العنزي: «التجارة» تصدر قريباً قراراً بتنظيم سوق المعارض العقارية

تفاصيل

أكد الوكيل المساعد في وزارة التجارة والصناعة، للشؤون الفنية وتنمية التجارة عبدالله العنزي، أن الوزارة أحرزت في الآونة الأخيرة تقدماً ملموساً، في تطوير منظومة الرقابة على المعارض العقارية سواء القانونية أو الإجرائية، لافتاً إلى أن «التجارة» تسعى إلى تغيير خريطة تنظيم السوق العقارية، لتصبح أكثر فاعلية وقدرة لحماية حقوق متعامليها.

وقال العنزي خلال افتتاحه معرض العقارات الكويتية والدولية في «الريجنسي» أول من أمس، إنه تم تشكيل لجنة لتنظيم بيع العقارات خارج الكويت في المعارض العقارية، بناء على تعليمات وزير التجارة والصناعة يوسف العلي، في مسعى من «التجارة» لمواجهة تنامي المعارض.

وأوضح أنه من أجل رفع كفاءة أداء هذه اللجنة، فقد تم تشكيلها من جهات عدة، تشمل وزارة الخارجية ووزارة العدل واتحاد العقاريين، إلى جانب «التجارة»، بما يضمن مقابلة الحاجة الرقابية المتنامية لإعادة تنظيم قطاع المعارض بإمكانيات رقابية متطورة.

ونوه العنزي بأن اللجنة معنية بدراسة آلية الرقابة، واستيفاء المستندات المطلوبة لوضع الضوابط الحاكمة لعملية البيع العقاري خلال المعارض، وبالحدود التي تحمي حقوق العملاء، لافتاً إلى أن اللجنة عقدت اجتماعات عديدة، وأنها تستعد لرفع توصياتها للوزير تمهيداً لاصدار قرار وزاري ينظم اقامة المعارض العقارية داخل الكويت قريباً.

ولفت إلى أن ضمن مهام اللجنة دراسة أوجه الخلل في المنظومة الحالية، مع توفير سبل تقنين الإجراءات والمستندات، علاوة على تقديم طرق توثيقها في موطن العقار خارج الكويت، وتنظيم وتقنين بيع العقارات في المعارض العقارية داخل الكويت وخارجها.

وأوضح العنزي أن ارتفاع أعداد الشركات المشاركة في هذا المعرض إلى 34 جهة، تعرض مشاريعها داخل الكويت وخارجها، يحمل دلالة قوية على وجود قوى شرائية، تعزز متانة السوق العقاري.

وأفاد العنزي أن المجهود الرقابي على المعارض العقارية، تنامى في الآونة الأخيرة، بما يستقيم مع التطورات التي استجدت عليها، مبيناً أن خطط الوزارة في هذا الخصوص تستهدف تنشيط السوق العقاري بما لا يخل بحقوق مستثمريها.

وأكد حرص الوزارة على مراقبة مختلف المعارض العقارية، التي تقام على أرض الكويت، وتطبيق الاشتراطات التي حددها القرار الوزاري الخاص بتنظيم المعارض العقارية، مبيناً أنه لا يسمح بإقامة أي معرض عقاري داخل الكويت، إلا بعد التأكد من المستندات الرسمية والقانونية الخاصة بالمشاريع العقارية المعروضة، والتأكد من جديتها.

وبين العنزي أن اللجنة قامت بإعداد عدد من التوصيات، فيما يخص تنظيم المعارض العقارية، ومن ضمنها تقنين عملية التنظيم، إذ يتم تنظيم معرض أو اثنين فقط في العام لكل شركة منظمة، مؤكداً أن تراخيص المعارض سارية، إلى أن يتم اعتماد تلك التوصيات من قبل وزير التجارة.

وأشار إلى أن هذا التقنين يأتي في أعقاب العديد من الشكاوى، التي قدمت إلى «التجارة»، من قبل مواطنين ومقيمين ضد عدد من الشركات العقارية التي تشارك في المعارض، إذ تم استبعاد نحو 3 شركات عقارية من المشاركة في المعارض، نظراً للشكاوى التي قدمت ضدها.

وذكر أن الوزارة في طور التحقيق معها، وأنه إذا ثبت إدانتها فسيتم إحالة الشكاوى وتحويلها إلى قضايا، مؤكداً أنه تم التشديد على إعلانات العوائد المبالغ فيها، من قبل بعض الشركات في وسائل الإعلام المختلفة ومنعها منعاً باتاً.

من جانبه، شكر نائب رئيس مجلس إدارة شركة إكسبو سيتي لتنظيم المعارض والمؤتمرات أيوب الصفار، وزير التجارة والصناعة على شموله ورعايته لمعرض العقارات الكويتية والدولية.

وقال إنه في ما يخص القرارات المرتقبة بتنظيم إقامة المعارض العقارية في الكويت، فإن الشركة «واجهت تعسفاً من الوزارة وقد استلزم الأمر التوجه مباشرة إلى وزير التجارة، لإصدار ترخيص المعرض، لافتاً إلى أن الإدارات التنفيذية في الوزارة امتنعت عن منح الترخيص، بحجة قرب إصدار قانون جديد لتنظيم عملية إقامة المعارض العقارية قريباً.

