معرض «النخبة العقاري» ينطلق غداً في «الجميرا»

تفاصيل

تنطلق غداً الإثنين فعاليات معرض النخبة العقاري الذي تنظم مجموعة إسكان جلوبل، دورة جديدة منه في فندق الجميرا، تحت رعاية وزير التجارة والصناعة حتى 20 اكتوبر الجاري، بمشاركة أكثر من 35 شركة ومؤسسة عقارية من داخل وخارج الكويت، تطرح خلاله أكثر من 100 مشروع عقاري حول العالم.

وأوضحت رئيسة مجلس إدارة مجموعة «إسكان جلوبل» الشيخة فاطمة الحمود الصباح، أن الدورة الجديدة من دورات معرض النخبة العقاري في فندق الجميرا المسيلة، التي تنطلق غداً، ستشهد مشاركة مميزة من شركات ومؤسسات عقارية، تطرح مشاريع وفرصا عقارية قوية داخل وخارج الكويت.

وأكدت حرص «إسكان جلوبل» على أن تكون معارضها وفعالياتها ذات مردود، وعائد للمشاركين كافة فيها، فمن جهة تحرص على أن تحقق الشركات المشاركة أهدافها البيعية والتسويقية، ومن جهة ثانية تحرص على أن يحقق العملاء والزوار أهدافهم الاستثمارية.

وشددت على أن «إسكان جلوبل» حريصة على ان يكون لها دور في مجال تفعيل النشاط الاقتصادي في الكويت، من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات والمعارض، التي تجتذب شريحة كبيرة من الشركات والمستثمرين والعملاء على اختلاف فئاتهم وتوجهاتهم.

وشكرت وزارة التجارة والصناعة ووزارة العدل والأوقاف وبلدية الكويت، على تواجدهم الدائم في جميع معارض المجموعة وقيامهم بالرقابة والمتابعة لها.

وذكرت أن المعارض العقارية بعيدة تمام البعد عن أي غش أو نصب، إذ إنها عبارة عن تظاهرة اقتصادية تجمع الشركات العقارية براغبي التملك، بحيث تطرح تلك الشركات ما لديها من مشاريع وفرص عقارية وتعمل على تعريف الجمهور بها.

وبينت الصباح أن جميع المشاريع المطروحة، تكون مستوفية للموافقات من الجهات الرسمية في الدولة دون مخالفات، متسائلة «هل يعقل أن تعرض معارض عقارية تراقبها وزارة التجارة والصناعة وبلدية الكويت وتشارك فيها وزارة العدل والأوقاف، مشاريع مغشوشة ومخالفة للقوانين؟

وتابعت أنه لا يخفى على المتابع والعالم بما بين السطور، التي تحاول إلصاق تهم النصب والغش بالمعارض العقارية، وجود جهات تسعى لخلق حالة من الشك وعدم اليقين في سوق العقار الكويتي وتعاملاته، مؤكدة أن المعارض العقارية هي المكان الأنسب لتملك عقار، ففيها تجد وزارة العدل والأوقاف التي تحدد للعميل خلو العقار من المخالفات ومدى قانونية عقد الشراء، فضلاً عن ممثلي بلدية الكويت ووزارة التجارة والصناعة.

وقالت الصباح إن معرض النخبة العقاري هو الملاذ الآمن لشراء العقار، سواء داخل الكويت أو خارجها، لافتة إلى أن معارض «إسكان جلوبل» تخضع بالكامل لمراقبة وزارة التجارة والصناعة، ويتواجد فيها مستشارون من وزارة العدل والأوقاف، وتخضع لتفتيش ورقابة بلدية الكويت.

وأفادت بأن «إسكان جلوبل» وباعتبارها واحدة من الشركات الرئيسية العاملة في مجال تنظيم الفعاليات والمعارض العقارية، لا تدخر جهداً في سبيل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية في الكويت، مبينة أنها وجهت إمكاناتها وجهودها كافة من أجل الارتقاء بصناعة المعارض العقارية، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية في الإسهام في دفع عجلة الاقتصاد الكويتي، وتنفيذا للرؤية السامية لسمو أمير البلاد، بتحويل الكويت إلى مركز تجاري ومالي.

