصداقية مشاريعها في تركيا.

«الراية المتحدة»

من جانب آخر، أكدت شركة الراية المتحدة نجاح مشاركتها في المعرض، إذ أوضح رئيسها التنفيذي جاسم محمد الفجي، أنها تتوجه للمشاركة في جميع المعارض العقارية المهمة الداخلية و الخارجية، مؤكداً حرصها على التواجد في جميع الفعاليات العقارية التي تعتبرها نافذة مهمة للتواصل المباشر مع الجمهور.

وشدد على توجه «الراية المتحدة» للاستثمار في السوق الاوروبي والماليزي والمصري والتركي، لما توليه هذه الاسواق العقارية من اهتمام كبير وملحوظ بالسياحة الدينية، مشيراً إلى تخطيطها للتوسع خليجياً واقليمياً.

وأفاد الفجي أن «الراية المتحدة» شركة كويتية متخصصة، تعمل في مجال الاستثمار العقاري، كمالك ومطور في الأساس، إذ تعتبر الشركة جديدة نسبياً في السوق الكويتي ولكنها نجحت في وضع بصمتها ونقش اسمها على صدر قائمة الشركات العاملة في المجال العقاري بمشروعاتها المتميزة من ناحية الجهوزية والتسليم الفوري، بالإضافة إلى الصدق والالتزام الكامل مع العملاء من ناحية الوقت والتسليم و الخدمة.

وأضاف أن استراتيجية عمل الشركة تقوم على السياحة الدينية والاستثمار في الأماكن المقدسة، في حين ترتكز رؤية عملها على الوضوح المطلق و الثقة المتبادلة مع العميل، مبيناً أن مشاريعها قائمة بالفعل وجاهزة للتسليم والتشغيل الفوري، وأن الشركة تعمل على اختيار الاسواق الآمنة ذات العوائد الاستثمارية المجزية للدخول فيها بعد دراسة شاملة من قبل طاقم عمل مختص داخل الشركة وذي خبرة عالية في هذا المجال.

وذكر أن أول مشروعات الشركة وأضخمها هو مشروع فندق «نسك المدينة» في المدينة المنورة، إذ يقع داخل المنطقة المركزية الجنوبية، ويتمتع بإطلالة خلابة على الحرم النبوي الشريف ويبعد عن الحرم 150 متراً ويتضمن 150 جناحاً فندقياً موزعاً على 15 دوراً سكنياً بمساحات مختلفة ومتنوعة وبأرقى المستويات.

ولفت إلى تميز «نسك المدينة» بأنه مشروع جاهز للتملك الفوري مع المفتاح تحت شعار (نسك المدينة حيث تطيب الحياة)، مبيناً أن الشركة تقوم حالياً بإجراء تحديثات وتحسينات على فندق «نسك المدينة» بغرض الوصول به لأعلى تصنيف فندقي و تحسين مستوى الخدمة، ليلبي حاجات وأذواق عملاء الشركة، و الوصول إلى مستوى أداء عالٍ وكفاءة تشغيلية قصوى حيث تم الإعداد لهذا التخطيط منذ أسابيع قليلة.

وكشف الفجي عن توجه الشركة لطرح البيع بنظام الصكوك في مشاريعها، بأسعار تلبي كافة الاحتياجات وستكون في متناول الجميع، مؤكداً حرصها على خدمات ما بعد البيع من خلال قسم خدمة عملاء بكفاءة وخبرة يلبي رغبات وتطلعات العملاء.

وأضاف أن الشركة ستطرح خلال معرض النخبة العقاري أيضاً، مشاريع مميزة في كل من تركيا وإسبانيا، لافتاً إلى أنها عقدت تحالفات إستراتيجية مع شركات عمانية وتركية وستظهر نتائجها المبهرة قبل نهاية العام الحالي، ومنوهاً بأنها ستقدم عرضاً خاصاً للزوار وتسهيلات مغرية في الدفع.