وأضاف أنه تم إيقاف رخصة الشركة لإقامة هذا المعرض، إلى أن قامت باستخراجها في اللحظات الأخيرة، مؤكداً أن «إكسبو سيتي» تشجع أي اتجاه لتصحيح السوق.

وأكد تطلعه للتوصيات المقترحة لتنظيم سوق المعارض، واصفاً بأنها حلول ترقيعية لن تساهم ابدا في حل القضايا والمشاكل السلبية المتواجدة في المعارض العقارية، لافتاً إلى وجود توصيات بلا أي رأي فني في تنظيم المعارض الخارجية.

وذكر أنه تمت الاستعانة باتحاد العقاريين في إطار اللجنة المنبثقة عن التجارة، منوهاً بأن الاتحاد ليس لديه اطلاع على الأسواق الخارجية، ومعتبراً بأن الرأي الفني في اللجنة منقوص.

وتوقع الصفار أن يكون هناك صدام مرتقب بين شركات تنظيم المعارض والوزارة، بعد صدور القرار الجديد المنظم للمعارض العقارية.

من جانب آخر، قال الرئيس التنفيذي في شركة «إكسبو سيتي» لتنظيم المعارض والمؤتمرات إيهاب جابر، إن الشركات المشاركة في المعرض تقوم بعرض مشاريع فريدة وجديدة من نوعها، بالإضافة إلى تقديم خدمات وتسهيلات، يستطيع العميل معها اقتناص فرص عقارية سواء محلية أو خليجية أو عالمية، داعياً كل من يريد الاستثمار في السوق العقاري إلى أن ينتهز الفرص المقدمة من الشركات المشاركة في المعرض، واقتناص الصفقات والعروض القياسية التي لم تقدم سابقاً.

وذكر أن الشركة أطلقت هذا الحدث الكبير نظرا للإقبال الكبير على شراء العقارات المحلية والخليجية، لاسيما الدولية في جميع أنحاء العالم من قبل المستثمر الكويتي، الباحث دائماً عن الفرص العقارية من خلال المعارض في الكويت.

وأكد أن هناك وفرة في السيولة في السوق العقاري، وهو عامل مهم في إنجاح الأحداث العقارية ومنها المعارض، لاسيما وأن الكثير من المستثمرين العقاريين يرون أن المعارض تعد من الأحداث المهمة، التي توفر فرصاً مميزة للعقارات سواء في الكويت أو الخارج.

«دار الكوثر» و«الهدف الذكي» تطرحان مشاريع حول العالم


تشارك شركة دار الكوثر العقارية، وشركة الهدف الذكي، ضمن مجموعة كبيرة من الشركات في المعرض، لتقدم أحدث مشاريعها العقارية حول العالم.

«دار الكوثر»

وكشف مدير إدارة المشاريع في الشركة حسين حاجي، أن «دار الكوثر» ستطرح خلال المعرض، مشاريع جديدة منها مشاريع بوابات السيليكون 1 و 2 و 3 و 4 في دبي، لافتاً إلى نجاح مشاريعها وتحقيق عوائد تأجيرية مميزة خلال العام الماضي.

وأشار حاجي إلى أن الشركة طرحت هذا المشروع في السوق الكويتي، وهو مجمع كامل ويضم 836 شقة سكنية واسعة، تشمل شققاً مكونة من استوديو، وغرفة نوم واحدة، وغرفتين، وثلاث غرف، صممت جميعها لتلائم أذواق عشاق البيئة الطبيعية المحيطة بالسيليكون جيت.

وأضاف أن المجمع يجمع ما بين المعمار الحديث للسكن العصري في ضواحي المدن، وبين الأسلوب العربي التقليدي، وتحيطه من كل جانب حدائق خضراء خلابة، ومساحات كبيرة تؤمن الحرية في المشي والحركة لجميع السكان، بالإضافة إلى أنها تتيح الفرصة بالاستمتاع بالهدوء والراحة.

وتابع أن جميع الشقق صممت لتضم شرفات واسعة مباشرة، تطل على المناظر الخلابة للحياة البرية، وصممت من الداخل بأحدث الوسائل التي تعبر عن الحداثة والطراز العصري في أسلوب السكن، وتشمل تقنية رقمية عالية، وإضاءة صممت خصيصاً لتتناسب مع الأجواء الداخلية للشقق، وأسقف عالية وشرفات كبيرة وواسعة.

وأشار إلى أن المشروع يتميز بعدة مميزات أهمها وجود 4 برك سباحة داخلية وخارجية وسباحة للاطفال، وناديين صحيين وصالة رياضة، ومنتجع صحي جاكوزي وسبا، ومحلات تجارية للتسويق، ومقهى كوفي شوب، ومنطقة ألعاب للأطفال، وحضانة مطلة على الحديقة، وخدمة تأجير السيارات، وغيرها من المميزات الكثيرة، التي لا تتوافر في مجمعات مشابهة في دبي، وخدمات أخرى استثنائية.