عفيفي

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة محمود عفيفي، إن «إسكان جلوبل» تطلق غداً دورة جديدة من دورات معرض النخبة العقاري في فندق الجميرا المسيلة، وقد نجحت في نقش اسمها على صدر خارطة الشركات الكبيرة العاملة في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات العقارية.

وأضاف أن هذا النجاح هو ثمرة التعاون البناء بين المجموعة و شركائها، من رعاة وشركات ومؤسسات مشاركة معها في معارضنا المختلفة، لافتاً إلى أنه يحمل في طياته تأكيد الثقة الكبيرة التي منحتها الشركات لـ «إسكان جلوبل»، بما يضيف عبئا ومسؤولية اضافيين يدفعانها للتركيز أكثر وبذل المزيد من الجهد، وتقديم المزيد من الفعاليات والخدمات المبتكرة والمتجددة بما يتناسب وهذه الثقة الكبيرة.

وأشار عفيفي إلى أن 35 شركة ومؤسسة عقارية من داخل وخارج الكويت، تشارك في هذه الدورة وتطرح خلالها أكثر من 100 مشروع عقاري حول العالم، في حين تصاحب المعرض فعاليات قوية تم الاعداد لها بدقة حتى يخرج بالشكل المشرف الذي يليق بمكانة وسمعة «إسكان جلوبل» في عالم تنظيم المعارض المتخصصة.

وذكر أن آخر الدراسات الاقتصادية التي شملت مجموعة من المستثمرين الخليجيين، أظهرت أن العقار هو أفضل القطاعات للاستثمار بالنسبة لهم، في ضوء أجواء عدم اليقين التي تحيط بالاقتصاد العالمي، إذ كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة (يوغوف لأبحاث الأسواق) ومقرها دبي ان 54 في المئة ممن شملتهم الدراسة يفضلون الاستثمار في القطاع العقاري، في حين أظهر 13 في المئة منهم فقط اهتماماً بالاستثمار في قطاع الأسهم.

وبينت الدراسة أن العوامل الأكثر أهمية بالنسبة للمستثمرين، قبل اتخاذ قرار الاستثمار في القطاع العقاري، هي جودة العقارات القائمة ونسبة الربح التي تضيفها مقابل المبالغ المستثمرة.

وتابع عفيفي أن الدراسة كشفت أن قرار الاستثمار في القطاع العقاري، بات يعتمد بشكل أساسي على وضع السوق في البلد المستهدف، ومستوى الخدمات والبنية التحتية التي يتمتع بها مقابل الاستثمار، مبينة أن امارة دبي بشكل خاص تمتلك القدرة على منافسة مدن عالمية في هذا المجال، إذ تمتاز ببنية تحتية متطورة وخدمات عقارية متنوعة.

وأفادت الدراسة أن المستثمر الخليجي يثق بالعقار المدر للدخل، في فترات عدم الاستقرار التي تواجه أسواق الأسهم والمعادن الثمينة، متوقعة استمرار هذا التوجه لحين وضوح الرؤية حول الوضع الاقتصادي الخليجي بشكل عام، مع استمرار تذبذب أسعار النفط عند مستويات متدنية.

وتابع عفيفي أن المتابع لأوضاع السوق يلحظ تراجع تعاملات العقار بشكل نسبي، وأن لهذا التراجع أسبابا منطقية من خارج القطاع أثرت فيه بطريقة غير مباشرة، إذ إن انخفاض أسعار النفط يقود الكثير من المستثمرين والمحافظ الاستثمارية للاحتفاظ بالسيولة النقدية، بدلاً عن الدخول في عمليات الاستثمار في أسواق المال والعقار انتظاراً لفرص مستقبلية مناسبة.

ولفت إلى أن الأسباب الأخرى تشمل ارتفاع أسعار المشتقات البترولية، وخطط التقشف والإصلاح الحكومية، وارتفاع التوزيعات السنوية للمؤسسة العامة للرعاية السكنية، بالإضافة إلى قوانين البنك المركزي التي تقيد عمليات الاقتراض من البنوك، فضلاً عن انعكاسات العوامل السياسية التي تشهدها المنطقة على جميع قطاعات الاقتصادات الوطنية في المنطقة بشكل عام.

