الشمالي: معرض «النخبة العقاري» معلمٌ بارز للتسويق العقاري في الكويت

تفاصيل

افتتح وكيل وزارة التجارة والصناعة خالد الشمالي، مساء أمس الأول فعاليات معرض النخبة العقاري، الذي تنظمه مجموعة إسكان جلوبل لتنظيم المعارض والمؤتمرات، في فندق الجميرا، حتى 20 أكتوبر الجاري، بمشاركة أكثر من 35 شركة عقارية تطرح خلاله أكثر من 100 مشروع عقاري حول العالم، وتصاحبه فعاليات متنوعة وهدايا قيمة تنتظر زواره.

وقال الشمالي إن معرض «النخبة العقاري» يتميز بتنوع الفرص العقارية الاستثمارية، التي تشجع على تنويع فرص الاستثمار ومصادر الدخل، معتبراً أن مثل هذه المعارض تحظى بالكثير من الاهتمام والمتابعة، وأن هذا المعرض يشكل علامة فارقة من علامات التسويق العقاري في السوق المحلي.

وأكد الشمالي في تصريحات له على هامش افتتاحه للمعرض، أن اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها بقرار وزاري، انتهت من وضع التوصيات والضوابط الخاصة بتنظيم هذه المعارض العقارية، ورفعتها إلى وزير «التجارة».

وكشف عن قيام «التجارة» باستطلاع آراء المختصين والخبراء، على أن تصدر قرارا وزاريا بهذا الخصوص، ومنوهاً بأنه سيكون ميسراً ومسهلاً ومشدداً في الرقابة ومنظماً للمعارض العقارية.

وذكر أن «التجارة» تقوم بمتابعة الشركات التي تعرض مشاريعها داخل وخارج الكويت خلال المعارض، لتتأكد من التزامها بالضوابط الموضوعة، وآليات الاعلان والتسويق فيها.

وأشار إلى أن المعرض خصص موقعاً مخصصاً لوزارة العدل، تقوم من خلاله بتقديم خدماتها، التي تشمل توفير البيانات والمعلومات الخاصة بشراء العقارات، وآلية شراء هذه العقارات، ما يدل على أن الحكومة تهتم بشكل كبير بتنويع فرص مصادر الدخل، وزيادة مصادرها والتي تعتبر المعارض العقارية واحداً منها.

وأفاد الشمالي أن «النخبة العقاري» يتميز بتنظيم أكثر من رائع، وتواجد كبير للكثير من الشركات التي تمتلك المشاريع وتقوم بإعادة بيعها وتطويرها، كما يتميز كذلك بتواجد الجهات الحكومية مثل وزارتي التجارة والصناعة والعدل والأوقاف، لافتاً إلى أن التواجد يضيف لهذه المعارض ثباتا واستقرارا، آملاً زيادة هذه المعارض لأنها تصب في صالح الفرص العقارية وتنويع مصادر الدخل.

الصباح

من جهتها، أوضحت رئيسة مجلس إدارة مجموعة «إسكان جلوبل» الشيخة فاطمة الحمود الصباح، أن الدورة الجديدة من دورات معرض النخبة العقاري في فندق الجميرا المسيلة، التي تنطلق غداً، ستشهد مشاركة مميزة من شركات ومؤسسات عقارية، تطرح مشاريع وفرصا عقارية قوية داخل وخارج الكويت.

وأكدت حرص «إسكان جلوبل» على أن تكون معارضها وفعالياتها ذات مردود، وعائد للمشاركين كافة فيها، فمن جهة تحرص على أن تحقق الشركات المشاركة أهدافها البيعية والتسويقية، ومن جهة ثانية تحرص على أن يحقق العملاء والزوار أهدافهم الاستثمارية.

وشددت على أن «إسكان جلوبل» حريصة على ان يكون لها دور في مجال تفعيل النشاط الاقتصادي في الكويت، من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات والمعارض، التي تجتذب شريحة كبيرة من الشركات والمستثمرين والعملاء على اختلاف فئاتهم وتوجهاتهم.

وشكرت وزارة التجارة والصناعة ووزارة العدل والأوقاف وبلدية الكويت، على تواجدهم الدائم في جميع معارض المجموعة وقيامهم بالرقابة والمتابعة لها.

وذكرت أن المعارض العقارية بعيدة تمام البعد عن أي غش أو نصب، إذ إنها عبارة عن تظاهرة اقتصادية تجمع الشركات العقارية براغبي التملك، بحيث تطرح تلك الشركات ما لديها من مشاريع وفرص عقارية وتعمل على تعريف الجمهور بها.