وذكر حاجي أن الأسعار في مشاريع الجيت تبدأ من 29 ألف دينار للشقة الواحدة، في حين أن جميع العروض المقدمة شاملة موقف سيارة خاص بالشقة، مبيناً أن الشركة ستقدم مشاريع متميزة في دبي وصلالة وتركيا، ستلقى اهتماماً كبيراً من قبل المهتمين بالاستثمار العقاري الخليجي.

ولفت إلى أن الشركة ستقوم بتسويق مشروع عقاري مميز بشقق التمليك في صلالة، نظراً للطلب الكبير على هذا النوع من الاستثمار العقاري، من قبل شريحة كبيرة من الكويتيين والخليجيين، مؤكداً سعي «دار الكوثر» لتنويع استثماراتها العقارية، والدخول في استثمارات عقارية جديدة، نظراً لتنوع متطلبات السوق العقاري خلال الوقت الراهن، ومنوهاً بأن مشروع «الصفاة للشقق السكنية» للتمليك في صلالة هو مشروع من ضمن المشاريع الجديدة التي تقوم بطرحها حالياً.

ونوه حاجي بأن مشروع برج «لؤلؤة الخليج» في الشارقة، الذي يتميز بتصميم فريد من 3 أبراج ذات تصاميم معمارية مبتكرة ورائعة، مشيراً إلى أن شقق البرج تنفرد بتصاميم متنوعة تم تنفيذها على مساحات رحبة تلائم كافة المتطلبات والاستخدامات المتعددة.

وبين أنه تم تنفيذ البنية التحتية وفقا لأعلى معايير الجودة والمواصفات، إضافة إلى كونها مزودة بالعزل الحراري ومقاومة المياه، في حين أن الواجهات الخارجية للبرج قد تم تشطيبها بأفضل المواد بينما تم تغطيتة الأرضيات والمساحات الداخلية بالرخام والبورسلين والسيراميك، منوهاً بأن البرج يستخدم أفضل التمديدات الصحية، إضافة إلى أنظمة الإنذار المبكر والأمان والحرائق.

وأكد حاجي أن برج «لؤلؤة الخليج» يتميز أيضاً بتقديمه أسلوب حياة يفوق الخيال، ما يجعله ملاذاً خاصاً للعئلات، لافتا إلى أن البرج يتميز بمساحات رحبة وكذلك الديكورات الداخلية بلمسة أنيقة التي تم تصميمها لتناسب كافة الأذواق.

وبين أن برج «لؤلؤة الخليج» يتألف من طابق أرضي و5 مستويات أدوار، تم تخصيصها لمواقف السيارات وهي تسع إلى 222 سيارة، إضافة إلى طابق كامل تم تخصيصه للنادي الصحي الذي جهز بأحدث المعدات، ويضم أيضا بركة سباحة وجاكوزي وساونا وعيادة طبية ومقهى وملعب للصغار.

وكشف عن وجود 33 طابقاً سكنياً تشمل وحدات من الشقق الاستوديو وشقق من غرفتين وصالة وشقق ثلاث غرف وصالة وشقق أربعة غرف وصالة، موضحاً أنه تم تجهيز البرج بأعلى معايير الخدمات والتجهيزات.

وأكد سعي الشركة من خلال مشاريعها لأن تقدم منتجات عقارية، تناسب الشرائح كافة في الكويت، كاشفاً أنها لاقت إقبالاً كبيراً خلال العام الماضي.

«الهدف الذكي»

من ناحيته، أوضح الرئيس التنفيذي في شركة الهدف الذكي «خالد علوان»، أن الشركة ستشارك في المعرض بمشاريع متنوعة وأهمها «أمنيات جاردنز» في الكويت، وهو عبارة عن شقق تمليك مساحات مختلفة وبنت هاوس ومحلات تجارية، ويعد تحفة من ناحية التصميم المعماري، لأنه أول مشروع في الكويت يضم حدائق معلقة، مشيراً إلى أن تصاميم وتشطيبات الشقق والبنت هاوس تجعل منه طرازاً فريداً ينافس المجمعات السكنية بأرقى دول العالم.

وأضاف أنه سيتم تسليم المشروع في نهاية الربع الأول من عام 2017، وأن الشركة تعمل من الآن على تأكيد مصداقيتها مع عملائها في التسليم بالموعد المحدد وبالتشطيبات المتفق عليها، لافتاً إلى أنه وتحفيزاً لمشاركة الشركة دائماً بالمعارض العقارية المتخصصة في الكويت ودول مجلس التعاون، فقد وفرت العديد من الجوائز والهدايا والسحوبات التي تشرف عليها وزارة التجارة والصناعة لزائري جناحها في»العقارات الكويتية والدولية»في فندق الريجنسي.

وأكد علوان أن الشركة تحرص على تقديم كل ما هو جديد، ويحقق تطلعات وطموحات مواطني الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي، خصوصاً أصحاب الذوق الرفيع والراغبين بالتملك والاستثمار العقاري في إسبانيا في مدينة ماربيا مصيف الأثرياء ونجوم هوليوود والنخبة على مستوى العالم.