ورأى عفيفي أن السوق يمر اليوم بحالة ترقب وتريث وليس انكماشا أو تراجعا، وتوقع ان يشهد السوق العقاري نشاطاً ملحوظاً الفترة المقبلة، إذ ستتيح المشاريع الاسكانية الجديدة فرصاً كبيرة للشركات العقارية، وستشمل المشاريع الإسكانية الكبرى رافداً جديداً للسوق والشركات العقارية.

وثمن جهود وزير التجارة والصناعة الرامية لتنظيم السوق العقاري والمعارض العقارية، مؤكداً دعم المجموعة للقرارات المرتقبة لإحكام الرقابة على المعروض في السوق محلياً ودولياً.

وأضاف أن معارض «إسكان جلوبل» وبشهادة الجميع تتميز بجودة ومصداقية المشروعات التي تطرح خلالها، إذ إنها وانطلاقاً من مسؤوليتها كرواد في المجال، تحمل على عاتقنا رسالة الارتقاء بصناعة المعارض المتخصصة، وتتعامل بكل دقة مع كل المشروعات التي يتم طرحها خلال معارضها، لافتاً إلى أنه بعد التدقيق في تلك المشاريع ومستنداتها يتم أخذ الموافقات عليها من الجهات المعنية في وزارة التجارة والصناعة، واستبعاد أي مشروع مخالف أو غير موثوق به بشكل كامل.

وبين أن نشاط «إسكان جلوبل» داخل السوق الكويتي يمتد لعقد من الزمن، بحيث تنظم بشكل دوري مجموعة من المعارض والمؤتمرات، وأبرزها معرض النخبة العقاري والذي أصبح علامة بارزة في عالم المعارض المتخصصة داخل الكويت، بحيث تنظم أربع دورات من معرض ومؤتمر النخبة العقاري سنوياً بالإضافة إلى معارض عقارية اخرى بشكل دوري، كما تنظم المجموعة ايضاً مجموعة من المعارض المتنوعة في قطاعات اخرى مثل الصحة والتعليم والاعلام وغيرها من القطاعات الخدمية والاقتصادية.

وأفاد عفيفي أنه بعد ترسيخ أقدام المجموعة في السوق الكويتي، انطلقت «إسكان جلوبل» لتوسع خارطة خدماتها إقليمياً، إذ تم تأسيس فرع للمجموعة في جمهورية مصر العربية للدخول بقوة في سوق المعارض العقارية في مصر، بعد أن دخلت أسواقا خليجية في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر ومملكة البحرين.

وأضاف أن المجموعة نظمت باكورة معارضها العقارية في جمهورية مصر العربية خلال شهر يوليو الماضي، بمشاركة أكثر من 140 شركة ومؤسسة عقارية، طرحت خلاله أكثر من 400 مشروع عقاري حول العالم، برعاية رئيس مجلس الوزراء المصري وحضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين الحكوميين، وأقيم على هامش المعرض مؤتمر اقتصادي ضخم بمشاركة خبراء اقتصاديين وبحضور ديبلوماسيين ومسؤولين حكوميين.

وتابع أن المجموعة ستنظم خلال شهر نوفمبر المقبل، دورة من معرض النخبة العقاري في دولة قطر، كما ستنظم خلال شهر يناير المقبل دورة أخرى من المعرض في دولة الامارات العربية المتحدة.

«أموال الكويت»

وأكدت شركة أموال الكويت العقارية مشاركتها في المعرض، الذي تطرح خلاله مجموعة من مشاريعها العقارية الضخمة داخل وخارج الكويت.

وقال المدير التنفيذي الشريك في شركة أموال الكويت العقارية فالح المطيري، إن الشركة تسعى من خلال هذا المعرض إلى التعريف بمشاريعها المتنوعة والتواصل المباشر مع العملاء.