وبينت الصباح أن جميع المشاريع المطروحة، تكون مستوفية للموافقات من الجهات الرسمية في الدولة دون مخالفات، متسائلة «هل يعقل أن تعرض معارض عقارية تراقبها وزارة التجارة والصناعة وبلدية الكويت وتشارك فيها وزارة العدل والأوقاف، مشاريع مغشوشة ومخالفة للقوانين؟

وتابعت أنه لا يخفى على المتابع والعالم بما بين السطور، التي تحاول إلصاق تهم النصب والغش بالمعارض العقارية، وجود جهات تسعى لخلق حالة من الشك وعدم اليقين في سوق العقار الكويتي وتعاملاته، مؤكدة أن المعارض العقارية هي المكان الأنسب لتملك عقار، ففيها تجد وزارة العدل والأوقاف التي تحدد للعميل خلو العقار من المخالفات ومدى قانونية عقد الشراء، فضلاً عن ممثلي بلدية الكويت ووزارة التجارة والصناعة.

وقالت الصباح إن معرض «النخبة العقاري» هو الملاذ الآمن لشراء العقار، سواء داخل الكويت أو خارجها، لافتة إلى أن معارض «إسكان جلوبل» تخضع بالكامل لمراقبة وزارة التجارة والصناعة، ويتواجد فيها مستشارون من وزارة العدل والأوقاف، وتخضع لتفتيش ورقابة بلدية الكويت.

وأفادت بأن «إسكان جلوبل» وباعتبارها واحدة من الشركات الرئيسية العاملة في مجال تنظيم الفعاليات والمعارض العقارية، لا تدخر جهداً في سبيل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية في الكويت، مبينة أنها وجهت إمكاناتها وجهودها كافة من أجل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية في الإسهام في دفع عجلة الاقتصاد الكويتي، وتنفيذا للرؤية السامية لسمو أمير البلاد، بتحويل الكويت إلى مركز تجاري ومالي.

عفيفي

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة محمود عفيفي، إن «إسكان جلوبل» أطلقت دورة جديدة من دورات معرض النخبة العقاري في فندق الجميرا المسيلة، وقد نجحت في نقش اسمها على صدر خارطة الشركات الكبيرة العاملة في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات العقارية.

وأضاف أن هذا النجاح هو ثمرة التعاون البناء بين المجموعة و شركائها، من رعاة وشركات ومؤسسات مشاركة معها في معارضنا المختلفة، لافتاً إلى أنه يحمل في طياته تأكيد الثقة الكبيرة التي منحتها الشركات لـ «إسكان جلوبل»، بما يضيف عبئا ومسؤولية اضافيين يدفعانها للتركيز أكثر وبذل المزيد من الجهد، وتقديم المزيد من الفعاليات والخدمات المبتكرة والمتجددة بما يتناسب وهذه الثقة الكبيرة.

وأشار عفيفي إلى أن 35 شركة ومؤسسة عقارية من داخل وخارج الكويت، تشارك في هذه الدورة وتطرح خلالها أكثر من 100 مشروع عقاري حول العالم، في حين تصاحب المعرض فعاليات قوية تم الاعداد لها بدقة حتى يخرج بالشكل المشرف الذي يليق بمكانة وسمعة «إسكان جلوبل» في عالم تنظيم المعارض المتخصصة.

وذكر أن آخر الدراسات الاقتصادية التي شملت مجموعة من المستثمرين الخليجيين، أظهرت أن العقار هو أفضل القطاعات للاستثمار بالنسبة لهم، في ضوء أجواء عدم اليقين التي تحيط بالاقتصاد العالمي، إذ كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة (يوغوف لأبحاث الأسواق) ومقرها دبي ان 54 في المئة ممن شملتهم الدراسة يفضلون الاستثمار في القطاع العقاري، في حين أظهر 13 في المئة منهم فقط اهتماماً بالاستثمار في قطاع الأسهم.

وبينت الدراسة أن العوامل الأكثر أهمية بالنسبة للمستثمرين، قبل اتخاذ قرار الاستثمار في القطاع العقاري، هي جودة العقارات القائمة ونسبة الربح التي تضيفها مقابل المبالغ المستثمرة.

وتابع عفيفي أن الدراسة كشفت أن قرار الاستثمار في القطاع العقاري، بات يعتمد بشكل أساسي على وضع السوق في البلد المستهدف، ومستوى الخدمات والبنية التحتية التي يتمتع بها مقابل الاستثمار، مبينة أن امارة دبي بشكل خاص تمتلك القدرة على منافسة مدن عالمية في هذا المجال، إذ تمتاز ببنية تحتية متطورة وخدمات عقارية متنوعة.

وأفادت الدراسة أن المستثمر الخليجي يثق بالعقار المدر للدخل، في فترات عدم الاستقرار التي تواجه أسواق الأسهم والمعادن الثمينة، متوقعة استمرار هذا التوجه لحين وضوح الرؤية حول الوضع الاقتصادي الخليجي بشكل عام، مع استمرار تذبذب أسعار النفط عند مستويات متدنية.