«تبارك القابضة»

من ناحيته، كشف مدير فرع الكويت في مجموعة تبارك القابضة وليد صقر، أنها نفذت 75 في المئة من إنشاءات أحدث مشاريعها بالقاهرة الجديدة، وهو مشروع «ناينتـي أفينيو» بالتجمع الخامس، والذي سيبدأ تسليم مرحلته الأولى صيف 2017، لافتاً إلى أنه تم فتح باب الحجز للمشروع.

وأشار إلى أن مشروع «ناينتي أفينيو» يقع في أكثر المواقع تميزاً بالتجمع الخامس، وهو مشروع سكني تجاري إداري على مستوى عالمي راقٍ، و يقع على شارع التسعين الشارع الرئيسي في القاهرة الجديدة، ويطل على الجامعة الأميركية الجديدة وجامعة المستقبل.

ولفت إلى أن مشروع «ناينتـي أفينيـو»، هو المعيار الجديد للحياة الراقية، ويوفر الحياة الفريدة التي فيها المزيج المثالي من الراحة والهدوء، مبيناً أنه تم تقسيم المشروع إلى 3 مناطق، المنطقة الأولى خصصت لراغبي الهدوء وزودت بالورود والنوافير لكي تعطي قمة الاحساس بالهدوء والسكينة، وخصصت المنطقة الثانية للعائلات، كما خصصت منطقة ألعاب خاصة بالأطفال وزودت بحمامات سباحة خارجية وأخرى مغطاة للخصوصية، في حين أن المنطقة الثالثة خصصت للشباب راغبي الحياة الحديثة.

وبين صقر أن مشروع «ناينتـي أفينيـو» تم تصميمه وتصميم وحداته على أيدي اكبر المتخصصين، ليتم تسليمها كاملة التشطيب سوبر ديلوكس بأعلى معايير الجودة.

وأضاف أن «تبارك القابضة» هي الرائدة في منطقة الخليج في الاستثمار والتطوير في جمهورية مصر العربية، وستقوم بتنفيذ (مـول ناينتـي أفينيـو العالمي)، أكبر مول تجاري بالتجمع الخامس على مساحة 66 ألف متر مربع، وسيشمل كافة الخدمات العصرية و الترفيهية من مطاعم عالمية وأرقى الماركات التجارية ومجمع سينمات مكون من 6 دور عرض سينمائي على أعلى مستوى، منوهاً بأن «تبارك» تنفرد بتقديم خدمات فندقية على أعلى مستوى لملاك مشروع (ناينتـي أفينيـو)، من خلال أكبر الشركات المتخصصة في الإدارة الفندقية.

ولفت إلى أن الشركة تسوق مشروع «كابيتال إيست» بالقرب من محور المشير طنطاوي الجديد الذي يربط مدينة نصر و منطقة التجمع الخامس والقاهرة الجديدة، ويقع في موقع مميز وقريب من المطار، منوهاً بأنه يمتد على مساحة 25 ألف متر مربع ويشمل 20 عمارة سكنية داخل كمبوند محاط بسور وبوابات وأمن 24 ساعة، وتتميز وحداته بإطلالات رائعة على شوارع رئيسية أو لاندسكيب.

وبين أن مجموعة «تبارك» تقدم لعملائها فرصة التسلم والسكن الفوري، في مشروعاتها بالمعادي و6 أكتوبر، إذ تم تنفيذ «ساندري تاورز» والذي يعد من أفضل وأرقى المشروعات العقارية السكنية في منطقة المعادي الجديدة، لما تتميز به وحداته من رؤية خلابة للمساحات الخضراء.

ولفت صقر إلى أن «تبارك القابضة» توفر فرصة التملك بواحد من أرقى المشروعات العقارية السكنية في منطقة المعادي الجديدة، وهو مشروع «معــادي ســاندري»، الذي يعتبر نموذجاً فريداً ومميزاً للسكن والاستثمار.