وأضاف أن «أموال الكويت» من أكبر الشركات العقارية في الكويت، واكتسبت ثقة عملائها بمصداقية مشاريعها الجاهزة للتسليم الفوري ومميزاتها المتنوعة، مبيناً أن هذه الثقة التي اكتسبتها خلال السنوات الماضية تحتم عليها أن تتميز وتنفرد في السوق الكويتي بتنظيم معرض خاص بها، تتواصل فيه مباشرة مع عملائها، وتقوي من خلاله روابط التفاعل المباشر معهم.

ولفت إلى أن «أموال الكويت» قامت بتوزيع الأرباح على جميع عملائها والمستثمرين في مشروعاتها المتنوعة، بحيث تم توزيع الأرباح والتي كانت مجزية، إذ بلغت 15 في المئة.

وشكر جميع العملاء على ثقتهم الغالية بالشركة والتي كانت أقوى دافع لها في تجويد خدماتها ووضعتها أمام مسؤولية كبيرة، تحتم عليها بذل المزيد من الجهد في الحفاظ على استثمارات عملائها وإدارتها، بالشكل الذي يعمل على تنميتها وتحقيق العوائد المجزية من هذه الاستثمارات.

ولفت المطيري إلى أن الشركة تطرح خلال المعرض شققا للتمليك داخل الكويت، في أكثر من منطقة بأسعار تنافسية، بالإضافة إلى شاليهاتها المميزة في منطقة الخيران، بالإضافة إلى طرح شقق في الجمهورية التركية.

وذكر أن العنوان العريض لهذا المشروع هو «عطلة بلا إجازة»، وهو يهدف لتشجيع السياحة الداخلية، ويتكون من شاليهات جاهزة تتكون من 6 غرف نوم ماستر وغرفة خادمة وحمام سباحة خاص ومصعد خاص لكل شاليه، ويتميز بإطلالة مباشرة على البحر «الخور»، وتتمتع شاليهاته بالخصوصية التامة والمساحات الكبيرة التي تمنح الأسرة الكويتية الكبيرة راحة مطلقة، مبيناً أنه يتم تمليك الشاليه للراغبين لمدة 30 عاما، وتطرح للمستثمر فرصا استثمارية مجدية من خلال التأجير والإدارة.

وبين أن المشروع الأول في محافظة طرابزون التركية ذات الطبيعة الساحرة والخلابة، وهي محافظة في شمال تركيا مكتملة الخدمات وتتميز بطقس رائع في أحضان الطبيعة الجميلة، ويقوم على مساحة كبيرة ويحتوي على مجمع تجاري ضخم وملاعب وأسواق، ويشتمل على جميع الخدمات وتتوافر الحراسة فيه على مدار الساعة.

وأضاف المطيري أن العنوان الرئيسي لمشروع طرابزون هو «تملك شقة الاحلام»، فالعميل يسكن في أحضان الطبيعة الخلابة وتتوافر له خدمة 7 نجوم ويتميز المشروع بقربه من المطار حيث يبعد عنه فقط 5 دقائق، وتتكون الشقة من 4 غرف نوم وصالة ومساحة الشقة 230 مترا.

وأفاد أن ثاني مشروعات الشركة في تركيا التي سيتم طرحها خلال المعرض، هو مشروع متميز في مدينة بورصة في شمال غرب البلاد، معتبراً أن أشهر ألقابها حاليا هو «Yeşil Bursa» وتعني «بورصة الخضراء» بسبب كثرة الحدائق العامة والمتنزهات الموجودة حولها، فضلاً عن الغابات المتنوعة الشاسعة المنتشرة حول المنطقة.

ونوه بأن مشروع الشركة الثالث يقع في مدينة مودانيا وهي مدينة صغيرة وجميلة، وهي إحدى ضواحي بورصة، وتطل على البحر الأسود وعلى خليج جمليك التركي وهو جزء من الساحل الجنوبي لبحر مرمرة.

وقال المطيري إن أسعار الشقق في تركيا تبدأ من 18500 ألف دينار، منوهاً بأن الشركة تقدم تسهيلات في الدفع حتى 24 شهراً.