وتابع عفيفي أن المتابع لأوضاع السوق يلحظ تراجع تعاملات العقار بشكل نسبي، وأن لهذا التراجع أسبابا منطقية من خارج القطاع أثرت فيه بطريقة غير مباشرة، إذ إن انخفاض أسعار النفط يقود الكثير من المستثمرين والمحافظ الاستثمارية للاحتفاظ بالسيولة النقدية، بدلاً من الدخول في عمليات الاستثمار في أسواق المال والعقار انتظاراً لفرص مستقبلية مناسبة.

ولفت إلى أن الأسباب الأخرى تشمل ارتفاع أسعار المشتقات البترولية، وخطط التقشف والإصلاح الحكومية، وارتفاع التوزيعات السنوية للمؤسسة العامة للرعاية السكنية، بالإضافة إلى قوانين البنك المركزي التي تقيد عمليات الاقتراض من البنوك، فضلاً عن انعكاسات العوامل السياسية التي تشهدها المنطقة على جميع قطاعات الاقتصادات الوطنية في المنطقة بشكل عام.

ورأى عفيفي أن السوق يمر اليوم بحالة ترقب وتريث وليس انكماشاً أو تراجعاً، وتوقع ان يشهد السوق العقاري نشاطاً ملحوظاً الفترة المقبلة، إذ ستتيح المشاريع الاسكانية الجديدة فرصاً كبيرة للشركات العقارية، وستشمل المشاريع الإسكانية الكبرى رافداً جديداً للسوق والشركات العقارية.

وثمن جهود وزير التجارة والصناعة الرامية لتنظيم السوق العقاري والمعارض العقارية، مؤكداً دعم المجموعة للقرارات المرتقبة لإحكام الرقابة على المعروض في السوق محلياً ودولياً.

وأضاف أن معارض «إسكان جلوبل» وبشهادة الجميع تتميز بجودة ومصداقية المشروعات التي تطرح خلالها، إذ إنها وانطلاقاً من مسؤوليتها كرواد في المجال، تحمل على عاتقنا رسالة الارتقاء بصناعة المعارض المتخصصة، وتتعامل بكل دقة مع كل المشروعات التي يتم طرحها خلال معارضها، لافتاً إلى أنه بعد التدقيق في تلك المشاريع ومستنداتها يتم أخذ الموافقات عليها من الجهات المعنية في وزارة التجارة والصناعة، واستبعاد أي مشروع مخالف أو غير موثوق به بشكل كامل.

وبين أن نشاط «إسكان جلوبل» داخل السوق الكويتي يمتد لعقد من الزمن، بحيث تنظم بشكل دوري مجموعة من المعارض والمؤتمرات، وأبرزها معرض النخبة العقاري والذي أصبح علامة بارزة في عالم المعارض المتخصصة داخل الكويت، بحيث تنظم أربع دورات من معرض ومؤتمر النخبة العقاري سنوياً بالإضافة إلى معارض عقارية اخرى بشكل دوري، كما تنظم المجموعة ايضاً مجموعة من المعارض المتنوعة في قطاعات اخرى مثل الصحة والتعليم والاعلام وغيرها من القطاعات الخدمية والاقتصادية.

وأفاد عفيفي أنه بعد ترسيخ أقدام المجموعة في السوق الكويتي، انطلقت «إسكان جلوبل» لتوسع خارطة خدماتها إقليمياً، إذ تم تأسيس فرع للمجموعة في جمهورية مصر العربية للدخول بقوة في سوق المعارض العقارية في مصر، بعد أن دخلت أسواقا خليجية في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر ومملكة البحرين.

وأضاف أن المجموعة نظمت باكورة معارضها العقارية في جمهورية مصر العربية خلال شهر يوليو الماضي، بمشاركة أكثر من 140 شركة ومؤسسة عقارية، طرحت خلاله أكثر من 400 مشروع عقاري حول العالم، برعاية رئيس مجلس الوزراء المصري وحضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين الحكوميين، وأقيم على هامش المعرض مؤتمر اقتصادي ضخم بمشاركة خبراء اقتصاديين وبحضور ديبلوماسيين ومسؤولين حكوميين.

وتابع أن المجموعة ستنظم خلال شهر نوفمبر المقبل، دورة من معرض النخبة العقاري في دولة قطر، كما ستنظم خلال شهر يناير المقبل دورة أخرى من المعرض في دولة الامارات العربية المتحدة.

وأكد عفيفي أن «إسكان جلوبل» تجدد التزامها الثابت بتسخير كل جهودها وطاقاتها، للارتقاء بصناعة المعارض، وأنها تضع عصارة رصيد خبراتها التراكمي في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات، بين أيدي جميع المهتمين بهذا المجال من شركات ومؤسسات عقارية ومستثمرين وعملاء.

وذكر أن المجموعة ستواصل سعيها في طريق الوصول إلى مصاف كبرى الشركات العالمية العاملة في هذا المجال، مشيداً بشركاء النجاح من رعاة وشركات مشاركة وزوار، وبجهود جميع العاملين في «إسكان جلوبل» التي صنعت هذا النجاح.