«الأسترالية - الكويتية»: مشاركة ناجحة بكل المقاييس


أعلنت الشركة الأسترالية - الكويتية نجاح مشاركتها في المعرض. وقال الرئيس التنفيذي محمد بدر، إن مشاركتها في المعرض كانت ناجحة بكل المقاييس، إذ تميزت النسخة الحالية للمعرض بالإقبال الجماهيري منقطع النظير وبالتنظيم الدقيق المتميز الذي عودت «إسكان جلوبل» زوار معارضها عليه.

وأشار إلى أن الشركة طرحت خلال مشاركتها في المعرض، فرصاً عقارية متميزة في كل من أستراليا وبلغاريا ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية وجمهورية مصر العربية.

وأفاد بدر بأن مشاريع الشركة المطروحة، عبارة عن مشاريع قائمة بالفعل وفي دول ومناطق متميزة، بحيث تطرح في استراليا بيوتاً وشققاً طلابية وأراضي سكنية، كما تطرح في بلغاريا شققاً سكنية بمساحات متنوعة وكذلك الأمر في المملكة المغربية، بحيث نطرح شققاً سكنية في مجمع متكامل الخدمات في مدينة مراكش الساحرة.

وتابع أنه في الإمارات العربية المتحدة، تطرح الشركة مشروع «لانغهام دبي»، وهو أحد المشاريع الفندقية الضخمة، مبيناً أن فنادق «لانغهام» تعد من أفخم سلاسل الفنادق حول العالم، وتتواجد فروعها في كل من المملكة المتحدة واستراليا والآن تطرحها في إمارة دبي، بينما تطرح في جمهورية مصر العربية مجمعاً سياحياً فخماً في العين السخنة بإطلالة مميزة ومباشرة على البحر، عبارة عن شاليهات وفلل تحت التسليم.

وذكر بدر أن الشركة تطرح كل مشاريعها على عملائها وزوار معرض النخبة العقاري، مع توفير كافة الضمانات وتقديم تسهيلات مغرية وغير مسبوقة في الدفع.

ونوه بأن «الأسترالية - الكويتية» تزاول أعمالها كشركة متخصصة في تطوير وتسويق الأراضي والعقارات، وتتمثل رؤيتها في إحداث تغيير نوعي في نظرة العميل للأسواق العقارية الجديدة، وتسعى لأن تصبح واحدة من أهم الشركات التي تعمل على تطوير وتسويق المشاريع العقارية في المنطقة، بالتعاون مع شبكة واسعة من الشركاء و العملاء.

وأضاف بدر أن «الأسترالية - الكويتية»، هي الوكيل المعتمد في منطقة الخليج لشركة «جلاموروس» الأسترالية المتخصصة في التطوير العقاري في أستراليا والتي تأسست عام 2002، مشيراً إلى أن الشركة استطاعت أن تستحوذ على أكثر من 50 مجموعة فريدة من المشاريع العقارية المميزة في أستراليا، لافتاً إلى أنها تركز على السوق الاسترالي بشكل اساسي، وأنها تستعد لإطلاق عدد من المشاريع العقارية المميزة غير المسبوقة، والتي أظهرت الدراسات التي أجرتها الشركة أخيراً، بأن السوق العقاري في استراليا يعد الأجدى نفعاً والأعلى عائداً لعوامل عدة.

وذكر أن المقيمين داخل أستراليا ينعمون بالحياة الكريمة هناك، فمن السهل التنقل بين المدن المنتشرة عبر أرجاء البلاد بسهولة ويسر، باستخدام وسائل النقل العام وهي على مستوى عالمي من الخدمة والتميز، ويمكنهم الاستمتاع بالتسوق وشراء المنتجات المختلفة التى ترضي جميع الأذواق، حيث توجد في أستراليا مجموعة متنوعة من الأسواق بدءاً من الأسواق الريفية الصغيرة وحتى مراكز التسوق الكبيرة الموجودة في المدن.

وقال إنه بشكل عام تعمد «الأسترالية - الكويتية» إلى اختيار الأسواق التي تدخل فيها، على ضوء دراستها لتلك الأسواق من حيث استقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى دراستها لرغبات المواطن والمقيم في الكويت.