وذكر أن «أموال الكويت» هي المالك والمطور لجميع مشاريعها، وتعرض مشاريع قائمة وجاهزة للبيع والتسليم، بالإضافة إلى طرح فرص استثمارية مجدية ومضمونة العائد، لافتاً إلى أنها تطرح مشاريعها للعملاء وتمنحهم فرصة السفر إليها قبل الشراء للوقوف عليها على أرض الواقع، وتتكفل بكامل نفقات الإقامة والتنقل، ومنوهاً بأنها تدرس حالياً مشاريع في أوروبا ومصر «مدينة الشيخ زايد»، لطرحها مستقبلاً على العملاء.

«الهدف الذكي»

وذكرت نائب الرئيس التنفيذي في شركة الهدف الذكي بدرية المنيع، أن الشركة ستشارك في المعرض بمشاريع متنوعة وأهمها «أمنيات جاردنز» في الكويت، وهو عبارة عن شقق تمليك مساحات مختلفة والبنت هاوس ومحال تجارية، ويعد تحفة من ناحية التصميم المعماري، لأنه أول مشروع في الكويت يضم حدائق معلقة، مشيراً إلى أن تصاميم وتشطيبات الشقق والبنت هاوس تجعل منه طرازاً فريداً ينافس المجمعات السكنية بأرقى دول العالم.

وأضافت أنه سيتم تسليم المشروع في نهاية الربع الأول من عام 2017، وأن الشركة تعمل من الآن على تأكيد مصداقيتها مع عملائها في التسليم بالموعد المحدد وبالتشطيبات المتفق عليها، لافتاً إلى أنه وتحفيزاً لمشاركة الشركة دائماً بالمعارض العقارية المتخصصة في الكويت ودول مجلس التعاون، فقد وفرت العديد من الجوائز والهدايا والسحوبات التي تشرف عليها وزارة التجارة والصناعة لزائري جناحها في «العقارات الكويتية والدولية» في فندق الريجينسي.

وأكدت أن الشركة تحرص على تقديم كل ما هو جديد، ويحقق تطلعات وطموحات مواطني الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي، خصوصاً أصحاب الذوق الرفيع والراغبين بالتملك والاستثمار العقاري في إسبانيا في مدينة ماربيا مصيف الأثرياء ونجوم هوليوود والنخبة على مستوى العالم.

«الراية المتحدة»

أعلنت شركة الراية المتحدة مشاركتها في المعرض، وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة جاسم محمد الفجي، أن المشاركة في جميع المعارض العقارية المهمة الداخلية و الخارجية، تأتي حرصاً من «الراية» على التواجد في جميع الفعاليات العقارية، التي تعتبرها نافذة مهمة للتواصل المباشر مع الجمهور.

وأكد توجه «الراية المتحدة» للاستثمار في السوق الاوروبي والماليزي والمصري والتركي، لما توليه هذه الأسواق العقارية من اهتمام كبير وملحوظ بالسياحة الدينية، مشيراً إلى تخطيط الشركة للتوسع خليجياً واقليمياً.

وأفاد الفجي أن «الراية المتحدة» شركة كويتية متخصصة، تعمل في مجال الاستثمار العقاري، كمالك ومطور في الأساس، إذ تعتبر الشركة جديدة نسبياً في السوق الكويتي ولكنها نجحت في وضع بصمتها ونقش اسمها على صدر قائمة الشركات العاملة في المجال العقاري بمشروعاتها المتميزة من ناحية الجهوزية والتسليم الفوري، بالإضافة إلى الصدق والالتزام الكامل مع العملاء من ناحية الوقت والتسليم و الخدمة.

وأضاف أن استراتيجية عمل الشركة تقوم على السياحة الدينية والاستثمار في الأماكن المقدسة، في حين ترتكز رؤية عملها على الوضوح المطلق و الثقة المتبادلة مع العميل، مبيناً أن مشاريعها قائمة بالفعل وجاهزة للتسليم والتشغيل الفوري، وأن الشركة تعمل على اختيار الاسواق الآمنة ذات العوائد الاستثمارية المجزية للدخول فيها بعد دراسة شاملة من قبل طاقم عمل مختص داخل الشركة وذي خبرة عالية في هذا المجال.

وذكر أن أول مشروعات الشركة وأضخمها هو مشروع فندق «نسك المدينة» في المدينة المنورة، إذ يقع داخل المنطقة المركزية الجنوبية، ويتمتع بإطلالة خلابة على الحرم النبوي الشريف ويبعد عن الحرم 150 متراً ويتضمن 150 جناحاً فندقياً موزعاً على 15 دوراً سكنياً بمساحات مختلفة ومتنوعة وبأرقى المستويات.

ولفت إلى تميز «نسك المدينة» بأنه مشروع جاهز للتملك الفوري مع المفتاح تحت شعار (نسك المدينة حيث تطيب الحياة)، مبيناً أن الشركة تقوم حالياً بإجراء تحديثات وتحسينات على فندق «نسك المدينة» بغرض الوصول به لأعلى تصنيف فندقي و تحسين مستوى الخدمة، ليلبي حاجات وأذواق عملاء الشركة، و الوصول إلى مستوى أداء عالٍ وكفاءة تشغيلية قصوى حيث تم الإعداد لهذا التخطيط منذ أسابيع قليلة.

وكشف الفجي عن توجه الشركة لطرح البيع بنظام الصكوك في مشاريعها، بأسعار تلبي كافة الاحتياجات وستكون في متناول الجميع، مؤكداً حرصها على خدمات ما بعد البيع من خلال قسم خدمة عملاء بكفاءة وخبرة يلبي رغبات وتطلعات العملاء.

وأضاف أن الشركة ستطرح خلال معرض النخبة العقاري أيضاً، مشاريع مميزة في كل من تركيا وإسبانيا، لافتاً إلى أنها عقدت تحالفات إستراتيجية مع شركات عمانية وتركية وستظهر نتائجها المبهرة قبل نهاية العام الحالي، ومنوهاً بأنها ستقدم عرضاً خاصاً للزوار وتسهيلات مغرية في الدفع.

«هومز»

وشدد المدير العام لشركة هومز العقارية حاتم يوسف، حرص الشركة على المشاركة في معرض النخبة العقاري، لتقديم خدمات أفضل لعملائها تماشيا مع رؤيتها المستقبلية، والاستثمار الآمن وهدفها نحو تحقيق النجاح في تلبية احتياجاتهم.

وقال إن الشركة تعمل على توفير أفضل فرص الاستثمار العقاري في بعض من بلدان العالم، التي تحظى بأعلى نسب للنمو العقاري عالمياً ومنها انكلترا وتركيا.

وأضاف أن الشركة قامت بتقديم أفضل مشاريعها في تركيا والتي تتمتع بالرفاهية والتسليم الفوري والاستثمار الجيد بعائد 16 في المئة، والذي يوفر تملك الوحدة وضمانا إيجاريا قدره 1000 دينار شهرياً، مع ضمان إعادة البيع في حال رغبة العميل بعد انتهاء مدة الاستثمار بعائد لا يقل عن 20 في المئة زائداً على ثمن الوحدة.

وبين أن المشروع هو الأول الذي يضمن للعملاء تملك العقار مع ضمان هذه القيمة الاستثمارية، إذ تتنوع مشاريعها داخل تركيا في مدن عدة مثل اسطنبول وبورصة وكوشاداسي وطرابزون.

وذكر أن «هومز» تطرح في المملكة المتحدة أفضل المشاريع، ومن أبرزها مشاريعها في مدينة مانشستر التي تتمتع بالرفاهية والتسليم الفوري والموقع الممتاز بسنتر المدينة، القرب من جميع الخدمات والمجمعات والاستثمار الجيد بعائد 13 في المئة سنوي، لافتاً إلى أن هناك العديد من مشاريعها الاستثمارية الجيدة الأخرى داخل المملكة مثل مدينة ليفربول بسنتر المدينة ومدينة ليستر التي تتمتع بعوائد استثمارية مرتفعة لقربها من مدينة لندن وأسعارها الجيدة.